Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


فوزي عـبدالحـميد

الخميس 14 أغسطس 2008

معـالم أنهـيار الدولة الليبية

فوزي عـبدالحميد / المحامي

1. في طريق تفسخ الدولة الليبية منذ البداية،كان إصدار القوانين على قاعدة الشرعية الثورية أي (شرعية قاطع الطريق) حيث تم إعدام المواطنين لمجرد أنهم أرادوا المشاركة في حكم بلادهم، فمنهم من علقوا في حبال المشانق بالميادين العامة، ومنهم من أطلقت عليه النار في خارج بلاده، والمئات أبيدوا جماعيا داخل سجون أكبر عنصري أعرابي .

2. أعطيت تسميات غريبة ومريبة للعمل السياسي للحكومة والإدارة، غير معروفة في القانون الدولي ولا بين المواطنين (أمين) (تصعيد) (لجنة شعبية) (مؤتمر شعبي) (الشعبية للشعبيات) (قيادات إجتماعية).... وعلى رأي الشاعر : كل يوم لضم عقيق أقطع نماك هذا منين لك !، الأمر الذي يؤكد تحويل الدولة الليبية إلى (مشيخة قذافية) أو (عائلة) أو (قبيلة).

3. أنفرد أشخاص بالأسم (معمر - سيف - الساعدي - محمد - عيشة -هنيبال ) بممارسة جميع سلطات وصلاحيات الدولة من طقطق لسلام عليكم! من التصريحات السياسية إلى إتخاذ القرارات وإخراج المظاهرات وعقد الإتفاقيات بالمليارات، واصبحت جميع السلطات السياسية والقضائية والتشريعية مجرد هياكل وأقنعة تخفي الحقيقة التي لم تعد تخفى على أحد،وهي أن الدولة الليبية بطولها وعرضها، ما هي إلا (معمر القذافي وعائلته).

4. بدأت القناعة لدي الشعب الليبي بأختفاء الدولة الليبية التي يضمن فيها جميع الليبيين حقوقهم ويعرفون واجباتهم ويشاركون في حكم بلادهم ولا يخاف فيها أحد على حياته أو حريته أو ما كسب،وكانت أول معالم هذه القناعة في ظهور الأقليات الليبية (أمازيغ) (تبو) وحتى كاتب هذه السطور بدأ يشده الحنين لقبيلته (ورفلة) في الشرق والغرب وما لحق بهذه القبيلة من ذبح وسجن وتشريد ومطاردة بأول شهيد يشنق في ميدان الإتحاد الأشتراكي في بنغازي (عمر الصادق الورفلي) ليستمر القتل في شهداء ورفلة من الضباط والتنكيل بأسرهم .

5. اليوم يحاول معمر القذافي تضييع وقت الليبيين بإثارة مسرحية المصالحة على وزن (أصبح الصبح) كما يحاول الحيلولة دون تفسخ وأنهيار الدولة الليبية، في البحث عن بدائل أخرى في الأستعانة بقبائل مصرية ليبية، وتجديد الدعوة لوحدة وهمية مع مصر وتونس،وإغراء مهاجرين بالعودة تحت شعار (سلم تسلم)!، لكن ظهور (سيف) كداعية للمصالحة بدون أي ضمانات دستورية وقانونية، وظهور شقيقته (عائشة) كمتحدثة بأسم الشعب الليبي كله، وإغلاق المطارات والموانئ الليبية في وجه السفن والطائرات السويسرية وقطع البترول أيضا، لأجل عيون هنيبال القذافي، عزز الشعور لدى جميع الليبيين والعالم بأنهيار الدولة الليبية، ولكم في (الصومال) تحت حكم (سياد بري) والسودان تحت حكم (البشير) خير مثال، على تفسخ الدول تحت حكم ديكتاتور، حتى تصل إلى الحرب الأهلية، لتفتح أبواب الجحيم على المجهول، وأنا من الذين يرحبون بأي حل للخروج من سلطة دولة العائلة الدموية، ولو بالإنفصال للحياة في دولة (برقة المجيدة) ما دام قد أنفرط عقد الدولة الليبية إلى أن تحولت إلى (جماهيرية العائلة القذافية) وشعارها الشعب الليبي مسخرة الجميع!.

فوزي عبد الحميد / المحامي
www.liberalor.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home