Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


فوزي عـبدالحـميد

الأربعاء 21 يناير 2009

هل نسى المصوراتي المشانق العلنية؟!

فوزي عـبدالحميد / المحامي

البكاء على أطلال (غزة) وأخذ الصور للشهداء من زوايا مختلفة مشاركة إنسانية،والهروب إلى أفريقيا بعد صراخ طويل وإدعاء بالبطولات، شئ مخجل..فهل يخجل حتى العميل ؟! .

لكن ألم تكن لك مشاعر يا مصوراتي الأفراح والليالي الملاح (كلمة ورد غطاها) يوم شاهدت أبناء بلادك (ليبيا)يعلقون في المشانق وينقل هذا المشهد البربري المتوحش للمواطنين تلفزيونيا ؟! .

اين كنت يا مصوراتي النفاق ؟

ألم تكن تقوم بتصوير وزير البترول وصديقك (كامل المنصور)(المقهور سابقا) وصديق الشهيد (عامر الدغيس) الذي أغتاله معمر القذافي في التصفية الجسدية ؟! .

أم أن دماء أبناء (غزة) لها قيمة وغالية أكثر من دماء أبناء ليبيا،ومن يذبحه معمر القذافي يعتبر من الكفار لأن من حق القذافي أن يستبيح دم وعرض الشعب الليبي حسب مقولات الكتاب الخضر وقانون حماية السرقة،ومن تذبحه اسرائيل شهيد ؟! .

هل يختلف القذافي عن أسرائيل،وهل يختلف شهداء ليبيا عن شهداء فلسطين ؟! حتى تكون لهؤلاء صور ومندب ومأتم،ولا يسمع أحدا بما أرتكب معمر الترار القذافي على مدى 39 عاما والحبل على الجرار في ظل خرافة الإصلاح والقتل والسجن والتجويع في الخفاء وبدون آلات تصوير.

من يعرف أن منزلنا ومنازل المئات من الليبيين داهمته وداهمتهم قوات معمر الترار الصهيونية بالمدافع الرشاشة،وان والدتي ومثلها الكثير من الأمهات ماتت بعد ذلك بشهر واحد...والقصص كثيرة والصور أكثر ولن يكون آخرها صورة تلك السيدة التي هجم على بيتها بالحجارة عصابة الإصلاح بطواقيهم البيضاء،لكن معمر الترار يمنع كل ذلك وبكل الطرق،ولكم في إنحياز قناة الجزيرة لصالحه خير شاهج،سوى دقائق من مذيع معوق ينطق (خالد)بدون ( لام) و(الذئب)بدون (ذال)!( خاد الديب) !!طرابلس- الجماهيرية !! لينقل لنا مسيرة تأييد لأبن القائد الذي شارك والده في ثورة الفاتح قبل أني يولد،وهو معجزة من معجزات الكتاب الأخضر،حيث نطق وهو في المهد صبيا ليقول أن والده (خط أحمر) ويهود باراك للشعب الفلسطيني خط أحمر كذلك !

ألم يقل لك المثل الشهير (أكلت يوم أكل الثور الأسود)والذي فهمه المعوق عقليا الجاهلي ( ابو ضياع الدين)بأنه (ثور لوزان)وكم من ثور قبل بالتحدي ودخل الميدان ليقاتل بقرونه إنسان جبان، يقابله بالسلاح والحراب في خسة،بينما نجد أمثال (أبو ضياع الدين)غير قادر حتى على وضع أسمه الحقيقي،وليس الدخول في معركة ضد معمر النتافي،وأخشى ما أخشاه أن عديم الإنسانية (ضياع الدين) هذا يكتب لنا قصاصاته الجاهلية من قبو من أقبية الجماهيرية الإجرامية عند مخابرات عبد الله السنوسي .

ترى هل يستمر النصب على البسطاء بأن تعيش يا مصوراتي وصديق للوزراء في حفلات الفنادق والأفراح والليالي الملاح،وتشارك في النضال بتصوير مذابح (غزة) ؟! .

لا خوف عليهم ولا هم يحزنون عندما نشارك في مندب ومأتم (غزة) فكلنا ابطال وشهداء القضايا العربية.

