Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


فوزي عـبدالحـميد

الأحد 11 يوليو 2010

إلى الأخ (يا عـويشه من باب الله)!

فوزي عـبدالحميد

وصلتني رسالة من أخ ذكرني بأيام المجاعة في المنطقة الغربية من ليبيا،أيام الفقر وقبل ظهور البترول،فقدموا على بنغازي جماعات يقولون نشيد للتسول(يا لويله من باب الله..أتحجي بيت رسول الله..ولا تكشي ولا توشي..ولا تقولي ما عندي شئ.. ورأس أوليدك ما نمشي..نين تعطى من حق الله).

أنقلبت الآية اليوم وفي عهد الثروة الهائلة من البترول في ليبيا،الذي وصلت حتى للأجانب في مساكن وعمارات بمصر وإيطاليا،ودائما من ثروة الشعب الليبي والذي يدفع هو اللص (معمر النتافي)لأن البترول ثروة أبوه تركها له من رعاية المعيز والحمير..من الكتاب الأخضر! .

نتيجة لأستيلاء معمر أبو مهراس القذافي على ثروة الليبيين من البترول حتى المساكن والعقارات والأراضي والشركات،ليوزعها على أعوانه فتجد مطرب سارق الشعب محمد حسن الممرض يسكن في أقطاعية ورثها سارق عن سارق بمنطقة الخمس وانا شاهدتها بنفسي(عظيم الشآن عندك في النجع نسوان)!..والأرض ليست ملكا لأحد-من الكتاب الأسرق .

بدأ البعض من أبناء المنطقة الشرقية التي أكلتها المذابح الجماعية والفقر في الرواتب والمساكن،بدأ البعض يلجأ إلى نشيد المجاعة الغرباوي القديم،فبدلا من أن يقول (يا لويله من باب الله)يقول (يا عويشه من باب الله)!

بدأ البعض يوجهون رسائل الأستجداء والتسول إلى صاحبة جمعية (وأغتصبوا)وصاحب الجمعية الخيرية الأستخبارتية (الباش مهندس والدكتور وشوباش على سيف المبشر بالجنة وأبن مولانا المنصور على الشعب الليبي)...(وأنصره على من عاداه) غناء الشيخين الصلابي والقرضاوي .

(عائشة العين بالعين والسن بالسن)التي يتوجه لها صاحب نشيد (يا عويشه من باب الله) تسكن هي ووالدها وأخوتها في قصور فارهة بها الخدم والحشم ويحرسها الحراس،وعندما قدمت إلى جنيف لتلقي خطاب في هوتيل تقول فيه(العين بالعين)!....عيني عيني... ع المسحوقين من الليبيين...سكارى موش داريين !

دفع للمترجمة التي تترجم لها، ما يعادل راتب ليبي لمدة عام،وهذا من اجل هنيبال....أما الذين قتلهم والد عيشة المجرم في أبو سليم فلا عين ولا سن.

نحن نقترح على الأخ الذي بعث برسالة (يا عويشة من باب الله)أن يذهب ويشتغل رقاصة عند عيشة،على رأي عادل إمام،فاليوم وهذه حقيقة لم يبقى أمام الناس في البلاد العربية سوى الوظائف الآتية:راقصة وعاهرة وقواد ومخبر ومتسول أمام المساجد،وهذه كلها ثقافة قديمة،تم بعض التعديل فيها حيث أستبدل القذافي الحريم بالحارسات..من الكتاب الأخضر والدولة الفاطمية.

يا أخ (يا عويشه من باب الله)لا يمكنك تغطية عين الشمس بالغربال،فحتى الذين صبروا 14 عاما يأخذون الأكل والملابس إلى أولادهم،من حقهم أولا أسترداد الأكل والملابس،وان يحضرها لهم حراس السجن القوادين اللصوص وكل من شاركهم في الأكل واللبس والبيع،وأن تسلم لهم في وقفاتهم الأسبوعية ،وانت بدل من الأنتظار على أبواب عيشة 14 سنة..من حقك ان تقف إلى جوار الذين سلب القذافي أرواح أولادهم وتطالب بأسترداد المساكن والأراضي التي سرقها القذافي من الشعب الليبي واعطاها لجماعته من اللصوص والقوادين والمخبرين،وعليك بمسكني الذي بنيته بعرق جبيني وليس بعرق (صرم) القذافي الملازم الذي لم يكن راتبه يتجاوز راتب غفير مستودع...وهو الذي أعطى مسكني للمخبر من عصابته حسين الكلب الفيتوري،والأرض الشاسعة بمنطقة الخمس لمطربه الفاسد الممرض محمد حسن ..

