Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


Fawzi Abdelhamid

Thursday, 17 January, 2008

ليبيا بالجميـع وللجميـع وفوق الجميـع

فوزي عـبدالحميد / المحامي

أنا من رفع هذا الشعار، وعندما يأتي من يبتره ليقول ( ليبيا للجميع ) فقط ، فهو عن قصد أو عن غير قصد يتجاهل أن ليبيا لن تصبح للجميع ما لم يشارك في حكمها ورسم سياستها الجميع لتصبح فعلا ( ليبيا للجميع ) وليست لخط أحمر أو قط أخضر أو لجماهيرية ( باتا وأولاده ).

كيف تكون ليبيا بالجميع ؟ .

عندما يشارك جميع الليبيين في ترشيح وانتخاب من يخدمهم لمدة محددة من الزمن خمس سنوات، ويعارضون وينتقدون ويصدرون الصحف الخاصة والمستقلة عن سيف ووالده، ويقفون امام قضاء مستقل، وليست لجان ثورية وعصابات قطاع طرق تضرب وتنهب وتهرب ، وتتهم الأبرياء بما تفعل وتنصب .

إذا لم يحصل هذا ، فلا يمكن أن تكون ليبيا لجميع الليبيين ، ولا يغرنكم ما يقول الدكتور القزم المنافق ، لكن ليبيا ستبقى لمن يقول إبنه بأنه مع القرآن خط أحمر، وإذا لم يعجبكم أشربوا من البحر في ( جماهيرية باتا وأولاده )... وما أكثر الخطوط الحمراء في حياتنا ، وما أكثر الدماء والشقاء والدهماء، بل وما أكثر الكذب والدعاء والأدعاء بأننا خير أمة أخرجت لمطاردة بعضها البعض بمساحة العالم، وكأننا ناقصين الأعداء .

لقد عاشت شعوب منطقتنا الناطقة بالعربية على مدى تاريخها ( من خريه لطوبه )! على صعيد الحكم، ولا يذهب الحاكم إلا بالقتل أو الموت الطبيعي لترثه حتى أمه!.

دائما ندعو ان يحسن الله لنا الختام، وما حسنت لنا حياة ولا ختام في دولة الراعي والأغنام.

كل من يشعر في نفسه القوة أو يسرق السلطة يسن سكينه تارة باسم الله واخرى باسم الثورة وسلطة النصب والغصب، ولا تسأل عن المرتزقة والمنتفعين والكذابين الجاهزين لكل زمان ومكان ، وانا هنا لا أقصد التركتور علي الخيشي ، الذي اوقع البعض في وهم أنه يكفي القول بان ليبيا للجميع لتعود إلى ليبيا وتدخل إلى بلادك من أوسع ابوابها .

الدول التي يدخلها المواطن ويخرج منها حرا بدون أنتظار الأذن من أحد،هي الدول التي صنع فيها الدستور والقوانين واختار من بين المرشحين المواطن بصوته في صندوق الأنتخابات ، حيث يعتبر المواطن هو صاحب الوطن والخط الأحمر الوحيد الواجب أحترامه من الجميع .

في هذه الدول لا يملك احد ان يعطيك تأشيرة دخول إلى بلادك أويمنعك من الخروج إلا في حالة واحدة، إذا كنت مطلوب في تحقيق أمام سلطة قضائية مستقلة، وهذه السلطة هي التي تصدر قرارها بمنعك من الخروج حتى ينتهي التحقيق معك في الجريمة التي أنت متهم فيها، وفي ما عدى ذلك فلكل المواطن الحق في الحصول على جواز سفر بدون واسطة ولا جميل باعتبار ( حرية وحق الإنتقال ) من حقوق الإنسان في العالم كله،ولكل إنسان الحق في الخروج والدخول إلى بلاده ومن جميع منافذ الدخول والخروج،وما يجرى في حق الشعب الليبي من عرقلة وعدوان ومطاردة ومنع، هو تأكيد لحالة العدوان التي يمارسها عليه معمر القذافي وعصابته من قطاع الطرق ورعاة الأبل، الذين لا شرعية لهم إلا إذا كان لمن يشهر سلاح على إنسان اعزل ليسلبه حريته وثروته أي شرعية!!، ولا تهتموا بقوافل التضليل التي تستغل عاطفة حب الوطن والرغبة للعودة لرؤية الأرض والأهل، فهذه العصابة تستخدم كل الوسائل لتستدرج الليبيين الذين في الخارج حتى يعودوا ، ثم تعبث بهم ،كما حصل مع الدكتور أدريس بو فايد والشاب الليبي الذي شاب رأسه من العبث به ما بين المطار وسلطة المباحث.

ترى ما علاقة المواطن في السفر والعودة بالمباحث أو الدياولوا لو كنا نعيش في دولة قانون.. هل سرق المواطن أو المنفي جمعية سيف أو عائشة التي يعد رصيدها بملايين الدولارات ( سرقة عيني عينك وجهارا نهارا ) مع جواز سفر ديبلوماسي وبه خط أحمر ؟!.

فوزي عـبدالحميد / المحامي
www.liberalor.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home