Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


فوزي عـبدالحـميد

الجمعة 19 سبتمبر 2008

تعـويضات القذافي وحرب أكتوبر

فوزي عـبدالحميد / المحامي

في كتاب للمخابرات الأمريكية أطلعت عليه منذ مدة بعيدة،يقول مؤلفه أن العربي يكذب ولا يعترف بالخطأ حتى يحفظ ماء وجهه ومكانته بين شعبه،لأن ثقافة الأعتراف غير معروفة في تلك البلاد،وتكلف صاحبها ضياع شخصيته ومستقبله بين أبناء شعبه،وربما كان يريد الأشارة إلى(وإذا بليتم فأستتروا) .

لهذا كانت حرب أكتوبر 1973 التي صوروها على أنها نصر،وتعويضات القذافي المتبادلة مع أمريكا وإيطاليا ضرب من هذه الحيلة والإنتصار الذي يحفظ ماء وجه القذافي ،كما حفظ نصر اكتوبر ماء وجه السادات عند إجراء إتفاقية كامب ديفيد المهينة والمجحفة،والتي ستخرج مصر من السياسة الفعالة، وتجعلها كجثة هامدة على قارعة طريق.

كانت الدول الغربية بل والعالم كله في حاجة للمر المائي قناة السويس لتعبر منها أساطيل أمريكا التي تراقب بحار العالم،ففي كل بحر فرقاطات وناقلات بترول وجنود وجنون ! .

كانت قناة السويس مغلقة بسفن أغرقت فيها وسيطرت على ضفتها القوات الأسرائيلية،فلا هي بقادرة على التقدم نحو القاهرة لتفرض عليها السلام بالقوة،خوفا من أن تغرق في طوفان بشري لن تخرج منه حتى لو فرضت السلام بأسقاط الحكم وأحتلال القاهرة،ومن له القدرة على إدارة شؤن الشعب المصري حتى في حالة السلام ؟! فما بالنا بحالة الحرب والعداء ! .

بموت عبد الناصر ووصول السادات للحكم وأعجابه بأمريكا وحكاية 99% من أوراق الحل بيد أمريكا مقولة السادات الشهيرة !تم أعداد الطبخة بإنتصار مسرحي يحفظ ماء الوجه في حرب أكتوبر 1973 ،بحيث يتم عبور الجيش المصري للقناة ورفع العلم فوق سيناء ولا يتجاوزها بكثير،ويكفينا نحن العرب مشاهدة العبور وزرع العلم في أرض سيناء المحررة فيما بعد بإتفاقية (كامب ديفيد)!وما أدراك ما كامب ديفيد أو كما يقول المثل الليبي (عند خراه تسمع أزواه) .

هكذا كان حيث سيتم حصار الجيش الثالث من قبل شارون بمنطقة الدفر سوار أو ما اطلقوا عليها (الثغرة)ليتم الجلوس في أول تفاوض مع العدو ليعقبه تفاوض،ويقابله إعلان الأنتصار وتحرير سيناء وإعلان السادات الذهاب إلى أسرائيل،وهو الذي انتصر على نفسه بنفسه في أتفاقية لا تعطيه ملاحقها السرية الحق في حماية سيناء التي ستصبح منزوعة السلاح وليس بها سوى بضعة رجال بوليس يمنعون الفلسطينيين من دخول مصر حتى للعلاج ويمنعون الماعون،وتصبح مصر دولة لا تهش ولا تنش حسب الأتفاقية أياها! المهم حفظ ماء الوجه وتصوير ان مصر حررت أرضها ورفعت العلم عليها !!