إذهبوا وأسألوا وشاهدوا كيف سرق الملازم أموالكم وبترولكم وقتل أولادكم،ولا تنتظروا من أحد أن يسترد لكم ما أستولى عليه مجرم،فهو مثل غيره يتنكرون خلف قضية فلسطين..طز فيه وفي فلسطين،فكلنا في الفلس والطين، كما يقول ابناء الشعب المصري الذي سرقهم ضباط الجيش من الرئيس الخامل عبد الناصر إلى الرئيس المشعوذ صاحب الشيشة،حتى رئيس حائط غزة وحراسة الحدود،الذي ذهبت تسيفي لبني من فوق المنصة عنده وهي تطلق التهيد قبل ضرب غزة وتقول (كفاية..كفاية)وهو مدلدل راسه الجبان الذي خان ابناء ليبيا وسلمهم إلى معمر القذافي .

خذ معك كل الذين في مثل حالتك وهاجموا فيلات اللصوص الذين حصلوا عليها بإرهاب المواطنين وأخرجوهم وقاتلوهم وأفضحوهم بالأسم والعنوان،وعندك طارق القذافي ملازم في بحرية هنيبال لتهريب البترول الليبي ،أستولى على شقة يسكنها شقيقي سعد العرفية في عمارة والده بشارع الفندق القديم،عندما رجع من رحلة قصيرة وجدها مفتوحة ويقوم العمال بطلاء الشقة،ولم يجد حتى الأثاث فقد أستولوا عليه كما استولوا على ليبيا في فاتح النصب والسرقة وباعوا الأثاث،فهل تذهب إلى جمعية (وأغتصبوا)ولا تموت في سبيل حقك وشرفك،وإذا كنت جبان فما عليك سوى التوجه إلى أقرب مسجد وتطلب من الناس حق الله،وحقك يسرقه القذافي وأولاده،وهذه هي الثقافة الدينية،يذهب المسلمون يتسولون حقوقهم،والحاكم بأسم الله البلطجي القاتل الذي يتهم المعارضين بالزندقة،يتمتع بثروتهم ويسميها (بيت مال المسلمين)على وزن الثروة والسلطة والسلاح بيد الشعب ! .

أنا والحمد لله على قول أنا بالأسم والصورة داخل ليبيا وخارجها،عندما كنت في طريق العودة من رحلة عادية من إيطاليا إلى ليبيا،أرسل الجبان الخوان القذافي عصاباته فقتلت منا الكثيرين في عام 1980 ،فأضطررت إلى قطع طريق العودة إلى اول بلد يعطيني اللجؤ السياسي،ويا ليتني مت في أثينا ولا حصلت على اللجؤ في سويسرا،ويا هارب من الغولة، فهم أصدقاء القذافي وشركاء لا اجراء،فقام بالتوصية علينا،وقاموا هم بالواجب خير قيام،فحتى اولادي وهم آخر ما عندي خطفوهم عام 2005 وبعثوا لي صورهم في عام 2009 كما أستولى مجرم ابو سليم والتصفية الجسدية على حسابي بمصرف الوحدة فرع المختار في بنغازي وأستولى على فيلتي في أرض طابلينو بجوار مسكن الكاتب الكبير وحمامة السلام الأستاذ رمضان جربوع (كيف حالك يا رمضان...شنو حال مصطفى..قالوا أستغنوا عن خدماته..مع أن الرجل كان نشيط ويا ما قدم من خدمات للقائد بإخلاص...القائد مشهور بالغدر وليس عنده أخلاق ولا صديق ولا يثق فيه أحد...قائد عدوك وقائد الهايك..الله لا أتجيبه لصاحب..مجرد طاعون..حتى اولادي خطفهم..بعد خطف أشقائي ومصطفي يعرف القصة من طقطق ...والسلام عليكم).

