Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


فوزي عـبدالحـميد

الثلاثاء 9 ديسمبر 2008

كانوا أحباب قبل خراب خيبر

فوزي عـبدالحميد / المحامي

اليهودية ديانة وليست قومية،وإن كان اليهود قد خلقوا منها قومية بعد طردهم من مدينتهم (خيبر)وإنكارهم من أصولهم العربية،وضياعهم في أرض الله الواسعة(الشتات) .

1- كل الذي أعرفه أن النبي (إبراهيم) حطم الأصنام،وقد سألوا جحا ما الذي علمك الكذب فقال (الذي اسمعه أقوله)!وكم عدد الكذابين في بلادنا بسبب هذه العادة !! لكنني لا أعرف أن اليهود تحرشوا بكفار مكة أو المدينة،ليدعوهم للدخول في ديانتهم،لأن ديانة اليهود لا تدعو مثل الديانة الإسلامية ولا تبشر مثل الديانة المسيحية،بل ولا تريد أحدا أن يدخل فيها،بأعتبارهم (شعب الله المختار)أي أقدم عنصرية بأسم الله تعرفها الأنسانية !قبل معرفة (هتلر) لتفوق الجنس (الآري)!.

2- عندما بعث النبي محمد بالرسالة السماوية،وجد فيه اليهود كما وجد فيهم أقلية مثله وحلفاء بأعتبارهم لا يعبدون الأصنام على عكس كفار مكة،بل ويعبدون مثله (رب العالمين)ويوحدوه،لكن الإختلاف أن الديانة الإسلامية كانت تفرض على المسلمين مسؤولية دعوة العالم بالتي هي أحسن أو بالسيف للدخول في ديانتهم وقتل من يخرج منها،بينما عند اليهود كان رب العالمين لشعبه المختار فقط لا غير،ولا يريدون ان يشاركهم أحد في هذه المكانة والأحتكار لأكبر قوة تعرفها الإنسانية،وهذا سر أيضا لكراهية العالم لهم بأعتبارهم أحتكروا رب العالمين !،حيث قديما كان لكل شعب رب يعبده .

3- من هنا سيصبحون عند النبي محمد (أهل الذمة)الذين لهم دين توحيدي،ولكنهم ليسوا من (خير أمة اخرجت للناس).

4- كانت المسيحية في وضع ضعيف بل غير موجودة،حيث يعتبر اليهود المسيح وهو يهودي منهم (مرتد) وخارج عن ديانتهم بما قال به من عدم رجم المرأة الزانية ونبذه للعنف الذي كان يميز الكثير من تعليمات الديانة اليهودية،الأمر الذي جعلهم يبلغون ضده عند الحاكم الروماني، كما يتهمهم أتباع المسيح ،بينما حصلوا من القرآن على نص بالبراءة (وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم) وهذه أيضا بادرة قدرها اليهود في وقتها .

5- رحب اليهود بالنبي محمد لأن الديانة الإسلامية تشترك مع الديانة اليهودية بل وتؤيدهم في كل قالوا به،إلى درجة أن البعض كاد يعتبر الإسلام فرقة من الفرق اليهودية.

في ماذا تشترك الديانة اليهودية مع الديانة الإسلامية :

1-الأقرار بوحدانية الله 2- ذبح الحيوان 3- تحريم أكل الخنزير 4- ختان الذكور 5- قبلتهم جميعا المسجد الأقصى 6- أنهم من أب واحد (إبراهيم)ولكن هناك الكثير من الكتاب ينكرون أن (أسحاق) له أخ أسمه (أسماعيل)كما يقولون أن أبراهيم أراد ذبح (أسحاق) 7- يعترف الإسلام بالأنبياء اليهود بل ويعتبرهم أنبياء الإسلام 8- لا يأكل اليهود ولا المسلمين قواقع البحر 9- يهزون الرؤوس جميعهم عند قراءة الكتاب المقدس 10- يشتركون في غطاء الرأس للمرأة وحتى للرجل المتدين .

من أين جاءت الكراهية بين المسلمين واليهود ؟ :

1- أن النبي أخذ في أعتباره الأعتماد عليهم في حربه ضد الكفار بأعتبارهم أقلية مثله يؤمنون بإله واحد،وليسوا من عبدة الأوثان.

2- أنهم أظهروا له أستعدادهم للوقوف معه في حربه ثم أنقلبوا عليه وانظموا للكفار،والسبب أنهم رجحوا إنتصار الكفار على النبي،وخافوا من إنتقام الأغلبية منهم،وهم الأقلية التي تخشى الجميع .

3- كانت المفاجأة في إنتصار النبي على كفار مكة بدون حرب(ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجا) من خلال التحالف مع أبو سفيان(من دخل دار أبو سفيان فهو آمن)،ولهذا كانت ردة فعل النبي في الهجوم عليهم وتدمير مدينتهم (خيبر) وطردهم عن بكرة أبيهم من الأراضي المقدسة وتحريمها عليهم حتى اليوم،بالإضافة إلى تغيير وجهة قبلة المسلمين من المسجد الأقصى إلى المسجد الحرام،ولا يخفي علينا أنه بعد إنتصار النبي على الكفار لم يعد في حاجة إليهم،ولم يعد هناك مبرر لوجودهم لأنهم يشكلون خطرا على الديانة الإسلامية بأعتبارهم ديانة توحد بالله وترفض عبادة الأصنام حيث تشكل منافس للديانة الإسلامية.

4- لهذا كان العداء الشديد بين حلفاء الأمس،وكراهية اليهود للنبي محمد وأتباعه دون سواه من الأنبياء،وكراهية النبي محمد لليهود مع الأعتراف بجميع الأنبياء،وهذه مصدرها أيضا أن جميع أنبياء الديانة اليهودية يشكلون قاعدة جميع الأديان اللاحقة لليهودية،ولم يكن من الممكن عدم الأعتراف بهم او التشكيك في نبؤتهم،فاللاحق يحتاج دائما لإعتراف السابق عليه،لكن السابق ليس في حاجة للإعتراف بمن جاء بعده .

فوزي عبدالحميد/ المحامي
www.liberalor.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home