كلنا يا عزيزي سادة المزايدة الدينية والقومية والنفاق والكذب وفي الرقاب...أما الذين أفنوا أعمارهم في سجون معمر الترار القذافي والذين ذبحهم سليل الفاشية الأعرابية،فهؤلاء لا يمكنك أن تأخذ لهم الصور،لأنك تخاف على مصالحك ولأن الدماء الليبية مباحة وحلال لوكيل إسرائيل وحليف الصهيونية الحاج عمر سمسار الكاز في الجماهيرية !.

ابناء (غزة) ليسوا في حاجة لمصوراتي،فعندهم الكثيرين من اولادهم،وعندهم قناة الجزيرة التي قامت باللازم مثلك...أما أبناء ليبيا والذين ذبحوا وسجنوا منذ عام 1969 وما زالوا ولكن على دفعات،فليست قناة الجزيرة وحدها التي لم تعرفهم،فحتى مصوراتي الأفراح والليالي الملاح الليبي..و(كراسي)و(آه يا رآسي)!من النفاق لم يسمع بهم،لأنه كان مشغول بأخذ الصور لوزير البترول وسفير ليبيا في فرنسا السابق(كامل المقهور) (المنصور سابقا) في خليج (سرت)الذي دونه (الدفنقي)وعشرة مليارات دولار والمقرحي فوق البيعة وسلاح (دون كيشوت)من ثروة الليبيين واصل إلى واشنطن،والحمد لله التي قبلت ميركا !ولولا كرم سيف وجمعياته الخيرية ورأسمالها من عرق جبينه !!ما وصلنا لهذا الحل المشرف....واللي أختشوا هربوا إلى أفريقيا يوم مذبحة (غزة)...أسد علينا وفي الحروب دجاجة ! .

من الأفضل لك يا مصوراتي النفاق الأستمرار في تصوير اللجان الثورية وأمناء الجماهيرية....وأصحاب النظرات النارية..ودع (غزة) عنك،فالنار التي عرفتها (غزة)منذ أسابيع يعيشها الشعب الليبي منذ سنوات،ويشهد على ذلك أحد تقارير منظمة العفو الدولية،الذي كان عنوانه ( ليبيا- إنتهاك حقوق الإنسان في صمت ولا مبالاة)...كنا نهرب أمام رصاص معمر القذافي من دولة إلى أخرى عام 1980،وكان البوليس الدولى0الأنتربول) على علم بكل شئ،ولم يتدخل أحد ليوقف أغتيالنا من قبل خائن الشعب الليبي،ولم يجد الشهداء من يصورهم،سوى بعض وكالات الأنباء بالصدفة ،مثل صديقي في كلية الحقوق (يوسف خربيش)الذي شاهدته في التلفزيون ملقى على وجهه في روما على أثر قتله من قبل نصير القتله والمجرمين معمر الترار القذافي،الذي تشارك أنت في تصويره كل يوم.

دع عنك (غزة)والشعب الليبي لن يغفر لك هذا النفاق.

مجال العمل في تصوير الأفراح لا علاقة له بتصوير ضحايا العدوان من قبل أسرائيل وحكام العار ذراع أمريكا في ذبح شعوب المنطقة،حتى لو تظاهروا بالثورية...(وماذا تعني الثورية يا لصوص المال العام والخاص ؟) فهم لا يعدون عن كونهم إلا أعراب تجار عبيد على مدى تاريخهم البعيد والقريب،والعبد الآبق يجوز قتله حسب فتوى شيوخ مولانا تاجر الكاز في جمعية الدعوة الإسلامية بالجماهيرية الإرهابية العظمى (عظم الله أجركم...ولا تنسونا من الدعاء...وحسبي الله في المصوراتي المزوراتي المنافق)!من الكتاب الأخضر .

يا ايها الوطن المسافر...في الخطابة،والقصائد،والنصوص المسرحية
يا ايها الوطن المصور...
في بطاقات السياحة،والخرائط،والأغاني المدرسية
يا ايها الوطن المحاصر...
بين أسنان الخلافة،والوراثة،والأماره
يا أيها الوطن،الذي شعراؤه
يضعون – كي يرضوا السلاطين –
الرموش المستعاره ..
                 نزار قباني

ومن عندي أضفت :
يا ايها الوطن المحاصر بالنفاق الديني والقومي
والمشانق العلنية...وباللجان الثورية.
لا مكان فيه للمصورين،لا مكان فيه للشاعر"النويري"
الذي قال في قصيدة دعاره
(ويا مكسر خشوم الرجل ونجيك يا سيد عيشه)!

فوزي عبد الحميد/المحامي
www.liberalor.com
forfia@sunrise.ch



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home