Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


Fawzi Abdelhamid

Sunday, 12 August, 2007

إحتجاز رهـائن 38 عاما في ليبيا

فوزي عـبدالحميد / المحامي

يقوم خاطف رهائن مع عصابة مسلحة تتكون من أسرته وجماعة من قبيلته ، بأحتجاز شعب بكامله رهائن منذ 1 سبتمبر 1969 وحتى هذا اليوم ، مستخدما في مساعدته للسيطرة على الشعب والأقليم ، مجموعات من المرتزقة والدول الغربية ( أمريكا - بريطانيا - فرنسا - سويسرا ) والدول العربية ( الأمارات - قطر - الأردن - مصر ) مقابل رشوات في شكل مشاريع وصفقات سلاح وبترول ورشوات لكبار موظفين وساسيين وديبلوماسيين .

تتمثل وسائل السيطرة التي يستخدمها خاطف الرهائن والأقليم ( ليبيا ) في الآتي :

1- أعدام المواطنين علنا في الساحات والميادين ونقل الإعدامات تلفزيونيا .

2- قبر المعتقلين بدون تهمة ولا تحقيق لعشرات السنين ثم القضاء عليهم جماعيا ( مذبحة سجن أبوسليم ) أو الإفراج عنهم بعد فقدانهم لعقولهم .

3- المطاردات اليومية لعصابات يطلق عليها اللجان الثورية ولا تخضع للقانون، حيث لا قانون عند خاطف الرهائن .

4- خطف الأشخاص من المدن والقرى والدول ( منصور الكيخيا - عزات المقريف - جاب الله مطر ) من مصر .

5- أغتيال الهاربين عشوائيا وجماعيا ( التصفية الجسدية 1980 - 1995 )على أراضي عدة دول ( أيطاليا - اليونان -ألمانيا - اليونان - أمريكا ) .

6- أسقاط الطائرات ( سيدي السائح )( طائرة مدنية فوق سيناء ).

7- أستدراج الهاربين والقبض عليهم فور عودتهم .

8- دعوة الأبرياء للحديث في المؤتمرات وأختطافهم ( فتحي الجهمي ) .

9- أستدراج الأبرياء للمظاهرة ( مظاهرة فداك يا رسول الله ) وذبحهم ( 11 شاب ليبي من برقة ) لإرهاب باقي الرهائن ومنعهم من التظاهر لأسترداد حريتهم.

10- إجراء عمليات تجارب أختبارية على أطفال المنطقة الشرقية ( برقة ) بأعتبارهم حيوانات تجارب لمعرفة تأثير لقاح الأيدز وسط خرابات المستشفيات الموبؤة بالفئران الادمية من قطاع وقاطعات الطرق الصحراوية، الذين يعششون وينهبون المدن ويحتقرون أهلها من الرهائن ( وأنتصرت الخيبة على القصر وكسرت عصا النصاب تاج الملك ) كما قال الأعرابي الخاطف في منشوراته ضد سكان المدن ! .

11- الأستعباد بالمنع من الإستقالة في بداية الأمر، ثم الطرد من الوظيفة في وقت لاحق اي بعد الشيخوخة في الأسر، بدون سبب معروف وتجويع الرهائن بعدم دفع الرواتب وقطع يد السارق ( حادثة الشركة الصينية ).

12- منع الرهائن من مغادرة ليبيا خوفا من الهروب الجماعي، وعقد الأتفاقيات مع الدول شريكة خاطف الرهائن على عدم أعطاء الرهائن حق اللجؤ وإعادتهم إلى الخاطف بتهمة الإرهاب !!.

13- وصف الذين تمكنوا من الهروب من الخاطف وأسرته بأنهم كلاب ضالة في تصريح للمجرم عام 1980 ثم وصفهم من قبل ( أبن باتا ) عام 2007 بأنهم مرتزقة وعليهم الشرب من البحر إذا لم يقبلوا بسلطة ( جماهيرية الرهائن للخطف والسجن والقتل والتخريب والنهب ) و ( قائد وأبنه )! لا يحكمون ولكن ينهبون ويسبون ويجرمون ، ويوزعون المال على من يشاؤون .

14- مدة توقيف المشبوه فيه عند البوليس في العالم كله 24 ساعة ، وفي جماهيرية خاطف الرهائن 24 سنة !.

15- ما حدث للممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني ، حيث أخذوا رهائن لثماني سنوات ، دليل أثبات على وضع الرهائن من أبناء ليبيا لمدة 38 عاما .

16- بدون شك إنها أول مرة في العصر الحديث يتم فيها أخذ خمسة مليون إنسان رهينة على مدى 38 عاما، وفي كل عام يقيم الخاطف الإحتفالات بمناسبة الخطف في سبتمبر الأسود.. ترى هل سيشارك الرهائن كعادتهم في التصفيق للخاطف وأسرته وولده ( الواك واك ) ( وأحلل عقدة من لساني يفقه قولي )؟ ! .

17- وثيقة الإدانة والإتهام لراعي الأغنام، هي ( كتيبه الأخضر ) ومذبحة سجن ابو سليم وتصريحات ( أبن باتا ) بأن يذهب الرهائن المختطفين في أول سبتمبر من عام النكبة 1969 ليشربوا من البحر!. بل يجب على الرهائن أن يوزعوا وثيقة أستعبادهم ( الكتاب الأخضر ) على شعوب العالم ليحصلوا على تأييد الأحرار ضد الخاطف ورؤساء دولهم المساعدة له في عملية الخطف .

18- شعب ألغي دستوره وعلقت قوانينه واطلقت عليه عصابات من أبناء الشوارع تعبث به في الليل والنهار وتلفق له الجرائم،وما تلفيق قصة الإيدز للمرضات البلغاريات والفلسطيني إلا دليل من ضمن مئات من الأدلة، ماذا سيكون هذا الشعب إذا لم يكن رهينة لمجرم يسانده بعض السياسيين الغربيين المرتزقة ؟! .

المطلوب :

تشكيل لجنة من الليبيين في الداخل والخارج لمخاطبة سكرتير الأمم المتحدة باسم الرهائن ومجلس الغبن ومحكمة العدل الدولية ، والإنظمام إلى الرهائن البلغار والفلسطيني المفرج عنهم ، للمطالبة بالإفراج عن خمسة مليون ليبي تم اخذهم رهائن في الفادح الأنكب 1969 من قبل أعرابي مجرم وموغل في جاهليته وعنصريته، حتى انه يعادي الحضارة والمدنية ، كما هو ثابت في قصة هذيانه ( القرية القرية وإنتحار رائد الخرا )!. والحل تقديم خاطف الرهائن لحكمة دولية ، وأفضل منها محكمة ليبية بعد مذبحة ندفع فيها جميعا ضريبة الحرية ، لنغرق خاطف الرهائن واسرته وعصابته، في قاع مياه البحر الأبيض من حدود ليبيا في الشرق حتى حدودها في الغرب ، و( الفاطس لا يعود )... على وزن ( الساقط لا يعود ) .

لا أعادكم الله يا غجر ولمد الصحراء وأعداء الإنسان والحضارة، ورمز الدونية والعنصرية والحقارة، ليس اليوم ،ولكن على مدى التاريخ.

فوزي عـبدالحميد / المحامي
www.liberalor.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home