أنا عندما أقترحت عليك بدل الذهاب للتسول على أعتاب عائشة،وهي التي أغتصبت الملايين بل المليارات مع والدها..تعالى إلى سويسرا نفضحها ونفضح أبوها ونفضح السويسريين والأوربيين ونفضح سالم بن ترار وأبي سفاح الذين استولوا على ثروتنا ويصفوننا كلهم بأننا (يا لويله من باب الله،ونتسول من الكنائس)كما قالوا على كاتب هذه السطور.

أقصد تعالي لنفضح كذاب السلطة الشعبية القذافي،واكاذيب السويسريين فهم يشترون أشياء مسروقة من قائم بسرقة مسلحة،يحكم بدون دستور وبدون تفويض من الشعب الليبي،معنى ذلك أن كل البترول الذي ينهبه ويبيعه في سويسرا هو شراء أشياء مسروقة أو مشبوهة المصدر.

لماذا هم يعايروننا ويقولون عنا لاجئين أقتصاديين ويطردوننا،بينما يتعاملون ويحترمون الذين يقتلوننا ويقبلون يد النساء منهم ؟.

يجب عليك ان تقف بجوار الذين فقدوا أولادهم مع غيرك وترفع يافطة تقول فيها انك فقدت مسكنك أو تقف أمام وزارة الأسكان وتقول امام اللصوص أنك ليبي ومن حقك ان يكون لك قصر مثل سيف وعيشة والقذافي المجرم.

لو رأيت مكاتب خليفة حنيش جاسوس القبائل في قصر العزيزية،ورأيت حياة الجنود الذين يحرسون قصر القذافي،لتعجبت من شدة النظافة والترف،وانا تمكنت من مشاهدة البعض منها لأنني كنت في ضيافة مجرم الشعب لمدة يومين تحت الأرض،نائم على الأرض وتناولت نصف علبة فول-من الكتاب الأخضر،وباقي المدة عند الجلاد عبد الله السلوقي معلق في الفلقة الإسلامية القذافية .

الموت أفضل من التسول على أبواب عيشة التي خصصت بعض موائد الرحمن للشعب الليبي الفقير.. بعد نجمة وهلال وتاج.. اليوم بقينا كيف النعاج...للذبح في أبو سليم على يد معمر اللئيم ،وعلى راي الملاكم عبد السميع مخلوف عندما غضب مع حارس مرمي الأهلي (عبد العالي العقيلي)فأصبح يقول (ليم وعبد العالي لئيم)و( هات الليمه وأم عبد العالي لئيمة)....وعندما لاحظ تشابه في وجه لاعب كرة رجل طيب أسمه (يونس الجالي)أصبح يقول أنه يشبه القرد بسبب ضيق عيونه وبروز جبهته،والرجل يضحك لأنه يعرف عبد السميع وأسلوبه الساخر،وبدل ان يقول (لوزة قرد) يقول (لوزة يونس). ونحن نقول (ثورة القرد) لأنه ليس عنده لا اخلاق ولا ضمير ولا يصلح حتى أن يكون راعي حمير،فما بالك أن يخدم شعب،وهو عبيط رافع صوره في الميادين مثل الشيطان اللعين ومثال أوراق نعي مستقبل الليبيين،ولا تعرف عدد المقتولين من الجائعين من الليبيين،أما الداخلين إلى ليبيا من المجرمين بالملايين،حتى تحولت بلادنا إلى منطقة عبور،فحتى المسكين عضو (ثورة القرد من سبتمبر) موسى احمد قالوا لنا أن الذي قتله من الداخلين خلسة،قبل ظهور أغنية حقن الأيدز والطبيب الفلسطيني والممرضات البلغاريات .

المحرقة والمذبحة هما الحل،فنحن امام اول جماهيرية لصوصية معفية تقوم على نظرية المافيه الإيطالية،تحميها المخابرات الأجنبية والصهيونية،وهذا كلام اكيد سواء قالها ابن عبد الحميد او قالها العرفية . شاهدنا كل الأفلام...ولابد لقرد سرت- سبتمبر من الأعدام .

فوزي عبد الحميد / لوزان
forfia@sunris.ch
www.liberalor.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home