Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


Fawzi Abdelhamid

Friday, 13 March, 2008

( المجـنـّب ) في خدمة المؤامرات القذافية

بقـلم : فوزي عـبدالحميد / المحامي

" المجنب" من ثروة البترول يشتري به القذافي أسهم وسندات وأراضي وعقارات في أوربا لشراء أعترافها وصمتها عن سحق حقوق الإنسان في ليبيا،وما يشتريه في سويسرا نحن على علم به بالتفاصيل،ولماذا تم شراء أسهم في شركة أعلامية تسمسر في كل شئ من الصحف والمجلات والنشر والتوزيع وبيع الأذاعات والتلفزيون واشياء اخرى فوق العقارات والأراضي والعاقل يفهم !!،فحتى نشر أعلانات الدعارة وتسويق الرقيق الأبيض بأسم الفنون والفنانات،وما عليك سوى مراجعة نشاط هذه المؤسسة الإعلامية (بتاعت كله) وهي على الرابط الاتي www.publigroupe.com وهي التي بعثت له الصحفية (خيره دي بونت) من أهل الذمة لتنقل لصحيفتها الشهيرة 24 heure أحتفالات الفادح في السنة الماضية .

كما تم بأموال هذا المجنب شراء أراضي وعقارات في شمال جمهورية لوزان ،وبالذات في المنطقة التي لعب بها الساعدي القذافي المباراة التي هزم فيها المنتخب الليبي ويسيطر عليها حزب من أصدقاء القذافي من غير الأشتراكيين.

منطقة شمال جمهورية لوزان تشهد ازدهارا وعملية إنشاء مصانع واراضي جديدة ،كما تم نقل بعض الإدارات الحكومية من لوزان (إدارة السجل التجاري) إلى هذه المنطقة الشهيرة بالضباب الكثيف دون غيرها والكىبة،بل لقد اقيم الأحتفال بيوم الشذوذ الجنسي العالمي بنادي ليلي في هذه المنطقة خاص بالشباب،والمالك لهذا النادي شركة تعود للقسم السويسري الإيطالي.

اليهود الذين يعودون لأصول ايطالية ونمساوية يتمتعون بنصيب الأسد في التعاون مع القذافي وشلته،كما يمر جماعة المخابرات باسم الأستثمارات يحملون في حقائبهم ربطات الدولارات حيث يدفعون نقدا وفورا بدون عناء ولا شقاء وينزلون مع أسرهم في أجنحة بالفنادق التي يصل سعر الليلة فيها إلى آلاف الدولارات،بل ان بعض أطفالهم يحملون جنسيات اجنبية إلى جانب الجنسية الليبية !! .

أما ما لا يعرفه الذين لا يعرفون في ماذا يستخدم (المجنب)فهم أيضا لا يعرفون ما تقوم به مخابرات القذافي ضد بعض المعارضين وانا واحد منهم في سويسرا وبمساعدة بعض يهود سويسرا من أصحاب المال والسلطة والسياسة،وغالبيتهم في قيادات الدولة التي يسيطر عليها الحزب الإشتراكي والشيوعي والخضر في هذه الجمهورية وفي جنيف أيضا .

هؤلاء هم الذين أعطوا الفرصة للقذافي ليصبح رئيس جمعية حقوق الإنسان في الأمم المتحدة وأوصلوه إلى مجلس الأمن مع اموال (المجنب) وهم يشاركون القذافي من خلال الأدعاء بانهم تقدميون،يشاركون القذافي في مشروع (أسراطين)بما في ذلك رئيسة سويسرا الحالية ووزيرة الخارجية(ميشلين كالمري)التي أعطت لمن حضروا مؤتمر السلام الذي عقد في لوزان بأموال المجنب،بين الأسرائليين والفلسطينيين،أعطتهم تأشيرات الدخول ومباركة الوزيرة اليهودية من أصل نمساوي .

هم أصحاب فكرة صوت واحد وطن واحد،كما صرحت بذلك سكرتيرة الحزب الأشتراكي في جمهورية لوزان (آدا مارا)ومن هؤلاء المحامي الشيوعي (حزب التضامن)الذي يقول بانه يساعد على أستقلال النساء المسلمات،واستقلال النساء يعني أيضا ممارسة الدعارة بأعتبارها من الأعمال الحرة كما يقول بذلك بوليس الاداب بنفس المدينة،ومنهم (جان زقلير)صديق القذافي الشخصي وصديق تشي وأتفي على جيفاره،حيث قال انه كان يسوق به سيارته لمدة وصلت إلى 12 ساعة خلال زيارته لجنيف !!،لاحظ ان جيفارا كان محافظ بنك كوبا المركزي في أعقاب نجاح إنقلاب كاسترو الوغد .وزقلير هذا دكتور في علم الأجتماع ومندوب الأمم المتحدة في لجنة الغذاء والمتباكي على هموم العالم الثالث والمدافع عن فيديل كاسترو وصديق شخصي ايضا لعبد العزيز بو تفليقه ومن نفس شلة منديلا وبن بيلا وأدوار سعيد ولويس فرخان واي جبان ،وهو الذي اقترح أعطاء اللجؤ السياسي لصدام حسين في الفاليه خلال الأزمة،وعلى نفس الشاكله النائب الشيوعي (جوزيف لزياديس)مهاجر من اليونان عام 1980 أستبدل ديانته من اليهودية إلى المسيحية،واللي في القلب في القلب يا كينيسية ! .

