Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


Fawzi Abdelhamid

Monday, 7 May, 2007

البداوة ليست فخراً

فوزي عـبدالحميد / المحامي

إن الذين وصل بهم الحال في تضليل شعوب الشرق الأوسط وأفريقيا إلى درجة الدعوة للعودة إلى الوراء لبناء دولة المستقبل ! ، هم الذين جعلوا من البداوة والقبلية فخرا وأصالة وأعتزازا ! .

ماذا تعني البداوة ؟ .. تعني حالة بداية وبدائية الإنسان، حيث لا صناعة ولا زراعة متقدمة ، ولا دولة قانون يسودها فصل السلطات وخضوع الحاكم للقانون مثله مثل المواطنين .

نحن ندعو الجميع من أصحاب النوايا الحسنة لمراجعة ما تلقيناه وورثناه من أفكار خادعة ومضللة على مدى عصور، حيث تمكنت شعوب العالم من التقدم والبناء إلا شعوبنا التي تعض على جاهليتها بالنواجذ ، وتعتبر أن ضياع حالنا وأحوالنا يعود لعدم تمسكنا بالماضي .

ماذا يوجد في الماضي السحيق سوى أن الحاكم هو مولانا وسيدنا وزعيمنا ومرشدنا وإمامنا الذي يدعو له شيوخ الدين بالنصر على من عاداه !!.. من هم من عاداه ؟! هم كل المعارضين للظلم والحكم الوراثي الذي يمارسه ظل الله على الأرض ، والذي يعتبر المؤمنين أن غضبه من غضب الله ورضاه من رضاء الله ايضا ... أين إرادة الناس وحرية الناس في ذلك النظام القديم ؟! .

في الدولة الحديثة التي خرجت من البداوة منذ زمان بعيد.. الحاكم لا يعدو عن كونه إلا خادم للشعب الذي أختاره من بين عدد من المرشحين ، الذين تقدموا يعرضون خدماتهم لهذا الشعب حتى يقبل بواحد منهم في خدمته .. راجع الإنتخابات الفرنسية وما يبذله المرشح لإقناع الناخب بقدرته على خدمته.. فهل يحدث هذا في أي دولة من دول الجامعة العربية والإسلامية بالأمس أو اليوم ؟! .

هذا هو الفارق بين دولة البداوة القديمة التي نعيش في ظلها حتى اليوم، ودولة الحضارة التي نريد إقامتها. دولة القانون والمجتمع المدني التي يسودها المواطن في وطنه بحقوقه الكاملة في المواطنة الكريمة.

جملة تذكرتها في آخر المقال ( إن الخطورة ليست في المغالطة وحدها ، ولكن في ربطها بالدين ) .

فوزي عـبدالحميد / المحامي
www.liberalor.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home