Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


فوزي عـبدالحـميد

الخميس 19 مارس 2009

مادة جديدة في القانون الدولي

فوزي عـبدالحميد / المحامي

بحسب ما صدر عن محكمة الجنايات الدولية حديثا،أصبح لدينا مادة جديدة في سابقة خطيرة وهي الأمر بالقبض على ديكتاتور السودان حسن البشير،رغم انه يعتبر نفسه رئيس دولة وحتى بدون إنتخابات !!.

هذه المادة الجديدة تقول (كل من يحكم دولة بدون إنتخابات حرة ونزيهة يجوز القبض عليه كمجرم من أي محكمة دولية خاصة او عامة) ولا يؤثر في الأمر الأعتراف بالدولة في الأمم المتحدة،فهذا يعتبر من قبيل الأعتراف بالأمر الواقع (فاكتو) لأن العالم لابد ان يتعامل مع هذه الدولة التي يسيطر عليها قاطع طريق مثل القذافي،حتى تحين الساعة ليصدر في حقه قرار بالقبض عليه بأعتباره مجرم لم يحصل على شرعية وجوده من الشعب الذي يسيطر عليه باللجان الثورية والمخابرات العسكرية والتصفيات الجسدية والخطف ومذابح السجون .

من المعروف أن القانون الدولي هو مجموعة السوابق والأعراف الدولية،ومن يملك القوة يملك التنفيذ،ولدينا سوابق كثيرة في نزول القوات الأمريكية للقبض على حاكم (بنما)السابق بتهمة تجارة المخدرات،والقبض على (تايلور)تاجر الأحجار الكريمة وقطع الأيدي والقبض على صدام حسين .

عندكم اليوم في أفريقيا كثيرون يتاجرون في أشياء كثيرة،لكن قاعدة القانون الدولى تقول (عليهم وليس علينا)ومتى أستدعت المصلحة يتم تشكيل محكمة لهم خاصة او عامة،خاصة وان بعضهم مثل القذافي قد ارتكب جرائم إبادة مثل التصفية الجسدية ومذبحة سجن ابو سليم،وذبح 11 شابا ليبيا في مذبحة بنغازي مدينة البيان الأول والمشنقة الأولى والمذبحة الأولى أيضا،وقد تم الترتيب لها مع سبق الإصرار والترصد..وإلا لماذا لم تجر مظاهرة فداك يا رسول الله في طرابلس حيث مقر كل السفارات بما في ذلك سفارة إيطاليا،كما كان بالإمكان فض هذه المظاهرة وفض تمرد سجن ابو سليم،مثلما تفض أسرائيل الكثير من المظاهرات لأطفال الحجارة وللسجناء بالغازات المسيلة للدموع،وهذا أسلوب متعارف عليه في العالم كله،ولكنها مصيدة القتل التي نصب لها النصاب والقاتل معمر القذافي الكمين للإنتقام من شعب المنطقة الشرقية من بنغازي وحتى درنة وطبرق .

لهذا وعلى هذا فكل الذين يحكمون اليوم بالشرعية الثورية (دفنقي سلطة النصب والجمعيات الخيرية والحجاب الأخضر)وقبلوا حتى في الأمم المتحدة ومجلس الأمن،بدون أن تنتخبهم الشعوب،سيكون مصيرهم مثل مصير الجلاد حسن الشخشير..عرضة لتأليف محكمة خاصة او عامة وأصدار قرارا طبقا للبند السابع،وعليهم ان يذهبوا ليشكوا إذا وجدوا من ينقذهم من مصيرهم المحتوم .

سيقبض عليهم كمجرمين خاصة وان لدى البعض منهم مثل القذافي وثيقة إثبات لإدانته بممارسة جريمة العبودية طبقا لما جاء في الكتاب الأخضر الذي يحرم على الشعب الليبي جميع الحريات المعترف بها في حقوق الإنسان،وعلينا جميعا التوجه إلى لجنة تحريم الرقيق في الأمم المتحدة ونقدم لها الكتاب الخضر كوثيقة إثبات على ممارسة القذافي لجريمة العبودية في حق الشعب الليبي .

