Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


فوزي عـبدالحـميد

الأثنين 25 أغسطس 2008

"1 سبتمبر" أغـتصاب شعـب

فوزي عـبدالحميد / المحامي

تشاء الصدفة أنني كنت أتابع مسلسل (قضية رأي عام)في التلفزيون المصري من أول حلقة وحتى الختام يوم 25 /8/2008 .

كانت تتعلق بقضية أغتصاب ثلاثة سيدات،أحداهن طبيبة متخصصة وأستاذة بالجامعة وصديقتها طبيبة أمتياز والثالثة ممرضة .

كان المسلسل يرمز للأغتصاب بالمعنى الواسع للكلمة حتى يصل إلى أغتصاب شعب .

كانوا ثلاثة من الأصدقاء الذين اغتصبوا هذه السيدات،أحدهم أبن وزير وعضو في الحزب الوطني يخافه الجميع،والثاني ابن أحد الأثرياء والثالث ميكانيكي .

في الوقت الذي تهيب فيه الجميع من المواجهة والشكوى،خوفا من الفضيحة بما في ذلك أفراد أسر المجني عليهن،والبعض خاف من نفوذ والد أحد المتهمين ،صمدت الطبيبة المتخصصة في مواجهة الجميع لقناعتها بأن الأمر يخص المجتمع كله،وتقدمت بشكوى رغم حديث الصحافة وتشهيرها في بداية الأمر،حتى تمكنت في نهاية المطاف وبفضل صمودها وإيمانها بالحق من الإنتصار،بل وإقناع المجتمع كله بأنها كانت على حق،ولتصبح قدوة للجميع ولتقول للناس بكافة الطرق،بأن أغتصاب إمرأة هو أغتصاب لجميع نساء المجتمع،بل هي قضية أغتصاب حقوق المجتمع كله كما حدث في بلادنا ليبيا في 1 سبتمبر 1969 التي لا يجب السكوت عليها مهما كان الثمن،ولابد أن ننتصر في نهاية المطاف .

في بلادنا ليبيا أغتصب الشعب الليبي كله بمسرحية فجر أول سبتمبر 1969 البغيض وشعار(لا مغبون ولا مظلوم...يا ابناء عمر المختار ورمضان السويحلي وعبد النبي بالخير)!وقام النصاب بأعدام أبناء عمر المختار ورمضان السويحلي وعبد النبي بالخير بتهمة الخيانة وسرقة بيت أبوه،وكأنه ورث ليبيا عن والده ليستولى على الدولة بكل سلطاتها ويعين نفسه قائدا للجيش ووزيرا للدفاع ورئيسا لمجلس القضاء الأعلى ورئيسا للوزراء!ثم واصل عملية السرقة بمسرحية ما أسماه (سلطة الشعب)في 2 مارس 1977 ليغتصب حرية وشرف وحياة وثروة أبناء ليبيا (شيله بيله) !! وفوق هذا ذبح 1200 شاب ليبي في سجن ابو سليم،وامتنع حتى عن تسليم جثث الشهداء،وهو الآن يساوم أسر الشهداء بمبلغ 120 ألف دينار قذر،مقابل صمت كل أسرة عن المطالبة بمعرفة القاتل وبأي ذنب،وحتى لو كان هناك تمرد وهذا يقع في جميع السجون فيمكن إيقافه بواسطة القنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطي والقنابل الدخانية،وليس بالقضاء على المئات بالرصاص الحي في مذبحة مروعة،وهم الذين اعتادوا على ذلك حتى مع الشباب في مظاهرة (فداك يا رسول الله)،ولم يكن مع الشباب لا سلاح ولا دياولو، ولم يحدث هذا في سجون اسرائيل ضد الفلسطينيين .

الشعب الليبي منذ 1 سبتمبر 1969 وهو يغتصب على يد (مدمر القذافي) ولجانه الثورية وأولاده وابناء قبيلته،والدليل الأعدامات في الداخل والتصفية الجسدية في الخارج والأستعباد بالكتاب الأغبر،حيث منع الناس من التعبير والتظاهر والأضراب وحتى الأستقالة وعدم دفع الرواتب،والإنفراد بالنساء في قاعات ومحاضرات مزورة للقذافي !!كما تم السطو على ممتلكات المواطنين،وأصبح من حق جميع ابناء القذافي الأدلاء بالتصريحات الرسمية بأسم الشعب الليبي(عائشة القذافي في جنيف-العين بالعين والسن بالسن)!وأمتلاك المؤسسات العامة (مؤسسة البريد-محمد القذافي) وشركة النقل البحري(هنيبال القذافي)والتفاوض باسم الشعب الليبي في عقد الإتفاقيات ودفع التعويضات بالمليارات وأمتلاك الثروات الطائلة في جمعيات خيرية(لسيف القذافي وعائشة القذافي) .

بكل هذا..... ألم يغتصب الشعب الليبي ماديا ومعنويا ؟!

وما خفي يعرفه الجميع،فلم يعد هناك ليبي يتحدث على شرفه ولا على عرضه .

إذا كانت حياة الإنسان الليبي تساوي(حق أثنين بيبسي) !!على رأي الصديق (ونيس بورويله)عندما يتحدث على شئ زهيد القيمة..هل الشعب الليبي لم يغتصب بعد ؟! ولم يتم إدخاله في حالة العبودية ؟.

لهذا اقترح مخاطبة لجنة مقاومة العبودية في الأمم المتحدة وتقديم قانون حماية الثورة الذي يجرم الحزبية والمظاهرة والإضراب، والكتاب الأخضر الذي يحرم الحق في التفكير والتعبير(من تحزب خان)والترشيح والأنتخاب والملكية،كدليل على فرض العبودية على الشعب الليبي منذ 1 سبتمبر 1969،بما في ذلك وجود قانون يمنع الإستقالة .

بداية العبودية السكوت على الإغتصاب حتى يصبح شريعة المجتمع،كما يجري اليوم في جماهيرية الجريمة (ابو سليم)والقذافي اللئيم،لأن العبيد لا شرف لهم ولا حقوق لهم،فهم مثل الحيوان سواء بسواء،حيث يحق لمالك الرقيق قتله إذا هرب، كما قال بذلك فقهاء الشريعة،وقال القذافي على من أغتالهم في التصفية الجسدية(هؤلاء كلاب ضالة لا دين لهم ولا وطن لهم)وألقى بجثمانهم في البحر خارج الحدود الليبية.

هل هناك أوضح من ذلك كدليل على ان الشعب الليبي يعيش في حالة عبودية ؟ .

فوزي عبد الحميد / المحامي
www.liberalor.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home