Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


فوزي عـبدالحـميد

الإربعاء 25 نوفمبر 2009

الشركات متعددة الجنسية والجرائم

فوزي عـبدالحميد

هي طاعون أو سرطان النظرية الإنسانية في حرية المنافسة وقانون السوق .

تحالفت من خلال تكديس أموال الناس في تجمعات كبيرة،لتحتكر السوق وتخترق السلطات السياسية للبلاد في العالم،وتتاجر في كل شئ،من شرف وأعراض الناس من خلال اسواق القوادة والدعارة،حتى تجارة السلاح والمخدرات وتهريب الأموال وخطف النساء والأطفال .

نحن لا نتكلم من فراغ،ولكن من خلال متابعة لعمليات تحصلنا على بعض المستندات فيها،والبعض علمنا بها من خلال الأحتكاك،حيث تخصص مثل هذه الشركات موظفين تابعين لها ليجمعوا الأموال من البلاد التي يريد أصحابها تهريبها،وتقوم هي بواسطة هؤلاء الموظفين والسياسيين في تلك البلاد بعملية التهريب مباشرة أو بواسطة بوابات لبلاد اخرى متخصصة في الفساد .

تمارس تجارتها بأكثر من جنسية وهوية في بلاد العالم،منفصلة شركاتها عن بعضها البعض في السم والمسؤولية،لكنها مرتبطة في الختام بصاحبها وسيد المساهمين،الذين يفعل بهم ما يشاء ويوزع عليهم ما يريد من أرباح وفوائد،بينما هو سيد الرابحين والعارفين،وتربطه بجميع الأقوياء في العالم مكانة الأقوى الأمين .

مشابه لهذه الشركات متعددة الجنسية قديما هو فرعون،الذي أصبح اليهود شركاء له،ولكن في شكل وكلاء بالعمولة كأنبياء لرب واحد هو رب العالمين،وهم شعبه المختار،الذي لابد من التصديق بديانتهم،حتى يصبح الدين الجديد والعهد الجديد واحد من الأديان التابعة لعهدهم القديم،الذي جاؤا من خلاله باول رب واحد أحد للعالمين،حيث قديما كان لكل شعب رب يؤمن به ويحج غليه ويحميه،مثلما كان لمكة رب يحميها في عهد صاحب العبارة الشهيرة (مكة لها رب يحميها)ولم يكن قد عرف رب العالمين بعد .

لهذا اصبحت اليوم تشكل الشركات متعددة الجنسية رب العالمين،تصنع بالعباد ما تشاء..من توزيع الأخبار وتزوير المعلومات وإخفاء الحقائق،حتى تجارة العقارات وكرة القدم وملكات الجمال والدعارة أيضا،وكل ذلك بقوانين...حيث وصلني منذ أسابيع بناء على طلبي في لوزان من المستشار القانوني للبوليس ما يفيد بأن القوادة قد اصبحت مباحة حسب قانون عام 1992،بينما في فرنسا ما زالت القوادة محرمة،ولهذا يذهب تجار الرقيق من سويسرا إلى فرنسا لإحضار ما يحتاجون إليه،ويأتي تجار فرنسا للإقامة في سويسرا...ترى ماذا تختلف تجارة بيع المخدرات والسلاح عن تجارة بيع الأجساد كالإعلانات في صحف متعددة الجنسية (إمرأة صدرها xxx بخمسين فرنك) لكن قانون عقوباتهم يعاقب على تعدد الزوجات !.

حجم الأموال التي بيد هذه الشركات يعطيها قوة وحصانة أمام كل أشكال الملاحقة البوليسية والقضائية،فهي تشترى الناس بالمال والجنس وحبك المؤامرات وتوريط الأبرياء عند الضرورة،لا يفصلها عن المافيا أي حدود بل إن المافيا تعتبر منها،سوى المستشارين القانونيين،الذين في أحيان كثيرة تحشد اعداد منهم مثلما تحشد الأعداد الكبيرة من الصحفيين الذين في حقيقتهم مجرد مخبرين في خدمة هذه المافيا العالمية الجديدة،التي لها حتى حراساتها وقواتها الخاصة،وما شركة بلاك ووتر إلا واحدة من هذه الشركات،التي قد تظهر بواجهة لنشاط واحد ولكن في داخلها تمارس كل انماط النشاط.

أما فيما يتعلق بمدى المشروعية،فهناك دول كثيرة تحمى هذه المافيات لأنها تحصل منها على كمية هائلة من الضرائب والرشاوى وتوفر الوظائف للناس بالمئات،خاصة وأن غالبية المال المنهوب يأتي من بلاد وشعوب فقيرة محكومة بعصابات تسمي نفسها دول،وهي في حقيقتها لا تعدو عن كونها إلا شركة من الشركة الأمريكية أو السويسرية الفرنسية أو الإيطالية المتعددة الجنسية،حتى وإن تظاهرت هذه الدولة بأنها دولة مستقلة وذات سيادة وعندها نشيد وطني يقول (أنت يا اللي شالك لاويه..جرحت الخاطر تعشم فيه) من الفصل الأول من الكتاب الأخضر: مطلوب بنات إيطاليات لا يقل طولهن عن 170 لإدخالهن في الإسلام،ومن كانت ليبية مهما كان طولها أو إيطالية يقل طولها عن 170 فليست مطلوبة لدخول الإسلام أو الخروج منه، مع منع كتب الصلابي من دخول معرض الكتاب، رغم ما يبذله الشيخ من جهود جزاه الله عنا كل خير ولا حول ولا قوة إلا بالله، يبدو ان طول الشيخ الصلابي دون 170 سنتمتر !! غير زايد يا صلابي (عليكم بالإنتحار والموت ولا العار).

فوزي عبد الحميد
www.liberalor.com



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home