كل شلة الجامعة العربية والإسلامية لا يمثلون إلا أنفسهم وأسرهم،فلم ينتخبهم احد...حيث يمكن أصدار أمر بالقبض عليهم في أي وقت ضمن البند السابع لممارسة الإرهاب على شعوبهم التي تريد الخلاص بأي ثمن،وعندما تعرف هذه المعلومات التي وصلتنا بواسطة قناة الجزيرة في برنامج بدون حدود،في مقابلة مع بطرس غالي الموقع على إتفاقية (كامب ديفيد) ستعرف أن مصر أعتقلت 67 جاسوسا إسرائليا وان 30 الف مصري هاجروا لأسرائيل و13% من بينهم يعملوا في الجيش الأسرائيلي وجندتهم الموساد، حسب معلومات صحيفة الأهرام عام 2007 وحسب مجلس الشعب المصري،كما أضاف بطرس غالي بأن بيع البترول المصري لأسرائيل دون سعره في السوق الدولي لم تنص عليه إتفاقية كامب ديفيد .

عندما تعرف هذه المعلومات عن أكبر دولة عربية في الصدارة،تعرف ان الوضع الداخلى لجميع الشعوب لا يسمح لها بان تقف في وجه اي غزو ضد جلاد من جلاديها،والمسألة مسألة مصالح،فالذين يريدون عقد محكمة ضد الذين قتلوا رفيق الحريري،لم يفكروا بعد في عقد محاكمة للذي قتل العشرات مثل رفيق الحريري من ابناء ليبيا في التصفية الجسدية ومذبحة ابو سليم ومذبحة فداك يا رسول الله،ومذبحة طائرة سيدي السائح،ومذابح عدوان القذافي على حدود الدول وفي داخل أفريقيا التي ذهب ضحية لها المئات بدون ان يتحدث عنهم حتى اهلهم،وهذه فضيحة اخرى في حق الشعب الليبي !! .

لن ينفع القذافي امام تصميمنا جميعا على إزالته حتى تحويل الحكومة إلى جهاز مخابرات مكون من كوسا وخرشوفة وبطيخة وباميه،فمنذ زمن بعيد،كان الذي حقق معي عند خروجي من المخابرات شخص مشابه للبغدادي المحمودي بنسبة 99% وتسعة من العشرة،فليس غريبا ان يكون بعد ذلك محمد حجازي وزيرا للصحة.

كلهم يا عزيزي رجال مخابرات ولجان ثورية وقتلة ولصوص،فلا تصدق اي شئ إلا أمل واحد النزول إلى الشوارع والموت مع 11 شابا ليزيد عدد الشهداء ونصل إلى حريتنا او نصل إلى قرار دولي بالقبض على القذافي وهو قريب،لأن هذا الجلاد أصبح يشكل عائقا امام تقدم الشعب الليبي والشعوب الأفريقية،خاصة وقد تبني تعديل دساتير هذه الدول،ليعطى لنفسه وللدكتاتوريات مثله،الحق في البقاء بدون إنتخاب ولمدة غير محددة بأعتباره الظالم الوحيد والقاتل الأوحد وقائد عصابة المافيا،التي تنهب ثروة شعب .

العالم كله يتطور لصالح الأقوياء وكل قوي سيقهره من هو أقوى منه،ولكم في قرار المحكمة الدولية بالقبض على البشير خير دليل في السيطرة على البلاد بأسم القوانين الدولية الجديدة،التي تحول العالم إلى قرية واحدة لا مكان فيها لرعاة الأبل ومن يتفاخروا بالخيمة وقطع الطريق ورقاب المتحضرين بأسم الثورية وسلطة النصب والكذب.

مستقبل القذافي أسود هو وعصابته ولجانه الثورية وجمعياته الخيرية،التي تمثل أكبر دليل على نهب ثرواتنا بينه وبين اولاده وبنته الحمقاء .

فوزي عبد الحميد/المحامي
www.liberalor.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home