Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


فوزي عـبدالحـميد

الأثنين 11 مايو 2009

ورفلة ليسوا عـمال نظافة يا درناوي

فوزي عـبدالحميد / المحامي

في مقال عن بنغازي وأهلها محشو بالمغالطات والتخاريف،حتى أن صاحبه يسمي الشهيد منير مناع أبن الصحفي الصديق محمد مناع،يسميه منير البعباع (صباح الخير بالليل)!إلى آخر الكلام القديم (رباية الذايح...كسبس يا بتي)! ليجعل من نفسه المؤرخ الذي يكتب ليكذب ويقول ان قيبلة ورفلة غالبيتهم من عمال النظافة وأنهم وفدوا على بنغازي في هجرة نتيجة للمجاعة التي حصلت عام 1948 !!وأن الحاج يوسف لنقي وبحكم أنه أصبح اول عميد لبلدية بنغازي في عهد الأستقلال عينهم عمال نظافة،وأن هذا سبب حقد القاتل أحمد مصباح الورفلي على أهل بنغازي،لأنه ربما كان والده من هؤلاء العمال،مع تزويق العبارات (مع أحترامي وتقديري لمهنة النظافة)وتكرارها ويكاد المريب ان يقول خذوني !!.

ليس هذا بيت القصيد ان تقدر عمال النظافة أو لا تقدرهم،ولكن لا تخلط الأمور ولا تلقي بالشبهات لتصنع تاريخ على مزاج العنصرية التي عرفناها في درنة التي أنت قادم منها،حيث عندما نزلنا من سيارة الركاب ونحن في طريقنا اول مرة إلى مصر،فوجئنا بتحرش شباب درنة بنا وهم يصرخون خلفنا في أستفزاز(هيا بنغازينو)!حتى أصبنا بحالة ذهول من العجب وكأننا قد حضرنا من المريخ،ولا تسأل عما يقع لفرق كرة القدم القادمة من بنغازي،ومع هذا نحن لم نخلط ولن نخلط هذه الأمور لنجعل منها مقالات لأدانة أهالي درنة بالعنصرية .

بأختصار: انا من قبيلة ورفلة ومن الشويخات على وجه التحديد وأعرف الحاج يوسف لنقي وانا طفل،حيث كان يجلس أمام البلدية وكانت بنغازي شبه خالية من السيارات،أي في عهد الأدارة البريطانية بعد خروج قوات المحور وتحرير ليبيا .

لا أعرف لا انا ولا والدي ولا جد جدي جدي ورفلة ولم نشاهدها ولم نسافر إليها،وحتى أجداد أجدادنا منذ مئات السنين مولودين في بنغازي،ولولا ان كاتب المقال ولحسن الحظ أعطانا أحد المترددين على صفحات المعارضة جملة صغيرة عنه وبانه قادم مع أسرته على بنغازي من درنة...لما عرفنا منه ذلك ولما قدم لنا نفسه،خاصة وانه دائما يتحدث بلهجة أهل بنغازي ولا يتطرق من بعيد ولا قريب للبلاد التي هاجر منها..فهل سنقول عنه بأنه هاجر بسبب المجاعة في درنة ؟! .

لا تتطاول على الناس وتصنع التاريخ بحسب خيالك،فالتاريخ ليس قصة بوليسية او عاطفية،وقد يترتب على خرافة من خرافاتك أعتقاد البسطاء أن ما تقوله صحيح،فيتم تناقل ما تقول حتى يتحول إلى حقيقة يؤمن بها الناس مثل الأساطير الدينية .

قبيلة الشويخات ليست عمال نظافة عينهم الحاج يوسف لنقي يا سيد،فمنهم الجزارين أمثال آل مخلوف،وعمر وخليل قزح تاجرا مواد البناء ومن أعضاء نادي النجمة الذي أنا لاعب به والذي والدهما هو شقيق جدتي والدة والدي،ولم تسافر في حياتها إلى ورفلة ولا تعرفها،ومن ورفلة أيضا آل الضبيع،والحاج المبروك ومحمد بوقعيقيس صاحب أول مكتبة في بنغازي بميدان البلدية،وتجار أيضا الحاج عوض حرويس والحاج الصادق الورفلي.

