Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


فوزي عـبدالحـميد

الأربعاء 19 نوفمبر 2008

حرّم الخمر والربا وأحلّ العبودية والتسوّل

"أنكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع وما ملكت أيمانكم" قرآن.

فوزي عـبدالحميد / المحامي

يتحدثون عن دولة الخلافة الإسلامية،دولة الرخاء والعدل..ويجهلون أو يتجاهلون أنه في دولة رمز العدالة الإسلامية عمر بن الخطاب وصل الحال بالمسلمين إلى حد المجاعة،حتى أن عمر أوقف حد من حود الله وهو حد قطع يد السارق،فتفاخروا بذلك أيضا !! .

لو صدر هذا الأمر عن مسلم عادي ولو حتى بالقول وليس بالفعل،لأتهموه بالكفر والردة والخروج على شرع الله وأصدروا فتوى بقتله ! .

كما تجاهلوا وهم الذين يتفاخرون بتحريم الإسلام للربا،بأن الإسلام لم يحرم أخطر جريمة في حق الإنسان ما زالت تمارس في غالبية بلاد الجامعة العربية والإسلامية،وهي جريمة العبودية،فلا ترشيح ولا إنتخابات والمطوع واللجان الثورية يطاردون المواطنين بالعصا،,اموال المسلمين في حسابات سرية "آمين" !

ما ملكت أيمانكم تعني الحق في شراء وبيع الإنسان الذي عجز في الدفاع عن نفسه إما بهزيمته في المعركة لأنه كذب بآياتنا أو في عجزه عن الوفاء بالدين او لأنه ولد لأب عبد رقيق،فهل الوضع في ليبيا يختلف اليوم كثيرا،حيث نزعت ممتلكات الليبيين منهم بالقوة مع الكذب عليهم بتوزيع الثروة والسلطة والسلاح،فحتى قديما كانوا يعطون الوعود للعبيد بدخول الجنة إذا صبروا على ما هم فيه من هوان وضياع حقوق،وفي الموت تكمن الحرية سواء بالتحرير او بالرحيل،عن دنيا تصبح فيها حياة الإنسان دون حياة الحيوان او مثلها في أحسن الأحوال "راجع الكتيب الأزور"من تحزب خان يونس!.

حرم الإسلام الخمر والربا ولم يحرم التسول،حيث يجلس إنسان أمام المسجد ليعلن ويقدم الدليل على إفلاس الدولة أخلاقيا في عدم احترام حقوقه كمواطن صاحب الدولة والوطن،حيث لا عمل ولا رعاية طبية ولا إجتماعية !!وهذه الدولة يسرح ويمرح فيها ابناء جلاد الشعب وسيد العبيد بمليارات الدولارات في جمعيات خيريات كذابات بدون فائدات وفي خطابات دفنقيات وإصلاحات لا يصدقها إلا منافقات وخائنات ونهابات...معذرة تغلبت عندي اللغة التركية على العربية من كثرة المظلمات وأمان يا ربي أمان...يا رمضان ! .

حيث يخرج اللصوص الذين سرقوا دولته ليمنوا عليه ببعض النقود وهم منتفخون مثل الديوك الرومية،وإذا سرق قطعوا يده ،وكانوا هم الأولى بقطع ايديهم التي سرقت وأودعت بجواري 7 مليار دولار،وفوق انهم سرقوا مسكني وحسابي بمصرف الوحدة فرع المختار وثلاث عمارات لوالدي وذبحوا الملازم حامد القندوز أبن خالتي وهشموا رأس أحمد اسماعيل مخلوف أبن خالي طالب كلية الحقوق،ودفنوا شقيقي رشيد 21 سنة في السجن بدون حكم وكان عمره 20 عاما ودفنوا شقيقه 11 سنة في السجن لأنه علم ولم يبلغ !! وكان عمره عند دخوله السجن 16 عاما أي قاصر،واليوم يتفاخرون علينا من سالم بن عمار إلى معمر القذافي إلى اليهودية السويسرية شنتال عمار واليهودية السويسرية كميليا ماسون وسالم بن ترار وأبو ضياع.

كلهم يتفاخرون علينا ويعيروننا بفقرنا وبأننا نعيش على أموال التسول من الحكومة السويسرية،بينما أموالنا المنهوبة في المصارف السويسرية تنام بجوارنا،والتي وصلت إلى 1000 مليار دولار وليس 7 مليار دولار كما يكذب معمر النصابي .

هذه الأموال ثروة البترول الليبي والممتلكات الخاصة التي سرقها القذافي من الليبيين ودماء الضحايا من الشهداء، ولا تنسي 1200 شهيد في سجن ابو سليم وضيف الغزال ما زال التحقيق جاري بواسطة جمعية القذافي الخيرية،حفظه الله وحفظ ولي عهده المحبوب !! .

قالك يريد توزيع الثروة على الشعب !!أنت أولا رجع أموال الليبيين التي أغتصبتها منهم بجريمة "البيت لساكنه" ثم تعالى ليصدقك الليبيين وتحدثنا على أغنية توزيع الثروة والسلطة والسلاح (أغنية قديمة جدا لا يحب الأستماع إليها حتى الأطفال)! .

أما بالنسبة لي فحقوقي في مواجهة اللص القذافي:

1- أسترداد ما سرق مني ومن والدي ومن قتل من أقاربي وسجن وما أرتكب في حقي بالتعذيب والمنفى الأضطراري 28 عاما .

2- حقوقي في مواجهة السويسريين :التعويض عن العمل بالسخرة في قطع الرخام والحديد وتنظيف المراحيض والعمل في الغرف الثلاجة وفي الشوارع بالحفر وغسل الأطباق،والعمل بالسخرة فوق أنه جريمة دولية يستوجب التعويض .

3- حقي في الألف مليار دولار المسروقة من ثروة ليبيا والتي تنام بجواري في مصارف سويسرا،وليس للسويسريين ما يفخرون به علي،فالذي يحفظ أموال مسروقة يعتبر شريك في جريمة السرقة.

4- كل ليبي يريد المشاركة معي في القيام بمظاهرات لأسترداد أموالنا في سويسرا يمكنه أن يكتب على عنواني ولا تخافوا إذا طردونا نفضحهم وننام في المطار إلى ان نجد بلد يقبلنا،وقد سبق لهم ترحيل الشاب الليبي مرعي العريبي الذي خاطبني من سجن (بوا مرميت) وانكروا ذلك !!وباقي القصة عند (محمد الجراري) الذي أفلت بالهروب إلى السويد و(عثمان سويسي) بالزواج من سويسرية وما خفي كان أبشع،وعصابة القذافي مسيطرة في لوزان وتطاردني بوسائل جهنمية منذ عام 1999 حتى اليوم..لمن يريد المشاركة يكاتبني على عنواني الآتي :

F.ORFIA
C.P 7068
1002LAUSANNE

ومن يريد إنتظار نصيبه من تقسيم الثروة في ليبيا أو من الإصلاح،فلا يحصد إلا المماطلة وأكاذيب جديدة لسيف القذافي قد تختلف بعض الشئ عن والده،ولكنها كلها تصب في دولة ليس فيها لأبناء ليبيا نصيب،إلا في الفقر والسجون والقهر والقتل والتخويف،بدون لا أعذر ولا أنذر.

فوزي عبد الحميد / المحامي
www.liberalor.com
forfia@sunrise.ch


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home