Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


فوزي عـبدالحـميد

الأثنين 16 فبراير 2009

في جماهيرية العبودية تصبح الحرية مكرمه!

فوزي عـبدالحميد / المحامي

نعم حرية الناس وحقوقهم تصبح مكرمة ومضحكة ومسخرة في جماهيرية قطاع الطرق.

يعطي من يشاء ويذل ويشنق من يشاء ويسجن من يشاء ويعفو عمن يشاء ويعيد سجن من يشاء حتى ثلاث مرات..وهو على كل شئ قدير !!هذه دولة القرود الوسطى وليست القرون الوسطى والحكم الإلهي .

الناس مجرد عبيد لعصابة يعبثون بهم ويسرقونهم...آسف يستولون على حقوقهم بالتخويف والقوة...سلم تسلم !هات ما في يدك وإلا انت متهم،وربما لن تحصل على مكرمة وتقضى نصف عمرك بدون تهمة،وربما لن تخرج أبدا .

كما قال الدكتور والصديق جمعه عتيقه وهو يفرح بنعمة الحرية،بعد ان فقد إرادته من طول الإذلال.

نعم إن الأفراج عليه هو مكرمه،من الذي خرج يكذب وينصب في الفادح الأسود ويدعي لا مغبون ولا مظلوم ،ليصبح شعب بأكمله مغبون ومظلوم ومقهور ومعدوم ومسجون وهارب إلى آخر بقاع العالم...وفي إنتظار توزيع الثروة بعد توزيع السلطة والسلاح...كذاب علنا ومع سبق الإصرار والتطاول على الليبيين،بل وعقد مؤتمرات الكذب المنقولة على الهواء مباشرة !.

منذ سبتمبر الأسود وإلغاء الدستور الذي يضمن حريات وحقوق الليبيين،تحولت ليبيا إلىإقطاعية للقذافي وأولاده وعصابته أمثال أحمد أبراهيم الذي وصف أبناء ليبيا في الخارج بالكلاب الضالة،لأن ليبيا تركتها له امه ميراث،والليبيين مجرد عبيد مملوكين له وللقذافي وأولاده وعصابته (كوكي يا صردوك الحومه..بعد العومه..ولت تنقب فيك البومه) !

حتى (اللمد) وبقايا لصوص الصحراء أصبحوا هم أصحاب الكلمة العليا في بلد مستباح كانت دولة وشعب عزيز كريم! .

كيف لا إذا كان تاجر العبيد ولص الفاتح،قد وضع قوانين بل هي فسق وفجور بأسم قانون،لا يعرف لها العالم المتحضر مثيل بأسم (القوادة الثورية)كقانون تجريم الحزبية وتهمته الشهيرة (علم ولم يبلغ)!وعقوبتها عشر سنوات فقط لا غير !!وكأنها عشرة ايام !على أساس أن المواطن في جماهيرية (سرت الظالمة) إذا لم يكن مرتشي فهو (واشي)أو باللهجة التونسية (قواد)وواجب عليه أن يشي بغيره من المواطنين بكل ما يسمع وما يعلم طبقا لقانون (الشرعية الثورية وحماية السرقة العظمي)...و(كلكم واشي..وكل واشي غير مسؤول عن وشايته)! .

هل مثل هذا الدموي النكرة في هذه الحياة النكدة في ليبيا التي دون مستوى حياة العبيد والحيوانات،لا يستحق أن يخرج عليه جميع الليبيين ليقيموا له أفراح واحتفالات دامية باعياد الحرية،يتم فيها إحراق كل شئ ببترول وطن لم يستفيد منه المواطن أي شئ ؟.

من الأشرف لليبيين وللخروج من حياة العذاب والشقاء والإهانة اليومية والتخويف والإفقار واموالنا يلعب بها القاصي والداني.

من الأكرم تجربة الموت مرة واحدة،فإما أن تعود بالنصر والحرية والكرامة، وإما ان تذهب بدون عودة لتتخلص من حياة دون حياة الكلاب.

ألم يصفنا معفن (قرية سرت) الهرواك أحمد إبراهيم بأننا (كلاب ضالة)...كلاب أمك يا أبن القذرة يا عديم التربية والحضارة.

نحن أبناء ليبيا الذين لم نبيعها،ولم نعطي مالها لأحد،ولم نعتدي فيها على حقوق أي ليبي،بل نحن يشرفنا ان نجوع ويشبع جميع الليبيين،ويشرفنا أن نكون غير معروفين لأحد،ليصبح أبناء ليبيا مشهورين ومعروفين وفخورين بوطنهم ليبيا،وليس مثلكم أنتم وزعيمكم الأحمق أختصرتم وطن في شخص صاحبكم الذي يرتدي ملابس مطلية بالذهب وابناء ليبيا يرتدون الخيش،ويسكن هو وأولاده في القصور وابناء ليبيا ينامون بعد ذبحهم في الحفر والقبور.

لعنة الله عليكم خونه بدون ضمير ولا وطنية ولا إحساس بمعاناة الناس.

