Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


فوزي عـبدالحـميد

السبت 25 اكتوبر 2008

الإتهام الكاذب وسيلة للسيطرة

" أضربه نسّيه حقه " مثل شعبي ليبي

فوزي عـبدالحميد / المحامي

يتخذ الظالم من الإتهام الكاذب لضحاياه وسيلة فعالة للسيطرة عليهم وشل حركتهم،ووضعهم في وضع المدافع الباحث عن مجرد مخرج أمام التهمة الكاذبة،مثل الإتهام بالكفر والردة والزندقة عند جماعات التكفير، والإتهام بالإرهاب عند الأمريكان،والثورة المضادة في قواميس القذافي.

يعرف الظالم والباغي انهم ضحايا أبرياء وهم يعرفون ذلك،لكن المسألة أنهم في وضع الضعيف،ولو لم يكونوا كذلك لما أستطاع الظالم أن يوجه لهم أي تهمة سواء بحق أو بالكذب،ودائما خارج نطاق القضاء المستقل،ولكم في سجون كونتنامو وأبو سليم خير دليل،والذين تقطع رؤسهم واطرافهم ويجلدون في السعودية .

المثل الشعبي الليبي صادق ويعطي نفس المعنى(أضربه نسيه حقه) فكثيرا ما ياخذ الظالم في مطاردة الضحايا من خلال الضرب والعدوان المستمر،بحيث يجعل هؤلاء الضحايا لا يفكرون في حقوقهم التي سلبها منهم هذا الظالم(حق الترشيح والأنتخاب والتداول على السلطة والممتلكات العقارية المنهوبة وثروة البترول......والقائمة طويلة) بقدر ما يفكرون في مجرد كيفية الهروب للوقاية من الضرب المستمر(خطف/تعذيب/أغتيال في الداخل والخارج/سب وتشهير كلاب ضالة/سجن بدون حكم وبدون معرفة مدة أو حتى مكان الأحتجاز.....).

عاش الشعب الليبي منذ 1 سبتمبر 1969 الأغبر،حياة دامية قاسية مجللة بالخوف والإرهاب والذل والإهانة،حتى أصبح ضحية ليس للقذافي وحده،ولكن لكل من هب ودب من عرب وأجانب،ليتقاطروا على ليبيا ينهبون من خيراتها(بلير وآخرين....) ويباركون ويشجعون الظالم على مواصلة ظلمه وعدوانه مثل الفنان المنافق دريد لحام آكل لحوم الليبيين !وقبله الفنان محمود صبحي الذي ذهب إلى صدام حسين يهنئ ويفتح فمه ضاحكا في بلاهة بدون أهتمام بحالة أبناء العراق،وهو صاحب المسرحيات التي تسخر من الظلم،وكل هؤلاء لا يعدون عن كونهم إلا مضحكين في بلاط السلاطين والمسطولين،كما كان عليه العهد في الدولة الإسلامية .

عاش الشعب الليبي على الإتهامات الكاذبة ومنها على سبيل المثال التهديد بفتح الملفات !كما قال عاشور نصر الورفلي،ولا اعتقد أن عاشور يمثل اي نصر،وكما هو الحال في إتهام الدكتور أدريس بوفايد ورفاقه الأحرار بأنه ضبط في حيازتهم مسدسات،وكما هو الحال أيضا في إتهام القاضي (ونيس)بأنه ضبط في المطار وبحيازته مسدس،وقبلهم بسنوات تم إتهام الضباط الحواز وموسي احمد وآخرين بأنهم كانوا يعدون لإنقلاب والشهيد عمر دبوب بتهمة الشيوعية،مع أن الثابت هو أن القذافي الذي يتهم الليبيين زورا وبهتانا،هو المجرم الحقيقي والذي يقتلهم ويخطفهم ويسجنهم ويطاردهم في الداخل والخارج وينهب ثروتهم بدون حسيب ولا رقيب،ويحكمهم بدون رضاهم وبدون شرعية منذ عام 1969 حتى هذه الساعة،بل ويعد اولاده ليستمروا في الركوب على الليبيين بمسيرات من المرتزقة، يسيرها من ثروة الشعب الليبي .أضربه نسيه حقه !!...أليس مثال في الصميم وخير تعبير عن واقع الشعب الليبي المشين .

ترى هل ينسى الشعب الليبي حقه،وهل ينسى الذين يستخدمهم القذافي في ضربه وتلفيق التهم له أنفسهم...أو ينساهم الشعب الليبي ؟..يستحيل ذلك .

قال الشاعر:سود مواقعنا...خضر مرابعنا ... حمر مواضينا...لا يظهر العجز منا دون نيل المنى...ولو رأينا المنايا في أمانينا.

فوزي عبد الحميد / المحامي
www.liberalor.com
forfia@sunrise.h


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home