Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


فوزي عـبدالحـميد

السبت 11 يوليو 2009

"الترّار" من شنق الأحرار وشجّع الأشرار
                                    من الكتاب الأشقر

فوزي عـبدالحميد

من يقضى حاجته على نفسه مضطرا فلا أثم عليه ولا جريمة يا مصوراتي المخابرات يا عديم القيمة،أما من يقضي حاجته فوق الشعب الليبي فذلك هو العهر والأثم المبين،فما بالك بمن يذبح ويشنق الآمنين 1200 ليبي في يوم واحد،فهل يتوقع من إنسان أن يقف إلى جانبه أو يدافع عنه ما لم يكن هو مجرم من فصيلته ومعادي لشعبه،وذلك هو ما يريد ان يغالط فيه المصوراتي فتحي العريبي المخبر...وأنا قليل الأكل كثير المشي دائم الرياضة،لا احب أكل الدهون ولا الشحوم ولا (البازين) ولا الدعاء...فلا تصف الناس بما هو فيك بحكم انك متخلف المخبر.

ما سأكتبه الان ليس من قبيل السب او الكذب كما يكذب صاحب حكاية صحيفة الشعلة الني لم أسمع بها في حياتي،ولكنه وقائع يعرفها غالبية الليبيين في بنغازي من جيلي،فقد كان المصوراتي المخبر فتحي العريبي، منذ العهد الملكي مندسا في أوساط الشباب من الكشافة والطلبة والرياضيين يستخدم آلة التصوير ويكاد أن يكون هو الوحيد المصوراتي المتجول .

كانت الأمور معقولة ومستورة وحتى عمل المباحث التي عمل بها خلال العهد الملكي كان محدودا ومقيدا في حدود الجريمة والمجرمين .

عندما وصل قاطع الطريق القذافي في سبتمبر الأغبر إلى رقاب الشعب الليبي،لتنطلق الأجهزة السرية بكل أشكالها تطارد الليبيين وبكل الوسائل،حتى صار أسم المخابرات العسكرية وعبد الله السنوسي على كل لسان،ولم نكن نعرف في العهد الملكي ان المخابرات العسكرية تقبض على المدنيين ولا هناك ميلشيات خارجة عن القانون مثل لجان القذافي الأجرامية .

في مرحلة من حكم المشانق وبشهادة الليبيين تم تحويل وإلحاق جميع محلات التصوير بجهاز المباحث وبشكل سافر(عيني عينك)كما تم أستيراد كميات كبيرة من آلات التسجيل صغيرة الحجم للتجسس على المواطنين وتوريطهم في كلام اخذ منهم في غفلة منهم وهذا محرم في جميع القوانين الحديثة ولا تاخذ به المحاكم كجريمة إلا في جماهرية الجريمة وزعيمها (رأس البريمه)!كما تم توسيع جهاز (إدارة التوجيه المعنوي)التابع للمخابرات العسكرية بما يحتويه من كتاب واقلام وهي التي تحاول اليوم أن تندس بين المعارضة وضد المعارضة مرة بحجة انها مع السنة وضد الشيعة مثل (سالم بن ترار)الذي يعمل في عملين ويعول في عائلتين اما الأفوكادو فقد سرقوا ممتلكاته وطاردوه وتركوه في العراء يتسول من الكنائس !!...على الأقل عند الكنائس رحمة !!وآخر يحدثنا عن غناء فيروز ويناضل ويبكي على الشيخ احمد ياسين رغم أن صاحبه شنق العشرات من الشباب الليبي،والمجرم الذي شنق الليبيين ليس أسرائيلي،بل وحتى وابناء فلسطين لا يهتمون بحالة الشعب الليبي ويتاجرون في العقارات مع صديق الصهاينة في لوزان معمر القذافي،ولا تسأل عن مراهقة الدكتور حمد الفقي صاحب الوجه الكئيب ومتابعته لأخبار الفنانات من سعاد تميم إلى عبد الحليم حامد على رأي البدوي ! .

