Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


فوزي عـبدالحـميد

الأحد 17 ابريل 2011

الفارق بين الدولة القديمة ودولة القانون

فوزي عـبدالحميد

في دولة القانون يحكم معناها يخدم ويرعى مصالح الناس ولا يدعون له بالنصر من فوق المنابر..كما أن العدل في دولة القانون ليس فضل ولا منة تشكر الرعية عليه الحاكم،ولكنه واجب ووظيفة من وظائف الدولة،يقوم بها موظف وكيل النيابة ويأخذ راتبه ولا يشكره أحد على القيام بوظيفته بل يحاسب على الخطأ..وهذا هو الفارق بين الدولة القديمة والدولة الحديثة.لا دعاء في العدل ولا بكاء من شدة القهر والظلم...لأن الدولة دولة المواطن العدل وظيفة لا يسير العمل فيها بدونها والحاكم كبير الموظفين وليس رب العالمين....من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر... وصلي وارفع صباطك .

بعض الشباب يلعب في لعبة غير واضحة عند إدارته لغرفته في البالتوك،بعدم كشف أوراقه الحقيقية،ويضع نقطة حمراء على المختلفين معه في الدعاء،ويفتح المجال لمن يريدون ويشجعون على الدعاء والتوسل والتسول والبكاء.

من ليس واضحا في هويته السياسية اليوم مع الليبيين،هو الخطر عليهم غدا ودائما،ولا تنسي أن الحاكم الظالم الذي عشنا تحت تسلطه قرون من زمان كان الشيوخ يدعون له بالنصر من فوق المنابر على الرعية التي كانت تحكم بالعصا مثل الحيوانات،ومن يثورون عليه يطلقون عليهم أسم الخوارج ويفتون بشرعية قتلهم،وعندكم في ليبيا جمعية الدعوة الأسلامية ورئيسها محمد أحمد الشريف .

فوزي عبد الحميد / لوزان


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home