Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


فوزي عـبدالحـميد

الجمعة 16 اكتوبر 2009

وجعل الأعرابي من العدوان قيمة!

فوزي عـبدالحميد

يمكن أن يقع الإنسان بصفة عامة تحت سطوة التجهيل والأستغفال،من خلال هيمنة القوة الغاشمة،وكذلك حصل في ليبيا..فمنذ أن أعلن الملازم القذافي ما أسماها سلطة الشعب،أطلق العنان لمظاهر الجاهلية والتخلف والتصحر،من لبس العمائم والجلابيب وترجيح أهازيج وشعر الصحراء في الإذاعة والتلفزيون،حتى جعل من ثقافة ومظهر وهندام الهمجية والفوضى والعدوان قيمة عليا يقود بها المجتمع هو وأعوانه من جماعة العبارة الشهيرة (القذافي تاج رأسك)! .

لقد شاهد الجميع القناع الذي يضعه على فمه والعمامة التي يضعها على رأسه مقلدا لقبائل التبو التي لا تقبله ولا تطيق وجهه،فهو مجرد راعي معيز في طفولته،وعسكري برتبة غفير مستودع،لم يدخل في حياته حتى مناورة بالذخيرة الحية ولا الميته !.

دائما يتظاهر بالقوة ويعمل على تخويف الناس من خلال النظرات الحادة وإطلاق عبارات التهديد(السحق والمحق والقضاء على الخونة)مع أنه هو الخائن والذي يرشو الدول الكبري بعقود أكتشاف البترول وشراء السلاح كرشوة لهذه الدول مثله مثل غيره،من لصوص جامعة الدول العربية الذين يرشون ويرجون حتى تقبل بوجودهم دول مجلس الأمن الذي تظاهر في الأمم المتحدة بأنه يخطب ضدها وهي تعرفه جيدا وكما يقول المثل المصري (دافنينوا سوى)!.

لقد كان دائما يقصد أرهاب ابناء المدن والمتحضرين والمثقفين بهذه المظاهر الساذجة والمتخلفة،كما يقصد العودة بالمجتمع إلى عهود القبيلة حتى يقسم وحدة المواطنين والوطن من خلال أستخدام العنصرية القبلية في شراء الفاسدين من كل قبيلة،وكما يقول المثل الليبي (كل قبيلة فيها كلب ضايل) وكان ذلك كذلك،ففي مصراته أشترى عملاء وفي ورفلة أشترى عملاء،ومن بين العبيدات له عملاء...هي سياسة الفاشست الطليان .

هذا مما يؤكد لنا أن ثقافة الوطن والمواطنة لا يمكن ان يشتريها صايع وضايع،لأن الوطن في هذه الثقافة هو قبيلة المواطن..والمواطنين هم أبناء قبيلة الوطن،ولا يمكن لأحد ان يبيعهم ولا أن يشتريهم،فهم أصحاب كل شئ،ولا يعترفون بمن هو فوق القانون الذي يضعوه بواسطة من ينوبون عنهم،وليس من يكذبون عليهم ويسرقون ثروتهم ويفخرون عليهم ببداوتهم وتخلفهم .

أذكر جيدا يوم جاء من يأخذني إلى قرية(سرت)للغداء عند أحد أبناء قبيلتي كما قال لي (ورفله) وكنت أعرف ما وراء الأكمة،فذهبت معه وتغديت وحدثني عن مشروع لمد أنابيب مياه لعدة كيلو مترات،كما زرت معه قاعة كبيرة في هذه القرية سيطلقون عليها فيما بعد (قاعة واكا دوكو)!.

بعد الغداء رجعت إلى بنغازي وأنا على ثقة بأن قبيلة ورفلة ومصراته والعبيدات والعرفه والحاسة والدرسة بل وجميع القبائل،هي قبيلتنا الوحيدة مجتمعة في ليبيا،وأن أبناء قبيلتنا هم جميع الليبيين،وصدق حدسي وتفكيري،فبقيت ليبي حتى ومصراته وورفلة في المقدمة،وبقيت ليبي حتى بعد ان جار الزمان عليهما،فلا أرتفع شأني عن جميع الليبيين ولا نزل،فمن أعتز بغير الوطن والمواطنين ذل،وحب الوطن هو الأيمان،ومن لا وطن له لا قيمة له،ومن لا حرية له في وطنه،لا حرية له ولا كرامة في أي مكان آخر حتى لو ذهب إلى افغانستان ودفنوه في البقيع .

فوزي عبد الحميد
www.liberalor.com



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home