Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


Fawzi Abdelhamid

Wednesday, 20 February, 2008

يدافعون عن السود والغجر!

بقـلم : فوزي عـبدالحميد / المحامي

في لوزان جمعية لمكافحة العنصرية أسمها sos racisme غالبية مجلس إدارتها من السويسريين اليهود الإشتراكيين وتربطهم علاقة جيدة بالقذافي،يدافعون دائما عن السود والغجر ومن يعادي السامية ضد اليهود،رغم انه لا يجرؤ أحد على ذلك .

لكنهم لا يقولون كلمة واحدة في تقاريرهم عن معاداة السامية ضد العرب والمسلمين وما يتعرضون له من إهانة وحرمان من العمل ومعاملة سيئة على كل صعيد،وخاصة من فريق من اليهود .

العرب هم من الساميين ويعانون الكثير ولا أحد يتحدث عنهم إلا جمعية صغيرة في بيرن بواسطة سيدة على درجة من الأخلاق .

الذي دفعني لكتابة هذه السطور ،إطلاعي يوم السبت 5 اكتوبر 2008 على مقال لسكرتير المنظمة في لوزان ويدعى Karl Granberg ينتقد فيه سكرتارية الدولة السويسرية SECO ويطالبها في مقال أقرب إلى إعلان مدفوع بسحب منشورها الذي يتحدث عن (العمل الأسود)ويقول هنا يتلاعبون بالألفاظ عندما ينحرفون بالنص عن سياقه فيقولون على تهريب الأموال من الألمانية (النقود السوداء)ليجعلوها بالفرنسية (النقود القذرة) .

نحن بدورنا من خلال أكتشافنا للتلاعب بالألفاظ نكتشف أنهم يصمتون على ظلم شعوب عربية وإسلامية يلصقون بها تهمة الأرهاب،وهم الذين أخذوا أسامة بن لادن،وهم الذين يدعمون الحكام الذين يمارسون الأرهاب ضد هذه الشعوب،بل ويحتكرون لأنفسهم(اليهود) تهمة معاداة السامية ،ولا يشيرون إليها عندما يتعلق الأمر بالعدوان على العرب في سويسرا وأوربا،وهذه الجمعية لديها الكثير من نماذج العدوان التي لم تشير إليها ولو مرة واحدة،وتعتمد في عملها كله على الأفارقة السود أقول السود،والغجر،بل هي قدمت فيلم عن معاداة السامية في أوربا الشرقية ضد اليهود دون الإشارة للعرب ،وعندما قلنا للمخرج بعد نهاية عرض الفيلم:أليست عبارة شعب الله المختار ضرب من العنصرية ضد الإنسانية،لم يجد ما يرد به علينا وساد صمت كبير في القاعة كلها ،حتى غادرنا السينما .

اليهودية ديانة وليست أصل،اما السامية فهي اصل يشترك فيه العرب واليهود والمسيحيين،فكلهم من أصل واحد ومكانهم الذي جاؤوا منه ونزلت به الأديان جزيرة العرب.

ليس بالضرورة أن كل من يتحدث العربية هو عربي الأصل،ولا كل من يتحدث الفرنسية أو الإيطالية أوربي .

هناك فارق بين الدين والقومية واللغة ،فاليهودي المولود في أوربا مثل المسلم المولود في أوربا،واليهودي المولود في العالم العربي عربي مثل أي عربي،والعملية كلها مغالطة لصالح قوى الأستعمار القديم والحديث ومن يسيطرون على العالم بالمال والكذب أيضا والخداع الإعلامي .

بالأمس كان القذافي أرهابي،وكان أسامة بن لادن يجاهد بصواريخ ستنجر إلى جانب الأمريكان،واليوم أسامة بن لادن إرهابي والقذافي رئيس مجلس الأمن،وقبل ذلك بقليل وصل حتى إلى رئاسة لجنة حقوق الإنسان في جنيف،وبعدها كان هو الذي تبرع بمصاريف إقامة مؤتمر للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين ،بل ان النبي محمد قبل أن يعلن الحرب على اليهود في مكة جعل قبلة المسلمين بيت المقدس كما هي قبلة اليهود .

لهذا اليوم يستخدموا ضدنا تهمة الإرهاب،ولا نعرف نحن كيف ندافع على أنفسنا لنوجه لهؤلاء التهمة بأنهم يعادوننا لأنهم يعادون السامية ونحن من الساميين ،وإذا جهل صاحب الحق حقه فكيف يمكن لعدوه أن يدافع عنه ؟! تهمة معاداة السامية ليست احتكار لليهود .

فوزي عـبدالحميد / المحامي
www.liberalor.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home