Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


فوزي عـبدالحـميد

السبت 12 ديسمبر 2009

تصادم النصوص المقدسة مع العقل

فوزي عـبدالحميد

نحن نعرف أن اتباع الديانة المسيحية تقوم ديانتهم على أساس ان المسيح أبن الله،الأمر الذي ينكره المسلمون ويستنكروه،لكن تصادم العقيدة المسيحية يظهر أكثر وضوحا مع العقل والمنطق أيضا بواقعة ما يقولون أن أبن الله قد صلب،فكيف يصلب الأبن امام والده القادر والخالق للكون كله ولا يمكنه أن ينقذه ؟ فيقولون لك أن هذه تضحية للتكفير عن خطيئة الإنسان،ويا ليتهم أعتقدوا في فدية ابن أبراهيم بكبش العيد،لهانت بعض الشئ .

أما بالنسبة للمسلمين الذين جاء نص القرآن لينكر واقعة صلب المسيح(وما صلبوه ولكن شبه لهم) فيأتي الأثبات متصادما مع العقل والعدالة والقرآن حيث يقول (ولا تزر وازرة وزر أخرى)فكيف يصلب بدل المسيح إنسان برئ كان يمر بالصدفة،وهل يتفق ذلك مع قول القرآن (يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي) ؟ وهل صلب إنسا برئ كان يمر بالصدفة ليس ظلم ؟ .

أما ما جاء في كتيب صغير بالفرنسية أطلعت عليه بالصدفة،وكما يقول المبدأ (ناقل الكفر ليس بكافر)يقول المؤلف في هذا الكتاب (كيف يقولون مريم العذراء،حتى بعد أن أنجبت المسيح ؟!)أي وجهة نظره انها لم تعد عذراء بعد ولادة المسيح .

إن من يفكر ويسأل يشارك في تحريك عقول الناس من أجل مستقبل أفضل،لأن الفكر مثل الماء النقي،إذا بقى مدة طويلة بدون حركة،يصبح مثل المياه الراكة له لون ورائحة كريهة وغير صالحة للشرب،فدعونا نفكر ونراجع ونسأل ونقترح لبناء حياة أفضل والتمتع بما اعطى الله للإنسان من عقل ليستخدمه،لا ليكفر ويسب به الآخرين،لكن فاقد العقل لا يعطيه ولا يشارك به،ولا يعطى الجاهل لغيره إلا كما تعطى الأفعي والثعبان للأبرياء .

الزمان لا يبقى على حاله،وما كان الماضي يصبح الحاضر بالتفكير،وعندما تصل إلى المستقبل يصبح ذلك الحاضر الذي تركته خلفك وقد أصبح ماضي،فكيف تكون حالة شعوب تكفر من يفكر أو يذكر شئ جديد ؟

أليست شعوب تعيش وتصر على الحياة ليس في الماضي فحسب،ولكن في أغوار التاريخ حتى أدمنت الموت في إنتظار المهدي الذي لن يأتي أبدا،لأنه حتى وإن اتي لن يفكر بالنيابة عن المؤمنين ولن يخرج في سبيلهم في إنقلاب عسكري كلمة السر فيه (القدس) ليكتشفوا أنهم قد اصبحوا متاع يورثهم الفاتح لأولاده،وهذا جزاء من لا يعمل بعقله مع غيره دفاعا على حريته ووطنه،أما من ذهب إلى أفغانستان مع الأمريكان وتخلى عن الأوطان،فقد عادوا به من حيث أتي،وللأمريكان ما أعطوا وللأمريكان ما اخذوا في غياب المنطق والوعي وأستخدام العقل،ومن قال بقصور العقل فقد اعترف بحالته العقلية،لكن ليس كل الناس مثله،وبدل أن يكتب كاتب (أخرص)! كعنوان مقال،لابد ان يكتب (أخرس) حتى لو كان طبيب يكتب بنفص لغة عربية ! من الكتاب الأشقر !.

فوزي عبد الحميد
www.liberalor.com



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home