Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


فوزي عـبدالحـميد

السبت 15 نوفمبر 2008

عاشور شاهد الزور

فوزي عـبدالحميد / المحامي

لا أعتقد ان أحدا من الليبيين ظهر عليهم عاريا بشكل لم يسبق له مثيل في الكذب،مثلما ظهر علينا (عاشور شاهد الزور)وقبله مفكر عصر الأكاذيب ! بل ووصلت به الشجاعة إلى أن يتحدى المعارضة بأن تدخل إلى ليبيا وتتبارز معه !! .

ظهر علينا عاشور قلب الأسد في الفصل الأول من مسرحيته وهو يشكي ويبكي الأضطهاد والأعتقال في جماهيرية الجريمة،وكيف طاردوه وأعتقلوه،بل وظهرت علينا كريمته (هناء) تقلده في الكذب وهي تشكي وتبكي بل وتنهار من البكاء وتطلب النجدة لوالدها المناضل من أجل ليبيا،حتى أنني (أني) وليس (أنا)صدقت هذه الأكاذيب وذهبت ووقفت امام جامع جنيف أحكي للمصلين حكاية عاشور المعتقل في سجون القذافي!ولا تسأل عن شعور جميع الليبيين في الداخل والخارج عن معاناة عاشور المملؤ بالقشور.

ثم ظهر علينا فجأة وبعد غياب طويل في الفصل الثاني من مسرحيته (عاشور شاهد الزور)وهذه المرة بدون قشور،وعلى عينك يا تاجر !ليشهر بالمعارضة في الداخل والخارج،بما في ذلك الضحايا الذين قضوا من أعمارهم عشرات السنين في سجون القذافي بدو جريمة إلا أنهم علموا ولم يبلغوا،واتحدى هذا الوغد ان يأتي لنا بقانون في العالم المتحضر يعرف جريمة أسمها (علم ولم يبلغ وعقوبتها عشر سنوات)إلا في جماهيرية (أكبر لص شعوب)!.

كما عاد بنا هذا العاشور صاحب الوجوه المتعددة إلى الأسطوانة المشروخة بأن القائد الهايك معجزة زمانه لم يقتل ولم يسرق ولم يسجن الشعب الليبي،ولكن الشعب الليبي هو الذي لم يفهم النظرية،والسبب يعود إلى المعارضة في الداخل والخارج وربما حتى إلى بعض الأجهزة الأمنية !!بل ووصف المعارضة الليبية بانها تمثل العملاء على حد قول أكبر كذاب ينافس معمر القذافي على هذا اللقب بكل حقارة وليس جداره .

أعتقد ان الأستاذ إبراهيم غنيوه يحتفظ بمعلقات (عاشور قلب الأسد النضالية)! عندما كان يبعث برسائله الباكية الشاكية من أضطهاد القذافي،وكانت كريمته تستوحى منه فنون الكذب لتكتب وتكذب تطلب النجدة لوالدها !...يا حبذا ويا ريت وارجو من الأستاذ أبراهيم غنيوه ان يختار لنا ما تيسر من معلقات (عاشور قلب الكذب) الفصل المتعلق بمسرحية الأضطهاد ونداء هنية إلى الأمة الليبية،بإنقاذ والدها صاحب المسرحية، لينشرها لنا على صفحات ليبيا وطننا .

فوق البيعة لم يكتفي عاشور بالمقالات بل وجد عنده الجرأة ليضع صورته بدون حياء على صفحات ليبيا وطننا وليس على صحيفة الزحف الأخضر...ترى هل صحافة القذافي وصل بها الأحتقار لنفاق عاشور أو ربما من كثرة المنافقين إلى درجة لم تجد لديها مكانا تضع فيها أكاذيبه وتطبيله المقزز ؟!.

أما عن الأمن الليبي فعاشور بكل تأكيد يعرفهم ويعرف رأيهم فيه أكثر مما نعرف نحن !وهذه مصيبة أخرى يا عاشور غير فضيحتك امام جميع الليبيين.

ولا تسأل عن فضيحة صاحب مصطلحات (وخرج صدام من حفرته مثل الفأر الحقير)!للأسف ضاعت أيام الفئران التي كانت تخرج من حفرتها في عزة وكرامة،كل شئ ضاع بعد هزيمة 67 حتى الفئران العربية فقدت كرامتها وعزتها ،ثم يقول دكتور زمانه!(مصطفي عبد الله)....(والمعارضة الليبية برهنت على أنها فاشله)...يا عيني على الفهم والمنطق ! .

الدكتور...ولا أعرف لماذا هو مصمم على حكاية دكتور وهو يكتب بأسمه الغير حقيقي،وكم يوجد مصطفي عبد الله في العالم ؟! .

يشابه هذا الدكتور في العقلية (السيدة ستار)التي تختفي عدة شهور ثم تلقي علينا بكمية من ثقل الدم وغياب العقل يشيب لها الولدان !ترى يا دكتور مصطفي وفوق البيعة عبد الله : إذا لم تكن من المعارضة الليبية الحالية،فماذا تكون ومن تكون ؟!..ولماذا انت زعلان إذا لم تكن معارض ليبي حالي ؟...ألا تذكرون ان الدكتور كان يخاطب سيف القذافي بقوله(وأنت يا سيف يا حنين لست مثل والدك)! .

من منكم يستطيع تناول كوب عسل أو كوب خل أو كوب زيت خروع في مرة واحدة،فليقذف هذا الكلام بتفاحة.

ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ، أفضل من قول عبارة أخرى لعاشور ومصطفى عبد الله تليق بهما...ولكنها قبيحة .

فوزي عبد الحميد / المحامي
www.liberalor.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home