Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


Fawzi Abdelhamid

Saturday, 12 January, 2008

القذافي قتل والدتي ووالدي

فوزي عـبدالحميد / المحامي

- عام 1980 بدأ القذافي التصفية الجسدية وقطع رأس الشهيد عبد الرحمن أبوبكر الخميسي،فأضطررت لعدم العودة إلى بلدي وكنت عائدا من إيطاليا في رحلة عادية،وغادرت أثينا إلى اول بلد اعطاني تأشيرة دخول في نفس ليلة مقتل عبد الرحمن أبوبكر 21 مايو 1980 .

- عام 1981 حضر والدي ووالدتي لزيارتي في لوزان،وعند عودتهما إلى ليبيا سحب القذافي جواز سفر والدي ومنعه من السفر بدون اي سبب ،في أعتداء صارخ على حق والدي وحريته في الإنتقال .

- عام 1982 حضرت والدتي لزيارتي بمفردها ،لتخبرني بأن القذافي قتل ابن شقيقها أحمد أسماعيل مخلوف الطالب بكلية الحقوق،بتحطيم راسه أثناء التعذيب ،حيث سلم إلى أسرته جثته مع الأمر بعدم فتح الصندوق الذي كانت به الجثة .

- في نفس العام وعند عودة والدتي،هاجم منزل الأسرة بالمدافع الرشاشة (البولدك) ضابط المباحث عثمان الوزري وعصابته للبحث عن شقيقي (رشيد)الذي كان يعمل بالسوق الحكومي،فسقطت والدتي مغشيا عليها من هول المفاجأة عند دخول عصابة المباحث المسلحة للمنزل للبحث عن شقيقي رغم انهم وجدوه في الشارع عائدا من عمله عقب خروجهم فقبضوا عليه،وبعدها مباشرة انتقلت والدتي إلى رحمة الله بالسكته القلبية .

- صدم والدي من الهجوم واعتقال شقيقي وانتقل عقب والدتي إلى رحمة الله .

- ما زال القذافي يواصل عدوانه ضدي في لوزان بواسطة أعوانه،بما في ذلك محافظ لوزان NICOD Jacqueوكبار الموظفين،وقد هوجم منزلي يوم 25 يناير 2006 في الساعة السابعة صباحا،وجرى تفتيشه والقبض علي والتحقيق معي بشكل مهين مع التهديد من قبل قاضية تحقيق تدعى (كاميليا ماسون)وهذه غير الموظفة (نورا كراف أسرائيل)وهي سويسرية يهودية من الأسكندرية،التي قامت خلال عام 1999 بعدوان ضدي رفضت سلطات التحقيق السويسرية السير في دعوى التعسف التي رفعتها ضدها،بل لقد خضعت لتحقيقات وهمية منذ عام 199 إلى عام 2003 بدون أي دليل،وكان الذي يقول بهذا العمل جماعة من اليهود .

- القذافي تربطه علاقات حتى مع البابا أشنوده في الأسكندرية،وهو الذي أعطاه جائزته 750 الف دولار وبنى له كنيسة في جنيف،وهو الذي دفع مصاريف مؤتمر السلام بين الأسرائيليين والفلسطينيين في لوزان،وتربطه افضل العلاقات بيهود ليبيا وإيطاليا والنمسا،وهو الذي عقد مؤتمر الخوار المسيحي الإسلامي،ويشارك معهم في مؤسسات مالية بشراء الأسهم والسندات وفي مؤسسات صحفية وعقارية،ومن هذه المؤسسات من لعب دورا دمويا في تدميري نفسيا ومعنويا وتخويفي من خلال عمل حجوزات نصب للأرهاب فقط غير حقيقية مثل مؤسسة WINCASA ومؤسسة www.publigroup.com التي تسيطر على الصحافة والإعلان ومجلة l’Hebdo ويشارك مع القذافي دولة عربية وجماعة لوبي (أشتراكي شيوعي صهيوني)رأسه في جنيف ولوزان يدعمه في الأنتخابات مقابل ما يرتكبه ضدي من أعمال أجرامية ترتب عليها أضرار،من خلال الأستدعاء لتحقيقات بدون تهمة ولا دليل،حتى أصبت بحالة فقدان توازن عام 2001 ودخلت المستشفى المستعجل وبقيت في الإنتظار عاريا وفي حالة عطش وجائعا من اتاسعة صباحا إلى السابعة مساءا،وعندما أرتديت ملابسي واردت مغادرة المستشفي لحق بي أثنين من الحراس عند باب الخروج وأحضروني مرغما،وقد بقيت أطالب بالماء حتى أخذوني إلى الفحص،ثم أعطوني الماء بعد خروجي من آلة الفحص ،وللعلم أنا ليس عندي أي نشاط مالي ولا اقتصادي مع هؤلاء المعتدين،ولكن يختلقون المناسبات ولو من خلال إيجار شقة ،وهم يملكون عمارات سويسرا،كما يملكون اول ديانة تسيطر على جميع الديانات،ويتباكون من معاداة السامية وما ارتكبوه ضدي هو أبشع أنماط معاداة السامية .

انا الآن بدون مبالغة أعيش تحت عملية تعذيب نفسي منذ عام 1999 بوسائل ساكشف عنها فيما بعد،ولكنني أحذر بأن حريتي وحياتي في خطر،المسؤول عن ذلك جمهورية لوزان وسلطاتها،وأرجو من كل من يقرأ هذا المقال ان يترجمه إلى لغة بلاده ويبعث به إلى منظمة العفو في البلد الذي يقيم بها،وإلى صحافة بلاده،لأن الصحافة السويسرية لا تريد ان تنشر كلمة واحدة مما يحدث ضدي من عدوان شبه يومي شاركت فيه المؤسسات الصحفية الرئيسية في هذا البلد ولقد أشرت إليها بالأسم،وهي التي تقوم بدور الناشر لإعلانات معمر القذافي في حفلات الفاتح كما تبيع الأذاعات،كما أجرت مقابلة مع سفيرته في جنيف سعاد الطجاجي،وما خفي كان ابشع...واذا وجدتم من ينشر من الصحافة في أي بلد في العالم،لدينا الدليل بالمستندات،لفضيحة لا تختلف عن فضيحة سجن أبو غريب بل أشد بشاعة منها ،وبالصدفة تحصلت على كل الأدلة التي أرادوا ان يخفوا بها فضيحتهم وعدوانهم ضدي.ويقومون بعملية أبتزاز ضدي لمنعي من الكلام حول الفضيحة .والأخطر من كل ذلك ان جهة التحقيق والأدعاء ترفض السير في أي دعوى أعتداء جنائي يقع ضدي من قبل موظف من موظفيهم أو مؤسسة من مؤسساتهم .

فوزي عـبدالحميد / المحامي
www.liberalor.com
C.P 7068
1002 Lausanne



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home