Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


Fawzi Abdelhamid

Wednesday, 24 October, 2007

لا إصلاح لسلطة غير شرعية

"ما ينفع في البايد ترقيع ولا في صاحب السوء أسكات" مثل شعبي ليبي

فوزي عـبدالحميد / المحامي

من المغالطة المفضوحة وتضييع وقت الليبيين واستغفالهم ،القول بالإصلاح في وجود سلطة ليست شرعية ولا علاقة لها بالشعب الليبي إلا في حدود ممارسة النصب والكذب مرة في شكل مجلس قيادة الثورة ومرة في شكل سلطة الشعب والقائد الذي لا يحكم ولا يستقبل بلير وشيراك ويذهب إلى بلجيكا ممثلا للشعب الليبي ،ثم اليوم يظهر علينا أبن مولانا السلطان !ليمدد في عمر الفضيحة بالحديث عن إصلاح ،وهل يمكن إصلاح سرقة دولة وشعب بالكامل وإعلان العداء له وممارسة الجريمة ضده على كل صعيد من نهب المال إلى خطف المواطنين وأعتقالهم بدون أمر من سلطة قضائية مستقلة عن عصابة العائلة الظالمة ،وحتى عمليات القتل خارج نطاق القضاء على مساحة العالم كله (ما أصح وجوهكم)! .

هذا الإصلاح الذي يتحدثون عنه في وجود نظرية تحرم الديمقراطية وتصف من يمارس حقه في تكوين حزب بأنه خائن ،وفي غياب دستور يضعه من يمثلون الشعب ،مع تحريم التمثيل وجعله تدجيل وكبيرهم هو أكبر دجال ومحتال (الثروة والسلطة والدفنقي بيد الشعب)! .

لا يمكن إصدار صحيفة بناءا على أوامر شخص بأنه عمل مشروع خارج إصدار قانون يستند على دستور ينص على الحقوق الأساسية من حق التعبير إلى كل ما يتعلق بضمان الحريات ،فالحرية التي تمنح من شخص ليست حرية بل هي عطية ومنحة يفخر بها صاحبها،ويمارسها من منحت له في حدود رضاء المانح ولصالح المانح، ولا يمكنه ان يمارسها ضده لصالح الشعب صاحب الحق الأصيل....إنها رشوة وليست حق !.

في غياب دستور ينص على فصل السلطات وتحديد صلاحيات السلطة التنفيذية وإنتخاب رئيس للدولة ومجلس لمن يمثلون الشعب ،لأن التمثيل في العالم كله حق أصيل ،والدجال من ينكر هذا الحق على المواطنين ويعتبر ذلك نظرية ،وهو فضيحة عالمية وجريمة يحاسب عليها صاحبها ولو بعد حين،بل إن الخراب الذي لحق بليبيا وما زال يخرب ويعطب ويهدم ويهشم ،يعتبر المسؤول عنه نظرية الجريمة التي وضعها القذافي ،ويريد اليوم أن يمسح تبعاتها في الشعب الليبي!

في غياب دستور وإنتخابات وسلطة شرعية لا احد يطمأن للعودة إلى بلاده ولا احد يطمأن بالبقاء في بلاده ،ولا أحد يعتبر ان ليبيا دولة يستطيع ان يستثمر بها على المدى البعيد ،لأن ليبيا بوضعها الحالي دولة للمغامرات والمؤامرات والمخابرات ،ليس لها اي وزن ولا كلمة ،فلا شعب فيها قادر على تقرير مصيره ورسم مستقبله ،ولا أحد آمن على حريته ولا حياته ولا عرضه وشرفه إلا القذافي وأسرته ،يعبث بالليبيين على كل صعيد ،يفسد الناس ويأخذهم رهائن ليصبحوا خاضعين لأوامره في العدوان على الشعب وإلا يتعرضوا لفضحهم بما يعرف عنهم من سرقات .

كل ما يقال عن الأصلاح هو ضرب من العبث ،والإصلاح الحقيقي هو قتل القذافي أو مغادرته ليبيا ،وأولاده من حقهم مثل باقي الليبيين أن يشاركوا في الترشيح والأنتخابات على قدم المساواة،فلا أهلية ولا أولوية لهم على غيرهم ،اما والدهم فهو مجرم مطلوب من الشعب الليبي كله لأرتكابه جرائم ضد الشعب الليبي لا تعد ولا تحصى،وكل ليبي معارض يعمل ضمن مسرحية الإصلاح يعتبر نفسه معادي للشعب الليبي ،ولا يستحق معاملته إلا باعتباره عميل لأنه قدم المساعدة في تزوير الحقيقة بعد ان عرف جميع الليبيين كل شئ وصمم الجميع على مقاومة هذه الأسرة المجرمة ،ومقاطعة كل أكاذيبها ودجلها والتربص بها حتى القضاء عليها لأسترداد الدولة والوطن المسلوب منذ صبيحة الفاتح الأسود ،وكل التوقعات في بلادنا مفتوحة،ولنا فيما حصل ويحصل في الصومال وتشاد والسودان والعراق ولبنان...وليس هناك ما يجعل ليبيا أستثناء من الثورة والحرب الأهلية والإنفصال ،ففي سبيل الحرية تهون كل التضحيات ومرحبا بالخراب لتحريك الوضع وللوصول إلى العمار ولو بعد حين .

لا توجد اي رؤية معروفة ومقبولة في دولة مشلولة ،تقوم على الكلام الفارغ والوعود المعسولة في وجود وجه الغولة (أبو الشلاغم)صاحب التصريحات الغبية والغريبة والفضائح ،الذي يشكر نفسه بنفسه (أني مفكر عالمي) ويلطخ بصوره شوارع المدن والقري كأن الدولة (مربوعة)في منزله يعلق فيها صورته ،ويريد أبنه ان يفرضه على الليبيين خط أحمر بأعتبار الدولة الليبية قد تركها جده الأعمش (محمد بومنيار)لوالده الجاهل ميراث وأقطاعية لتربية الأسماك في الجبل وعمل المشاريع للساعدي في زواره ،وبيع بترولها وسياحة النصارى!!وذلك هو الوهم الكبير والخطير،الذي سيدفعون ثمنه بقطع رقابهم والتمثيل بهم كما فعل الشعب الأيطالي بموسوليني والشعب الروماني بتشاوشيسكو،وأسرة نكل والدها بأسر الليبيين لن ينجو هو ولا أسرته من التنكيل والأنتقام أمام العالمين ،وكما تدين تدان عبارة الخروبي الشهيرة التي يرددها أما أسر ضحايا المعتقلين والمغدورين في بنغازي .

فوزي عـبدالحميد / المحامي
www.liberalor.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home