مصطلحات الكلاب الضالة ليس غريبا على فقه الأعراب الجهلة قطاع الطرق ،فهم لا يعرفون الإنسانية وليس عندهم في ديمقراطيتهم سوى السباب والتكفير (يا كلب يا حمار يا خنزير يا عدو الله) (فراغ إنساني وثقافي وإنعدام تربية) وذلك كله من أمجاد عهد أبي سفيان وثورة الفاجع من سبتمبر او إنقلاب الخراب والدم والدموع،حيث سيصبح غالبية ابناء ليبيا ومنذ ذلك الصبح الأسود ما بين السجون في الداخل وتهمة خيانة ثورة الفاتح العظيمة،وفي الخارج (كلاب ضالة لا دين لهم ولا وطن لهم)الوطن أصبح لمعمر القذافي وعصابة فتحي العريبي المخبر المصوراتي عديم الثقافة والتربية .

شئ غريب هذا المصوراتي الذي يريد ان يندس في صفحات المعارضة ليدنسها بإجرامه !!

ألا يكفيه صحافته السوداء التي قطعت أصابع واحد منها (ضيف الغزال)....ألم يعدد لنا مقالاته وصحفه التي يكتب فيها...كم هذا المخبر بليد ومتطفل .

ماذا يريد ان يقول عندما يضع صورتي وفوقها (باروكه) هل انا مثله الذي وضع كميات كبيرة يستعرض فيها صوره كأنه غانية،واحدة وهو يضع قبعة العسكر وواحدة وهو يسكر وواحدة وهو مائل العينين والخدين....أنا لم أفعل هكذا وكل صوري قديمة وكانت لأجل بيان حالة ليبيا،والصورة الحديثة اخذها حسن الأمين عن صورة قديمة،وهو نفسه لاحظ ان اغلب صوري قديمة .

نعم نحن تحت المطاردة اليومية بأموالنا المسروقة في الخارج وغياب القدرة المالية،وتحالف المجرم مع الدول الأجنبية أصبحنا في وضع يختلف كثيرا عما يعيش عليه السفلة في بلادنا وفي العالم وبأموالنا من ترف وصور وتصوير .

ليس من العيب أن نعيش على الكفاف في سبيل شعبنا،ولكن العيب والعار أن نفخر بالسرقة على حساب الشعب كما يفعل المصوراتي و(عش العصابة) وليس عش الحمامة،فما أبعد اللصوص والقتلة عن الفن والأدب والرسم والشرف والأخلاق يا صاحب (المسواق).

أموالنا عند الشركات السويسرية التي ورطتنا بواسطة القذافي في (لوكيربي)بواسطة شركة (ميبو)لتصدير مفجرات القنابل،ثم ابلغوا المخابرات الأمريكية،والأخوان (تينر) لتخصيب اليورانيوم الذي ثبت ان أحدهما وهو (ماركوس) كان عميلا للمخابرات الأمريكية وتحصل على مليون دولار،والقذافي لا يريد ان يكشف حقيقة انه مضحكة الجميع وسبب الضرر للشعب الليبي،كما ان الفضيحة ما زالت مستمرة حيث أن الحكومة الفيدرالية تريد إخفاء مستندات التخصيب،والمحققين يريدون كل المستندات،وقد قام المحقق الفيدرالي بمداهمة المكان الذي أخفت فيه الحكومة المستندات وأستولى عليها بقوة القانون مما يدل على تفوق سلطة القضاء على سلطة الحكومة الفيدرالية كما جاء ذلك في صحف اليوم 10 يوليو 2009 ...ولا تسأل عن مدير شركة بترولنا المنهوب في سويسرا واسمه (سايروس عمار)من أهل دار الترار .

ستلاحظ معي أيها الليبي أنهم أي المخابرات أقاموا حتى غرف في (البالتوك) في شكل دوريات مستمرة ليل نهار،تطارد وتسجل وتسب وتخوف،فليس غريبا علينا زيادة نشاط فتحي العريبي وأحمد الفقي التميمي(شكرا يا بن شعيب) .

ترى هل تنقص فتحي العريبي المخبر مساحة لصورته بل لصوره !!بالباروكه وبدونها،وهو الذي هاجم المعارضة بالقلم والصورة مع اننا لم نستولى على بيت والده ولم نشنق له قريب ولم نستولى على رصيده في المصرف كما فعل القذافي ضد غالبية الليبيين...ترى ماذا يريد هذا المخبر..ترقية ؟! أن يكون قريب من ولي نعمته وهو دائما قريب،خاصة وان الجماهيرية هي أول جماهيرية للتصوير والتزوير والتجسس والكذب الحقير أو كما قال (الثروة والسلطة والسلاح بيد الشعب وألف ومئتا ليبي ذبيح في يوم واحد) .