ليس غريبا على تراثنا المعادي للحرية وحقوق الإنسان...أن تكون الحقوق والحريات مكرمة،أما العدل فهو(فضل ومنة)وإذا عثرت دجاجة في العراق سأل الله عليها معمر القذافي ناصر المجرمين وحليف النصابين !والكذاب العالمي الأول بدون منافس .

حرية الناس يا لصوص..يا قتله ليست مكرمه،وانا فهمت الدكتور جمعه عتيقه جيدا سواء من حيث ظروفه النفسية وما يعيشه،فليس عنده ما يقول وهو ضحية تعبثون به على مدى السنين إلا ان يقول لكم بأن حريته وحرية الليبيين أصبحت مكرمه وليست حق !! .

حرية الليبيين يا لصوص السلطة أنتم وزعيمكم الأحمق،ليست مكرمه ولكنها حق لا يقبل المساومة ولا الشكر،وانتم مع زعيمكم الكذاب من تزعمون مناصرة حرية الشعب في فلسطين،وقد جعلتم حياة الليبيين إفلاس وطين.

لا تكذبوا فما فعلتموه في حق الليبيين لم تفعله إسرائيل في الشعب الفلسطيني.

أسرائيل لم تشنق الفلسطينيين امام التلفزيون وتنقل المشاهد للمواطنين.

في أسرائيل يعرف الناس أماكن السجناء ويزورونهم..أما في ليبيا فيموت السجين دون ان يراه اهله.

الفلسطينيين يقاتلون وترد عليهم أسرائيل،أما الليبيين فلم يفعلوا شئ مثل الدكتور جمعه عتيقه ومع ذلك تعبثون بهم ويسجنون .

حتى من تقتلوه تلقون به في القمامة مثل الشهيد ضيف الغزال،ولا أحد يحقق لكشف القاتل،لأنكم انتم القتلة والسجانون يا سفله .

أزمة الناس في بلادنا التي جعلتهم لا يعرفون حقوقهم ولا يخرجون للموت في سبيلها،أنهم يعتبرون العدل فضل ومنه من مولانا المنصور بالله،بينما العدل في دولة القانون واجب من واجبات الدولة الرئيسية،إذا لم يتحقق فلا قيمة ولا معنى لوجود الدولة .

دولة بدون عدل هي عصابة مافيا .

اليوم الواجب هو محاكمة القذافي وعصابته و(المجرم العام) وجهاز (التخويف العام)على عدم الكشف عن جريمة ذبح ضيف الغزال التي وقعت حديثا وفي (بنغازي)وليست في (روما) ! .

كما يجب محاكمة قذاف ليبيا ! وعصابته على جريمة جديدة في حق الشعب الليبي أسمها العبث بحرية وحقوق الليبيين،واصدق دليل عليها أعتقال برئ يتمتع بمضحكة القائد وليس مكرمة،فمنذ متى عرف الشعب الليبي التسول للحصول على حريته،لتصبح الحرية (مكرمه) ! .

المكرمه الوحيدة التي يقدمها الناس لأنفسهم أن ينزلوا إلى الشوارع ليقيموا عرس الدم لمعمر القذافي ولصوص قتله طال بهم الزمن فوق قلوبنا،لنخلص أنفسنا جميعا من عبث مجرم ولغ في دماء وحريات الليبيين وفسق بهم حتى الثمالة،ولا تسأل عما فعل بنا هنا،ولكننا لن نتراجع حتى نأكل فوق جثته ومن جثته وجثث أعوانه ونقيم الشواء من لحومهم العفنة .

لابد من الخلاص وبأي ثمن من براثن لص وعصابته لم يعد يميز ما يقول وما يفعل...وإلا فإن ما هو قادم يفوق ما رأيتم،وهذه ليست دعاية،ولكنه حقيقة كشف عنها اعتقال الدكتور عتيقه المفاجئ،وتعرفون سلوك الدكتور عتيقه وما قدمه في سبيل الإصلاح،ولكن هؤلاء الناس أوغاد ولا يثق فيهم احد ولا يمكن ان تبنى ليبيا في وجودهم.

أما عن مسيرات القوادين الجدد من الشباب،فهم جيل جاء يرث الآباء في الشرب من دماء الشعب الليبي،وكذلك المجموعات التي تقدم فروض الولاء والطاعة وتزور ليبيا وتحصل على الأموال ،ولكنهم يفضلون الحياة في خارجها...أحذروهم جيدا ولا تقيموا معهم علاقات فما هم إلا جواسيس للقذافي،وخاصة المسجلين أطباء في جمعية خيشة القذافي للأعمال الإجرامية،فلا خير ولا خيرية في وجود هذه الأسرة المجرمة،والموت هو الحل للوصول للحرية،وإلا مصيركم مثل جمعه عتيقه،وحياة تحت حافر حمار وحرية تصبح مكرمه من الكتاب الأخسر.

فوزي عبد الحميد/المحامي
www.liberalor.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home