والدي كان عنده دكان صغير في الشارع ثم اصبح مع خمسة من رفاقه اول مقاولين،أيام كان الناس يكسبون عدة آلاف وليس ملايين ويشقون في العمل كثيرا .

الحاج يوسف لنقي ذهب مع الملك إلى مصر وعاد بعد تحرير ليبيا على يد الجنرال البريطاني (مونتجمبري)الذي يعرفه غالبية سكان بنغازي .

كلنا ولدنا لأجيال تتجاوز بمئات السنين عودة الحاج يوسف لنقي وتعيينه عميد بلدية،ولم نغادرها إلا خلال الحرب كما فعل كل أهل بنغازي لتوقي الغارات الواقعة على هذه المدينة المنكودة بكل من هب ودب وبكل الكذب والدجل،وعشنا حتى نهاية الحرب في قرية (سيدي خليفة)على بعد 18 كيلو متر،وكان من جيراننا كما أخبروني أهلي الشهيد صالح بويصير وأسرته..ثم رجعنا إلى بنغازي واشترينا بيت مهدم ليس فيه باقي إلا حجرة كبيرة وطويلة ومطبخ صغير،وعشنا مع باقي خلق الله بدون تمييز ولا قبلية ولا كوازي ولا رباية الذايح وكلام الدفنقي .

أضف إلى معلوماتك وحتى تزيل عملية الخلط الذي تريد ترسيخها في عقول الذين لا يعرفون من الأجيال الشابة...أن القاتل أحمد مصباح الورفلي هو الذي قتل أبن خالى أحمد أسماعيل مخلوف الطالب في كلية الحقوق،حيث حطم رأسه بهراوة،وكما يعرف أهالي بنغازي ان الشهيد أبن مواطن من قبيلة ورفلة الشويخات....إذا احمد مصباح لم تكن تهمه هوية من يقتل،مثله مثل اي جلاد موجود الان في بزعامة جلاد ابو سليم وملك ملوك (الهايك) !.

إذا لا علاقة لكون والده عمل أو لم يعمل في النظافة وعينه او لم يعينه يوسف لنقي أو من الوافدين على بنغازي.

هل نعتبرك مع اهلك من الوافدين عليها نتيجة لحالة الفقر كما أردت ان تضع في عقول الناس عن قبيلة ورفلة ؟!.

ورفلة قبيلة كبيرة وعصامية ومنتشرة في جميع ارجاء ليبيا بدون عنصرية ولا عدوان،ولديها عدد كبير من الشهداء في عهد القذافي الأزور،والملازم حامد القندوز ابن خالتي واحد منها .

كانت هناك مجاعة مع الخمسينيات تقريبا،جاء من الغرب جماعة من الليبيين بسببها،وكانوا يتسولون وهم يقولون (يا لويله من باب الله..تحجي بيت رسول الله..ولا تكشي ولا توشي..ولا تقولي ما عندي شئ ..ورأس وليدك ما نمشي..نين تعطي من حق الله) .

نحن لم نعاير هؤلاء الناس بفقرهم كما عايرنا (سالم بن ترار)وقال عنى بأنني أعيش على المساعدة الأجتماعية في سويسرا،وهو يعول في أسرتين ويعمل في عملين وطز فيه كما قال معلقة عاره لكاتب هذه السطور،لأننا نحترم جميع الليبيين ونقدر ظروفهم،بل نحن اليوم ضحايا معمر القذافي الذي نهب رصيدي في حسابي بمصرف الوحدة وأستولى على مسكني .

نحن نطلب منك ان تستغل هذه المناسبة لتقدم لنا نفسك وسبب هجرتك إلى بنغازي قبل ان تكتب لنا مقال مفاده انك مع أسرتك من المؤسسين للمدينة وان قبيلة ورفلة كانوا يعملون عندكم !! .

فوزي عبد الحميد / المحامي
www.liberalor.com



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home