Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


فوزي عـبدالحـميد

الثلاثاء 22 يوليو 2008

تحت التعـذيب النفسي والعـصبي في سويسرا ـ وثيقة

فوزي عـبدالحميد / المحامي

هذه الوثيقة إثبات لقيام قسم رعاية الشباب بوضعي في حالة تعذيب نفسي وعصبي منذ 13 يناير 2006 وحتى هذه الساعة بمنع أطفالي من زيارتي، بعد أن قاموا بالسيطرة عليهم مع والدتهم في أكبر مؤسسة إعلامية سويسرية تسيطر على الصحافة وتدعي www.publigroup.com وبعد عملية كشفهم وإنتشار الفضيحة ووجود أطفالي في العمارة التي تحتوى كلها مكاتب هذه المؤسسة ، قالوا أن أطفالي وأمهم المصرية المطلقة لم يعودوا لديهم، وبعد مرور أكثر من عام أكتشفت أنهم نقلوهم مع أمهم إلى مسكن في قرية يتبع لهم هذا المسكن بل ويحمل رقم ها تفهم وعنوانهم الجديد، والسلطات السويسرية رفضت الشكوي ضد رعاية الشباب التي أتخذت من أولادي رهائن تحت الأغراءات لهدف واحد وهو تعذيبي بحرماني من رؤية أولادي.. ومن يريد الأدلة على ظلوع هذه المؤسسة،التي تربطها علاقة بالإعلام وإحدى مؤسساتها تقوم بتحرير غالبية الصحف السويسرري، وسبق لواحدة من الصحفيات وتدعى (خيرة دي بون) ان قامت بزيارة إلى ليبيا وكتبت مقالا على أحتفالات الفاتح، ولهذا فصحافتهم رفضت نشر أي كلمة عن هذه الفضيحة، والقضاء يؤجل بل والقاضية قالت لي لم يبقى الشئ الكثير حتى يصبح أبنك كامل الأهلية وليس في حاجة لحق الزيارة! أي بمعنى أن التأجيلات مستمرة حتى أفقد أي لقاء مع أطفالي، وهذا الأسلوب شكل من اشكال التعذيب النفسي، ومن يريد مستندات إثبات على مكان وجود أطفالي تحت سيطرة هذه الشركة سأقوم بنشرها قريبا، ورسالتي إلى هذه المؤسسة التي تفضحها .

رأسمال هذه المؤسسة 2 مليار و500 مليون دولار وعدد عمالها 2800 مستخدم وتنتشر في العالم كله وتقوم بطباعة حتى دليل الهواتف، ومآرب اخرى...... والعاقل يفهم . القنصل المصري على علم بدور مواطنته المصرية، وعلى قلبه مثل العسل!.

30 mois privé de voir mes enfants

Le service de la protection de la jeunesse (SPJ) de Lausanne m'a privé de droits de visite de mes enfants depuis le 13 janvier 2006 jusqu'à ce jour, sans aucun motif.

Le 4 avril 2007, Monsieur Nicolas Kuffer, assistant social, m'a autorisé de rencontrer mes deux garçons, âgés de 13 et 15 ans à la Migros 2000 à 13h30.

M. Kuffer dans sa lettre stipule que "si tout se passe bien, des visites régulières pourront être restaurées".

Depuis le 4 avril 2007, je n'ai pas eu d'autres visites avec mes enfants.

De plus, M. Kuffer n'a pas répondu à ma lettre recommandée du 18 avril 2007.

C'est un traitement cruels,inhumains et dégradants .violation de l'art 12 de contitution vaudoise et l'art 5 déclaration des droits de l'homme .

FAWZI ORFIA
AVOCAT LIBYEN
C.P 7068
1002 LAUSANNE

فوزي عـبدالحميد / المحامي
www.liberalor.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home