Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


Fawzi Abdelhamid

Wednesday, 14 November, 2007

الذين باعـوا الإنسان باسم الله

فوزي عـبدالحميد / المحامي

جاءت الأديان والإنسان حر ،فبعد ان هزم بعض الناس في معارك الأديان فقدوا حريتهم وباعوهم في الأسواق أو قتلوهم جزاء لهم على كفرهم .

لكن نفس هذا الدين الذي أستعبدهم سمح لهم بالخروج بدون أذن سيدهم دفاعا عنه ،فأعطوا بذلك للدين أولوية على الحرية .

ثم جاء أصحاب النظرية القومية ،فجعلوا الحرية في الدرجة الثالثة بعد الدين والقومية لأجل الوحدة العربية وطرد الأستعمار وخراب الديار ! .

وبهذا تم تغييب الحرية والمواطنة والوطن ،خلف الدين والقبلية والقومية ،فتمزقت الأوطان على أساس ديني شيع وطوائف ما بين كفار وأهل ذمة ،وما بين سنة وشيعة وأمازيغ وأقباط وعرب وغير عرب وكفار ومؤمنين وأهل ذمة.

الحل هو : (الحرية والوطن) وحقوق المواطنة كاملة لكل مواطن يحمل جنسية الوطن ،فالوطن ليس لدين او قبيلة أو طائفة أو زعيم أو قائد أو مولانا .

الوطن لجميع المواطنين يختارون هم من يخدمهم ويرعى مصالحهم ويحاسبوه وقد يطردوه إذا اساء في خدمتهم ورعاية مصالحهم .

على هذا الأساس تقوم اليوم جميع دول العالم المتحضر ،لا تميز بين المواطنين ولا يركع فيها احد على أقدام احد مهما أرتفع شأنه ،ولكن الأحترام المتبادل واجب للكبير وللصغير..للمرأة والرجل .( كلكم لآدم وآدم من تراب) بدون تكفير ولا تزوير وتحقير .

إنها نهاية أمبراطورية الكراهية وتنجيس الإنسان الذي قال عنه الله(ولقد كرمنا بني آدم) كيف يكرمه الله وتنجسه أنت ؟! .

المواطن هو صاحب الدولة،لأنها دولة القانون والمجتمع المدني وليست دولة القومية أو الدين أو مولانا، فلا قيمة عليا تتقدم على قيمة الحرية وحقوق الإنسان التي خلقه الله بها .

فوزي عـبدالحميد / المحامي
www.liberalor.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home