Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


Fawzi Abdelhamid

Thursday, 19 July, 2007

الأديان السماوية ضد الإنسانية

فوزي عـبدالحميد / المحامي

منذ أعتناق الإنسان للأديان السماوية تحول أمامه أبناء الإنسانية إلى مؤمنين من ديانته وكفار أعداء له ولله وليس لهم إنسانية لأنهم لا يؤمنون بديانته أو ليس لديهم اي ديانة .

إذا كانت بعض الأديان السماوية مثل المسيحية إما إنها تبشر فتفسح المجال للراغبين في دخولها وللخارجين منها في حرية بدون تهديد بالقتل للكفار والمرتدين .

فالديانة الإسلامية تدعو الناس لدخولها ، لكنها تجعل إنسانية من الدرجة الثانية لمن كانوا من أديان سماوية كاليهودية والمسيحية، بل وتفرض عليهم دفع الجزية وتحرمهم من تقلد مناصب معينة في الدولة ( القضاء وقيادة الجيش ) بل وتعاقب بالقتل الإنسان الذي يرفض الدعوة لدخول الإسلام أو يخرج منه من غير الأديان السماوية او الذين لا دين لهم .

الديانة اليهودية هي الأكثر كراهية وعداء وتمييز ضد بني الإنسان ، بل هي تجعل الدين اليهودي قاصر على أصحاب الدماء الزرقاء أي من كان ينحدر من أب وأم يهود، بمعنى رابطة الدم ، وما عدى هؤلاء هم في نظر هذه الديانة في مستوى الحيوانات ولا إنسانية لهم.

من هنا نرى أن الديانات السماوية تميز ضد الإنسانية حتى في قدسية الأرض وطهارة جسد الإنسان ، فمن ليس من أتباعها فهو نجس ، ولا يجوز أن يدفن في مقابرها لأنه ينجس أرضها الطاهرة ، كما يصر كل من هو من ديانة معينة على دفنه في مقابر اهل ديانته خوفا من النجاسة التي تلحق بالأرض التي يدفن فيها إنسان ليس من ديانته ، وهذا مما يؤكد نفي إنسانية الإنسان في نظر الأديان وفي نظر أتباعها ، وهذه أقسي مظاهر الفاشية والكراهية للإنسان الذي خلقه الله مثلما خلق غيره من اهل الديانات الأخري أو الذين لا ديانة لهم .

لك أن تتصور تنجيس الأنسان الذي خلقه الله مثلما خلق غيره ، لمجرد أنه يؤمن أو لا يؤمن بدين ، وتلك هي اخطر انواع الكراهية ونشر العداوة بين الناس بدون سبب معقول ، بل وباسم الله الرحمن الرحيم ( صدق او تكفر )! .

كيف يكون هناك إنسان نجس وإنسان طاهر ، وشعب مختار عند الله وشعب لم يختاره الله، وشعب فضله الله على العالمين وشعب لم يفضله على أحد... وفي نفس الوقت نقرا النص المقدس ( لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفء احد ) ( وفضلناهم على العالمين )حتى يكون له شعب مختار أو يفضله على العالمين!. تعارض النصوص واضح في غفلة أو خوف عند المؤمنين .

هل يمكنك أيضا ان تتصور ان الله مهندس معماري وحدد لمن يعبدوه من الناس شكل معين للمسجد او الكنيسة او المعبد كأن يكون للمسجد ( منارة ) ترتفع مئات الأمتار،فلا اعتقد أن الفن المعماري في عهد الرسول وصل إلى إقامة منارة للأذان ترتفع لعشرات الأمتار وتزينها مئات المصابيح الكهربائية ، وكأنها خيمة القذافي المملؤة بالصالونات الإيطالية ومكيفات الهواء وأحيانا كراسي البلاستك البيضاء كأنها غرفة في مستوصف !! .

خليط من الغباء والنفاق والخوف والتفكير في إتجاه واحد ، تحت سطوة عصابات المافيا القومية والدينية والثورية ! .

فوزي عـبدالحميد / المحامي
www.liberalor.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home