بنفس هذا الأسلوب يتم حبك مسرحية تعويض القذافي لأمريكا بمليارات الدولارات التي ليست من حقها،ولكن تحت حالة الرعب من مصير صدام والحصار،في مقابل تعويضات أمريكية لبضعة عشرات من الليبيين لا احد يعرف حتى اليوم من يدفع وكم قيمة التعويض،إلا فيما يتعلق بالأمريكان فقد تحصلوا على عشرة مليون لكل ضحية بدون اثبات من اموال الثروة الليبية فداء لثورة معتوه الجماهيرية،وهي مبالغ مبالغ فيها بشهادة أبن ملك ملوك أفريقيا !ونفس الأسلوب في تصوير الركوع والذل أنتصار في دفع ايطاليا لتعويضات مقابل ماذا ؟هذا كله في ملاحق سرية لا يعرفه احد،وفي نفس وقت تعويضات ليبيا لأمريكا ومن باب تصوير الركوع والتنازل والقبول بنهب ثروة ليبيا ،على انه انتصار مثل إنتصار حرب اكتوبر وتجريد سيناء من السلاح وحماية حدود أسرائيل من الفلسطينيين الذين يريدون دخول مصر للحصول على مساعدات والذين يريدون الهروب من السودانيين نحو حدود أسرائيل نتيجة لبطش الشخشير ديكتاتور السودان الفاشل،والعرب الذي ترفعه مع اذنه تجده ديكتاتور ! .

المهم عند العرب وكما قلنا في أول هذا المقال،هو حفظ ماء وجه القذافي وإظهاره بمظهر السادات بطل العبور(بطل التعويضات من إيطاليا أو كما قال جحا (والعاقل يفهم)! .

يهتم العربي بحفظ ماء وجهه ويكذب حتى لا يفقد كل شئ،لأن المجتمعات العربية لا تغفر الخطأ لمن يقول الحقيقة،ولكنها تقبل بالكذب كطريق وحيد للخروج من الفضيحة،ولو كانت فضيحة الرئيس (بيل كلينتون) التي أعترف بها فيما بعد امام الشعب الأمريكي والعالم كله،لفقد كل شئ في بلاده،أما نحن فبعد ان خرب القذافي ليبيا بنظريته العالمية الثالثة وكتابه الأخضر،خرج على العالم ليلصق الفضيحة والجريمة بالشعب الليبي واللجان الثورية الذي كما قال لم تعرف تطبيق النظرية،لأنه يخاف أن يفقد ماء وجهه وبطولته إذا أعترف بالحقيقة،كما اعترف أبنه بشجاعة في قضية البلغاريات والطبيب الفلسطيني بأنهم تعرضوا للتعذيب.

على كل الأحوال فإن العالم اليوم لم يعد يحترم الكذابين ولو تظاهروا بالبطولة أوبالتقوي،لأن قول الحقيقة مع الأعتذار هو البطولة وهو طريق الجنة وثقة العالم كله،ولهذا جمهورية مصر تحصد سنوات فضيحة نصر اكتوبر وكامب ديفيد،كما سيحصد القذافي أكذوبة التعويضات من طرف واحد التي صورها لنا بأنها تعويضات من أيطاليا للشعب الليبي،وهل الشعب الليبي وصل إلى الدرجة التي تهتم به إيطاليا،واولاده ذبحهم القذافي في سجن ابو سليم بالمئات،وهل امريكا ستدفع للشعب الليبي تعويضات،وهي التي حصلت على أضعاف مضاعفة من اموال منهوبة بدون وجه حق وبدون جريمة .

من حصل على ثروة منهوبة يمكنه أن يعوض من أعطاها له ببضعة دولارات،فكلها كما قيل لنا من جمعيات خيرية !!مثل الجمعية الخيرية لنصر اكتوبر،الذي سيعيد مصر إلى العصر الحجري،أما ليبيا فقد دخلته منذ إعلان القذافي ان خليج سرت دونه الخطب الجوفاء و(الدفنقي) وبداية العصر الحجري في ليبيا في 1 سبتمبر 1969 والعالم كله شاهد .

فوزي عبد الحميد / المحامي
www.liberalor.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home