القذافي اليوم كذاب بشهادة العالم كله..فهل سيصبح من الغرابة كذب مخبر من مخابراته ؟! .

أما ما يضحك ويبكي فهو إشارة المخبر فتحي العريبي إلى مستواه الدراسي على موقعه،وذهبنا معتقدين ان نجد مدارس وجامعات تخرج منها ووظائف تقلدها بهذه المؤهلات.......إذهبوا وشاهدوا وحدكم !!

لم نجد شئ سوى دورات وصور وافلام ومقالات على صحف مثل صحيفة الشمس والعياذ بالله،,أنا لم أعرف له أي مقالات ولا علاقة له بصحيفة الحقيقة عندما كنت أكتب بها في العهد الملكي ولا في الإذاعة الليبية في ذلك الزمان . دراسته (ربنا كما خلقتنا)ولهذا تجد حتى تعبيره (الأفوكادو) شعبي وسوقي نتيجة لإنحطاط مستواه .

هل يمكنني الرد على هذا الكذاب الذي يحكي على أنني كتبت في صحيفة الشعلة وانا لم أسمع في حياتي بها،وهو اسم مثل أسم صحيفة الشمس !!.

إن معاناة الشعب الليبي من كذب هذه العصابة من اللصوص القتلة الأشرار كان وسيبقى بدون حدود إلى ان يتم القضاء عليهم في ثورة بدون مصورين ليصبح المصوراتي فتحي العريبي مع صوره وقائده في مراحيض الليبيين مع معرض صوره ،ونحن نجحنا في تمزيق قناعه الذي يتنكر خلفه كفنان وكان في الكشافة،ليعرف الجميع ان فتحي العريبي كان مخبرا منذ العهد الملكي وما زال مخبرا،ولكنه أصبح معاديا ومعتديا ومطاردا للمعارضة وليس مجرد مخبر كما كان في العهد الملكي يقدم الصور لجهاز المباحث بدون عدوان على الناس .

بهذه المناسبة نحن نحذر من أمثال هؤلاء الذين يحاولون أن يندسوا داخل صفوف المعارضة وأن يثيروا بينها الخلافات بوسائل مختلفة،مثل الصراع الديني سني شيعي(سالم بن ترار)وجماعة إقامة الحفلات وأستعراض المأكولات في الخارج،والذين يذهبون إلى ليبيا او تذهب أسرهم وتعود،والمعارضين السابقين اللاجئين الذين يتاجرون في السيارات حاليا....والذين يعملون مع الفلسطينيين والمخابرات الليبية في سمسرة العقارات وأستيراد الأسمنت في سويسرا(راجع جماعة سنابل- sanabel....هذا وستجد مع هذا المقال صورة لعميل المخابرات الأمريكية وهو سويسري ورط القذافي في فضيحة تخصيب اليورانيوم وتسليم أسلحة ليبيا إلى امريكا وحصل من الأمريكان على مليون دولار حسب إقراره،وما زالت فصول الفضيحة مستمر بشكل لم يسبق له مثيل،ولا القذافي قال كلمة في الموضوع ولا الحكومة الفيدرالية تريد كشف السر،رغم ان البرلمان يريد الكشف عن باقي الأوراق،وقد قام المحقق الفيدرالي بأقتحام المقر الذي توجد به باقي المستندات لدي وزير العدل وضبط المستندات رغم انف الحكومة،حتى تعرفون ان لا الحكومة السويسرية ولا مخابراتها تستطيع ان تمنع العدالة أن تأخذ مجراها،وليس مثل جماهيرية الجريمة التي يوصف فيها المواطن بأنه كلب ضال من قبل رئيس العصابة وواحد من أفراد عصابته،وهذا هو فارق الزمان الذي تعيشه بلادنا أمام العالم المتحضر،الذي تعود فيه السلطة للشعب وهو صاحب القرار .

الصورة المرفقة: للسويسري (ماركوس تينر) عميل المخابرات الأمريكية الذي ضحك على القذافي وورط القذافي في فضيحة تخصيب اليورانيوم وكشف شبكة عبد القدير خان وتسليم الأسلحة إلى واشنطن وتحصل من المخابرات الأمريكية على مليون دولار فقط،ورغم الحملة القائمة الان في سويسرا لمعرفة الحقيقة،فالقذافي لا يقول كلمة واحدة حول هذه الفضيحة.....لماذا ؟ وما هو السر ؟! .

فوزي عبد الحميد
www.liberalor.com



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home