Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


فوزي عـبدالحـميد

الجمعة 15 اكتوبر 2010

كمين ضحايا سجن أبو سليم

فوزي عـبدالحميد

جميع الجرائم التي وقعت في عهد القذافي لم يسمح فيها القذافي بالتحقيق لمعرفة الفاعل وأسباب الجريمة....من ضحايا التصفية الجسدية إلى التنازل لأسرائيل عن الضحايا الذين أغتالتهم المقاتلات الأسرائليةفوق سيناء،وأعتقال المتظاهرين الليبيين ضد عملية الأغتيال،حتى ضحايا الحقن بفيروس الأيدز وأسقاط الطائرة الليبية فوق سيدكم السائح،لم يعرف الفاعل ولم يسمح القذافي بمعرفته .

أنا اشيد بذكاء كاتب المقال في صفحة ليبيا وطننا الذي أستنتج فيه أستغفال وأستغلال أهالي ضحايا سجن ابو سليم،بالسماح لهم بالتظاهر في زاوية محددة على شاطئ البحر وبجوار مباحث بنغازي،وفي حدود مدينة بنغازي دون سواها من مدن وقرى (الجماهيرية السعيدة العظمى)!في عهد القائد (أبو سعيده)!حتى يمكن السيطرة على الموقف إذا قدر الله ويا ليته يقدر..ومن عرف دور محطة الجزيرة وصحيفة القدس في إفراز الأقلام والمقابلات مع أشخاص سيتم أدخالهم في صفوف المعارضة ومن أوسع أبوابها،سيعف دور الأقلام التي دخلت علينا في صفحة ليبيا وطننا،تشيد وتتغنى بأفضال الخويلدي الحميدي وعيدي أمين الذي كان الحمام يقف على كتفيه،وقريبا حلقة جديدة مع الدكتور أحمد أبراهيم الفقيه عن شخصية القائد الوسيم (أبو كاسا)!

بعض الأقلام المعارضة من أسر الأب فيها ديبلوماسي مخضرم،وأسالوا أهل الذكر،مثل معارضتنا في أوربا يتصدرها سفير أعلن معارضته بعد وصوله سن التقاعد (صح النوم)أو صباح الخير بالليل...ومن المانيا يأتي الجديد.

يقال أن احد أولاد الشيخ كان يتراس لجنة ثورية،وجدوا في وصيته ما يفيد أنه يعتبر نفسه معارض،ولابد من دفن وصيته معه حتى يلاقي بها وجه الله !وعندنا الأستاذ المعارض عادل الزاوي يقال انه متهم بالتجسس على المعارضة،لكن هذه المعارضة لم تعطينا أي معلومات عنه حتى مجرد (بطاقة تعارف)لأن هذه المعارضة الأسلامية تؤمن بالحديث (وإذا بليتم فأستتروا) .

لقد كانت مظاهرة (فداك يا رسول)في بنغازي وامام القنصلية الإيطالية،وبتصريح من فضيلة شيخ المخابرات (عبد الله السنوسي) و(بيرلسكوني)أيضا،لأن (عمر المختار)الذي أعتقل ضريحه واخذ إلى سلوق يعود في أصوله لبرقة المجاهدة...فهل من الغريب أن يكون أعتصام المفاوضات مع فضيلة شيخ المخابرات (عبد الله السنوسي)بجوار مقر المخابرات على شاطئ كورنيش بنغازي،وليس في طرابلس وجميع المدن الليبية،مع ان الضحايا والشهداء من جميع أنحاء ليبيا ؟..إلا إذا أثبت لنا (عبد الله السنوسي) أن ضحايا سجن ابو سليم من مدينة بنغازي ومن شارع رفيق المهدوي،ومن زاوية محددة وثابته كل يوم سبت،حسب تعليمات الجان والشيطان،أما الملائكة فلا علاقة لها بموضوع مذبحة سجن ابو سليم..وإن بعض الشك طريق للوصول للحقيقة – من الكتاب الأذكى.

فكروا وأبحثوا والتفتوا مرة على اليمين ومرة على اليسار ومرة إلى الخلف،فقد تكتشفوا ان احد أبناء الجان يراكم ولا تروه،وربما يكتب فيكم شعر على صفحة ليبيا وطننا التي لو منعت مقالة بالأسم المستعار والعار لما نشرت مقالي بالأسم الحقيقي مع تحملى المسؤولية عما اكتب من خلال كتابة أسمي،أما صاحب الأسم المستعار فلا يتحمل شئ...ويا بخت من كتب بالأسم المستعار على صفحة ليبيا وطننا،حتى تسود بيننا (صحافة الغدر سيد الأخلاق)فلا احد في هذه الصحافة يتحمل حتى المسؤولية الأدبية،ويستطيع من يسبك بالأسم المستعار ان يلتقي بك ويبدى إعجابه بما تكتب والعاقبة للمنافقين !وكلكم مخبر وكل مخبر مسؤول عن مخابراته بدل حكاية الراعي والرعية...واسألوا الشيخ عبد الله السنوسي إن كنتم لا تصدقون.

أذكر جيدا عندما أستقبلني بمكتبه في طرابلس ليطلق في صدري كمية الأشرطة التي كانت في حيازته،حتى يثبت أنني كنت أتحدث ضدهم وأنني لا أقدر الديمقراطية الشعبية الخضراء العظمي!.

اللهم أغفر لي..ولا تغفر لسفاح ونباح ونطاح وذباح وصدام من المجرمين الذين نشروا في هذه الأمة ثقافة العداء للإنسانية وتحويل الشعوب إلى حيوانات وراعي ورعية،مع أن الحقيقة تقول كلكم إنسان وكل إنسان مسؤول أمام نفسه وعن نفسه وأمام القانون ولست عليهم بمسيطر...ومن شاء فليؤمن ومن شاء فليذهب للجحيم،والعدل ليس فضل ولا منة من احد لتشيد به الرعية مثل عدل العمرين،ولكنه واجب من واجبات الدولة وحق من حقوق المواطن...وصلي وارفع صباطك.

من كان موضوعيا فيما يكتب وبحسب نية كتب بأسمه وتحمل المسؤولية عما يقول وما يفعل..وإذا أخطأ أعترف وأعتذر...وخير الخطائين التوابين ولا حول ولا قوة إلا بالله....يقول المثل الليبي الشعبي (تره أسترونا بلوح كشفه) كتب في شهر التمور والقبور.

آخر الأخبار أن القذافي يعاني من أحولال في العقل وراثي وأنه من اولاد الشيخ!.

فوزي عبد الحميد / لوزان
www.liberalor.com
forfia@sunrise.ch


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home