Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


فوزي عـبدالحـميد

الثلاثاء 13 ابريل 2010

يا أستاذ قويدر غير لنا الأسطوانة!

فوزي عـبدالحميد

يا أستاذ (أبراهيم قويدر) وأنت من الأصدقاء القدامى الذين اعتز بصداقتهم أقول لك (غير لنا أسطوانة القائد والقيادة) لأن صفة القائد تستخدم في قيادة الجيوش والفرق العسكرية للدفاع عن حدود الأوطان،وليس في إدارة الدول الديمقراطية .

أما (أهل الخليج)وهم جماعة (طال عمرك) وتقبيل الأنوف وأهل الهوى و(انت الحب)و(أنت عمري) وحكاية القائد عبد الخاسر في حرب 5 يونيو 1967 أو في مباراة يونيو التي لم تستمر لساعات،بينما جماعة حسن نصر الله قاتلوا أسرائيل لشهر كامل،و(حكاية القيادة التاريخية)فقد أنتهي زمانها منذ الفتنة الكبرى والصراع على السلطة بين المبشرين بالجنة من الحكام،والمبشرين بالنار ومن وصفوهم بالمرتدين والخوارج والزنادقة والكلاب الضالة مؤخرا من الشعوب المغلوبة على أمرها بالراقصين من كل فج عميق مثل جماعة أحزاب موريتانيا .

لقد تقاتل علي بن أبي طالب مع معاوية أبي سفيان،وخرجت عائشة على جمل رغم أن (القاتل والمقتول في النار)وما يحس بالنار إلا اللي واقع فيها !،ولا تنسى أن مولانا وقائدنا عثمان وهو مبشر بالجنة قبل خروج النتيجة من (الكنترول)قتلته الأمة وهو متمسك بسلطة (أعطاه الله أياها)حسب قوله،ولم يحترم إرادة الأمة رغم معرفته (ولا تجتمع أمتي على ظلالة).

زمان كنا نقول (نحن عويلة اليوم)واليوم نقول (نحن شعوب اليوم)والجماعة الليبية المقاتلة أعلنت الأضراب عن الطعام في عهد (تاتشر)! حتى أنتقلوا إلى رحمة الله وهم في ريعان (الدفنقي والفتوى والفته)وتقدموا بطلب للعفو والمغفرة إلى رب الليبيين الجبار القهار المتكبر المتجبر الرحمن الرحيم الواحد الأحد..إن النعمة له والبترول له،لا شريك له،واغفر لنا وارحمنا إنك انت الرحمن الرحيم !.

نحن شعوب اليوم يا استاذ إبراهيم،وأنت من بين العارفين حتى لا اقول سيد العارفين فاقع في خطأ فادح،فسيد العارفين هو مولانا معمر القذافي!!وأعتقد انك تعيش على مقربة مني في جنيف وامامك العالم كله (على عينك يا تاجر) فأرجو أن ترشدني على حاكم في بلد ديمقراطي يعيش فيه شعب من الناس يطلق على سفاح أو حتى ليس سفاح صفة (قائد) ليحكمه على مدى أربعين عاما مع تحريم وتجريم الأحزاب،لكن هذا الصنم الذي جرم الأحزاب يوافق ويفخر بمبايعة الأحزاب الموريتانية له (مرجعية مالية)ونوم في الفنادق الليبية على حساب الشعب الليبي،ويدفع لها عند الصلاة خلفه ما تيسر من الأموال المنهوبة من الشعب الليبي بذبح ابناء الليبيين في (أبو سليم سجن اللئيم).

وهو الذي وصف الأحزاب الليبية بالخيانة بل النظرية الحزبية بصفة عامة،حسب كتابه الأجهل .

فهل القائد والقيادة التي تخون الحزبية،هي التي تصلي بالخونة من الأحزاب القومية والإسلامية الموريتانية.....أم أن الضرورات تبيح المخادعات وتقدر بقدرها ؟!.

يا استاذ أبراهيم قويدر دعنا في فضيحتنا العالمية الليبية،ولا تخلط لنا فضيحة الأمارات والعمارات ناطحات السحاب في بلاد القبلية والعبودية لأسرة (زايد)و(ناقص)...والله يطول في عمره !لكنه مات و(الدبة طاحت في البئر)....لا تخلطها بالقائد والمعلم والإنسان قاتل الأطفال بالأيدز والشباب بالذبح،وفاتح عصر الحمير وصاحب أعطب نظرية في العصر الحديث،ترى الناس فيها سكارى وما هم بسكاري،والذي لا يلحق نفسه بطلب اللجؤ السياسي من الليبيين،يلحق نفسه بالمشاركة في ذبح الليبيين والغناء على دولة القائد (زائد) .

أنا في حالة خوف من نزول الوحي فجاة على (القائد)أو أحد أولاده،ومن ليس عنده شاهد كذاب والحق ما شهد به الأعداء ( الجنرال خليفة حنيش) صول سابقا،حيث قال وهو يهدد العبد الفقير عام 1978 وأنا أقف أمامه في مكتبه بمعسكر باب العزيزية...حيث قال لي وبالحرف الواحد (والله لو كان بعد محمد نبي،لكان معمر القذافي) (والله لو ما تقول الحقيقة نعلقك مع رقبتك في باب هذا المعسكر في أبريل) .

كما تعرف ونعرف جميعا،وربما انت لا تعرف بحسب ظروفك الخاصة،أن القذافي فقد عقله من شدة (ضرب البنادير)وحفلات المبايعة والشعراء،ومن يطلبون الدخول في الأسلام للصلاة خلفه من خلال دفع الشيكات،وحارسات خارقات الجمال،ولو كنت أنا في مكانه وفي غياب دستور او ما يحدد سلطاته لأصبحت مثله والعياذ بالله .

القائد والقيادة إهانة في حق شعب وتأكيد لعبودية الليبيين لغير الله،وفي حق كل شعب من شعوبنا المغلوبة والمنهوبة وسط الترتيل الدينية وتوزيع المصاحف القرآنية،فحتى عند تعذيبي لدى ( الجنرعبد الله السنوسي)وأنا ملقى على الأرض عاريا تماما وفاقدا الوعي وضع أحد الجلادين وأسمه (محمد علي الككلي) تحت رأسي شيئا سحبته لأعرف ما هو فوجدته مصحف !!.

في بلد القائد ومولانا غالبيتهم يصلون ويحجون ويكذبون ويذبحون بعضهم من أجل القائد والمبشر بالجنة،فلا تدغدغ جراحنا يا استاذ أبراهيم وغير لنا الأسطوانة القديمة والمشينة،فالشعب هو صاحب الوطن والدولة وبدون كتاب أخضر أو أصفر أو أحمر....الله يرحم لاعب فريق النجمة الصديق (مفتاح الأصفر) وذلك العهد الجميل..عهد الملك أدريس الذي لم نسمع يوما عنه أنه عين نفسه قائدا ولم تكن له صور بالمئات في كل مكان،بل هو الذي طلب من الناس أن لا ينادونه بصاحب الجلاله .

فوزي عبد الحميد
www.liberalor.com



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home