كل هؤلاء في خدمة من يدفع والقذافي صاحب المجنب في خدمة الجميع او كما تقول عضو آخر في الحزب الشيوعي أسمها(مريان) شاذة جنسيا وأعلنت عن شذوذها في الصحف تقول في دايتها الإنتخابية(مريان في خمة الجميع والجميع في خدمة مريان)ولحسن الحظ هذه العام هزم الحزب الأشتراكي والشيوعي،وكنت اقف مقابل عضو الحزب الشيوعي (دوليفيو)أحدث الناس في الشارع عن مأساة أسرتي،وهو يسمع ويبتسم ابتسامة صفراء ويمكر، وفضيحتهم وما عملوا ضدي بالمجنب قريبه جدا .

مقابل (المجنب)في شراء الأراضي والأسهم والسندات في سويسرا،يتم سحق المعارضين الليبيين بواسطة جهاز السلطة السويسرية من محافظ لوزان إلى الوكالات العقارية والبوابين،ودائما في صمت ولا مبالاة ،بل حتى الإعلام السويسري يشارك في الجريمة،لأن المؤسسات السياسية هي خليط من المال يعيش على دماء شعوبنا،فما بالك بالمعارضة لمن ينهب ويعطيهم من المجنب،بل هم من يحتفظ له بالمجنب في مصارفهم،التي شكت منها حتى الحكومة الألمانية،وحرضت العاملين بها أن يقدموا معلومات عن المهربين الألمان إلى سويسرا وليشتشتاين مقابل هدية تصل الى المليون دولار وأكثر،فأثارت هذه الدعوة غضب الحكومة السويسرية،فما بالك بالأموال المنهوبة بالمجنب التي يعتبر سارقها هو رئيس الدولة .

من يا ترى يطالب بمعرفة ما هو نائم في مصارفهم ؟! وكل شئ له مقابل،ونحن من يدفع إلى جانب الشعب الليبي من حريتنا في أعتداءات تصل إلى أقتحام مسكني والقضاء على أسرتي بكاملها،بنفس الأسلوب الذي حصل ضد اسرتي في ليبيا وأدهى ويقود العملية أثنين من اليهود في (لوبي يهودي) ترأسه(نوره كراف أسرائيل)يهودية سويسرية من الأسكندرية ويهودي سويسري يدعى (نيكولا كفير)وقد أمتنعت الصحافة جهارا نهارا عن كتابة كلمة واحدة في الجريمة،بل حتى قضاة التحقيق وهم من اليهود، شاركوا فيها بتوجيه الإهانات لنا وتكديس الغرامات،وكل شئ يجري في صمت وسرية ،وهل ضحايا سجن ابو غريب تحدثوا بما حصل لهم ،لولا فاعل خير .

إن مؤسسة www.publigroupe.com تذكر في نشرتها على موقعها جميع البلاد والقارات التي تتعاون معها إلا أفريقيا،بطريقة يكاد المريب يقول خذوني،حتى لا تكشف مركز التعاون الحقيقي .

يكفيك ايها الليبي ان تعرف ان هذه الشركات والمؤسسات السويسرية التي تتعامل بالمجنب المسروق من ثروة بلادنا وشعبنا (متعددة الجنسيات والأديان) أيضا !حيث يجمع بينها (العهد القديم والعهد الجديد وعهد المجنب في الفاتح المشين)! .

وإذا عرفت أن أهالي جمهورية لوزان من المؤمنين بالمذهب البروتستانتي،وهم المؤمنين بأن ديانة اليهود (العهد القديم)نصف ديانتهم (العهد القديم زائد العهد الجديد)هي ديانتهم،على عكس أصحاب المذهب الكاثوليكي،ستعرف تلك الرابطة القوية والتجارية بين تجار اليهود وتجار جمهورية لوزان والحاج معمر النتافي سمسار الكاز و(المجنب) ! .

وإذا عرفت أن (الثائر المخبر) الذي نكل بأبناء بنغازي القديمة ولفق لآدم الحواز وموسى أحمد التهم الكاذبة وقام بالقبض عليهم لأنهم تظاهروا ضد أسقاط اسرائيل للطائرة الليبية،إذا عرفت انه ينام في الغرفة المجاورة لغرفة صاحب القلم الذهبي،تعرف أن ما يكتب صاحبنا (غناء شاعر تحت رأس ميت) مثال شعبي أهديه له،لأنه أخبرني بأنه يحب اشارتي للأمثلة الشعبية في المقالات،وانا عندي منها الكثير .

وكما يقال (عند جهينة الخبر اليقين)وعند (الحر بالله) بدل العبد لله حقيقة ما أرتكب القذافي ضدي من جرائم مع الحكومة السويسرية بأستخدام المجنب،وعندما تتكامل فصول العدوان سينزل بها كتاب،إذا لم يتم القضاء على الكاتب والضحية قبل ذلك،ودائما الإثبات بالمستندات ،و(نص المعزيين شوامت)!ولكن الشهداء أكرم منا جميعا .

فوزي عـبدالحميد / المحامي
www.liberalor.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home