Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


Fawzi Abdelhamid

Monday, 16 July, 2007

الكوني والنيهـوم.. وما خفي كان أعظم

فوزي عـبدالحميد / المحامي

الأديب والكاتب والمفكر والمبدع بصفة عامة، لابد ان يكون ملتزم بقضايا الناس،والذي يبيع الناس ويتاجر في أحزانهم ولا يشارك في الدفاع عن حريتهم، ليس إنسان اصلا فكيف يكون فنان أو كاتب ومبدع؟!، ربما قد يكون تاجر رقيق بمعنى قواد في خدمة ظالم .

عندما يغني محمد حسن او يشعر الشاعر النويري في مديح سفاح الشعب الليبي(يا مكسر خشوم الرجال ونجيك يا سيد عيشة)لا يعتبر اي منهما فنان ولا كل من كتب غزل في القذافي ضمن مجموعة اعمال أدبية تتحدث عن الصحراء في دولة البغاء والغباء والبلاء والشقاء وتجويع البسطاء .

حكاية أبراهيم الكوني صاحب الشوباش على الصحراء التي أنجبت معمر القذافي أكبر لص شعوب،يكفيه من العار حتى لا نعتبره كاتب ولا مبدع انه الملحق الثقافي لسفارة القذافي في (بيرن) وان الجائزة التي حصل عليها جاءت كثمن ومقابل لما دفعه القذافي من مصاريف في عقد مؤتمر السلام بين اسرائيل والفلسطينيين في لوزان 60% من المصاريف وما خفي!. والجائزة المشينة أعطتها له بلدية مدينة (بيرن).

الصادق النيهوم وهو الذي جلس في مكتب طويل عريض مملوء بالسكرتيرات في جنيف،مدفوع راتبه من ثروة الفقراء في ليبيا،لكي يبحث للقذافي عن مرتزقة من الشيوعيين والإشتراكيين سابقا أمثاله يمارسون التجارة في دماء الشعب الليبي،تحت تسميات التقدمية ومعهد القذافي لتمويل جمعيات المجتمع المدني في سويسرا،وكلها في قلب الدولة السويسرية وتمارس أضطهاد اللاجئين بكافة الوسائل .

قال لي الصادق النيهوم شخصيا عندما حضرت إلى هذا المكتب في زيارة للإطلاع على كاتب النفاق وعبقري العار وكنت أعرفه منذ زمن ولا استريح له...(لكل إنسان زمانه،,أنا أعيش في بنغازي مثلما اعيش في جنيف،ولا اشعر باي اضطهاد،لأنه ليس وبين سلطة القذافي اي مشاكل)! .

لهذا أقول أنه عندما تبدع راقصة ومطرب على موائد المخمورين في كباريه،فهذه ليست معصية لأنها ليست على حساب شعب،لكن عندما يبدع كاتب ومطرب من خلال الشوباش والمديح او عدم مشاركة الناس في الدفاع عن حريتهم،فهذا يعني ان هذا الكاتب والمبدع لا علاقة له بالإبداع والخلق،فقاعدة الإبداع مناصرة قضية الحرية وحياة الشعوب في كرامة،ومن لا يناصر حرية شعبه والإنسانية لا معنى لإبداعه،إلا إذا كان غناء ورقص وغناء المطربات في الكباريهات والشوباش يعتبر إبداع إنساني يستحق الإشادة به .

من يعرف خفايا حصول الكوني على الجائزة من سويسرا ودور منظمة تدعى (كتاب بدون حدود)يتفرع عنها مجموعة مكتبات،ومن يقف خلف هذه المنظمة المدنية ،وما أكثر هذه المنظمات وما أخطر دورها ضد شعوبنا،لأنها تتنكر خلف اهداف إنسانية بينما خلف الكثير منها تقف المخابرات الصهيونية،حيث أن مديرة مكتبة (كلوب ليفر)في مدينة (رينان) قالت لي وهي تعلن وتصرح بكراهيتها ضدي أنها يهودية وأنها رأتني في الشارع،وربما تقصد عندما كنت أتحدث واقول إن اسرائيل لا تريد السلام ،وهي مكتبة تابعة لمن تلقى منهم (الكوني)الجائزة ولمن دفع لهم القذافي مصاريف المؤتمر الصهيوني في لوزان.

عالمنا اليوم حتى ولو كان بدون حدود لكنه صغير حتى لا أقول حقير ويزخر بالقوادين والجواسيس الذين يتنكرون خلف قيم إنسانية وثقافية وحتى دينية،لأهداف لا علاقة لها بذلك،وحتى يكتشف الناس اساليب الخداع الكثيرة التي تمارسها الدول ضد بعضها البعض،ويمارسها لصوص السلطة ضد شعوبهم،حتى يمكن للبسطاء ذلك سيبقى أبراهيم الكوني والنيهوم من المبدعين !! .

لكني مؤمن بان المبدع الوحيد هو الذي ينزل للشارع لينتزع حقوقه او يموت غير آسف على حياته ولا موته... وليذهب أبراهيم الكوني والصادق النيهوم إلى الجحيم، فلا إبداع إلا لمن شارك بكل شيئ في معركة لحرية لتخليص الناس من الشقاء والعبودية .

فوزي عـبدالحميد / المحامي
www.liberalor.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home