Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


فوزي عـبدالحـميد

الأربعاء 7 يناير 2009

"أضربه نسيه حقه!"
                               مثل شعبي ليبي


فوزي عـبدالحميد / المحامي

هذا المثل الشعبي الليبي معناه أن تضرب إنسان وتستمر في ضربه بدون سبب،حتى ينسى أن له حق سلبته منه ،لتصبح مشكلته ومطلبه الوحيد كيف يوقف الضرب الواقع عليه .

هذه مشكلة الشعب الفلسطيني منذ عام النكبة 1948 على يد الصهيونية العالمية،ثم أصبحت أيضا مشكلة الشعب الليبي منذ إنقلاب سبتمبر الأسود 1969 على يد مغتصب الشرعية وصاحب أكبر جريمة ضد الإنسانية أسمها الجماهيرية اللصوصية الدموية.

كانت بداية الضرب والعدوان بدون سبب في إتهام الرجل الطيب المقدم آدم سعيد الحواز والمقدم موسى أحمد الحاسي ومعهم عدد كبير من ضباط المنطقة الشرقية،ومنهم خليفة عبد الله الدرسي آمر المخابرات العسكرية وشقيق أستاذنا في الرياضة بكلية الحقوق عوض عبد الله،ليقوم القذافي الأنكب وبعد محاكمة صورية وتعذيب شاهد أبناء ليبيا آثاره على وجه آدم الحواز عند تقديمه لمحاكمة إرهابية،حيث كانت تحيط عينه بقعة سوداء،ليتم أعدامه بدون دليل ويحكم بالمؤبد على موسى أحمد ويتم أغتياله عقب خروجه من السجن منذ سنوات قليلة على يد أفريقي(والعاقل يفهم من وراء عملية الأغتيال) كما أعدم عمر الواحدي ولم يعرف الشعب مصير الكثيرين .

أستمر مسلسل (أضربه نسيه حقه) بسلسلة أخرى من المؤامرات الملفقة والمزورة (مؤامرة المستشفى العسكري) فمؤامرة (ألأبيار)ثم مؤامرة معسكر قرنادة،وبالصدفة فقد عرفت تفاصيل هذه المؤامرة الكاذبة من والد أحد الشباب المتهمين الذي حضر إلى مكتبي طالبا مني الدفاع عن أبنه،وهي تمثل قمة الخسة والنذالة والكذب على أبناء الليبيين وتلفيق الإتهام لهم بدون سبب أو لمجرد الشكوى والزج بهم في السجون باسم التآمر على (الطوره)! وليس الثورة،وهؤلاء الغجر لا يعرفون حتى نطق الكلمات بشكل حضاري صحيح...وهذه المؤامرة الكاذبة محتواها أن مجموعة من صغار الجنود لهم طلبات لم ينظر في أمرهم،فقاموا بأحتجاز عدد من ضباطهم حتى يحققوا طلباتهم،فجاء الخروبي وطلب منهم الإفراج عن الضباط مع وعد بالنظر في طلباتهم،فواقفوا وأفرجوا عن الضباط،فما كان منه إلا ان قبض عليهم ولفق لهم مؤامرة معسكر قرنادة !!وقد ذهبت إلى معسكر البركة للإطلاع على الملف،وأبلغني المستشار القانوني (أسماعيل ماضي) بأنهم لا يريدون محامين !! .

يأخذ مسلسل العدوان على الشعب الليبي في فرض الوحدة مع مصر بالقوة والصراخ والوعيد والتهديد،وهذا غير المؤامرات، ويصاب العقيد بحالة وحم مفرطة ليرفع شعاراته (الوحدة ضرورة حتمية..الوحدة ضرورة حياتية) هذا قبل إصابته بوحم الوحدة الأفريقية ونحن لسنا عرب ومن يقول غير ذلك عليه ان يذهب إلى الجزيرة العربية !!(الراجل موش قاعد...وتعبات وثعبان)!! .

يأخذ القذافي أبناء ليبيا في مسيرات طلب للوحدة مع مصر حيث تتقدمهم الوثيقة المكتوبة بدم المرأة،وحتى هذه الساعة لا يوجد ليبي واحد يعرف ما المقصود بهذه الوثيقة وأي دم يقصد هذا العاقل !هل هو دم حيض أم دم موت،ولماذا هذا الدم وهو من شرابين الدم والعياذ بالله من الكذب والتظاهر والإدعاء،وعندما تظهر العين الحمراء يتحول إلى رجل يعمل الخير ويوصل السلاح إلى واشنطن ويحمل التبرعات إلى (غزة)!.

أين (حافظ..حافظ لا تهتم الجولان نخلوها دم ؟!) أسد علينا وفي الحروب نعامة،والحمد لله التي قبلت أمريكا بتعويض 10 مليون دولار مع تسليم المقرحي(الجماهيرية هى الدولة الوحيدة في العالم التي تسلم وتغتال مواطنيها في الداخل والخارج...لأنها عظمى !) .

يقوم السادات بإغلاق حدود مصر امام المسيرة التي تحمل الوثيقة المكتوبة بدم المرأة بقطار عند مدينة مرسى مطروح،حيث يقيم للقادمين وجبة غداء ويعودون يجرجرون أذيال الخيبة (رضينا بالهم ولكن الهم ما أرظيش)!!وحدة بين شعب تعداده 6 مليون ويملك ثروة بترولية هائلة وشعب تعداده 60 مليون ويملك أمراض كثيرة منها الوباء الكبدي المنتشر اليوم في ليبيا،والفضل يرجع للعطيب،فقبل الإنقلاب لم نكن نعرف هذا الوباء ولا تعرف بنغازي والمنطقة الشرقية بالذات هذه الكمية الكبيرة من الأوبئة مثل مرض السرطان،ومرض الأيدز الذي لفق سبب إنتشاره للمرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني،ولو كان هناك طيار فلسطيني أو بلغاري لكان لفق له فضيحة إسقاطه للطائرة الليبية قرب مطار سيدي السائح،والتي منع مصلحة الطيران الدولي في جنيف من إجراء تحقيق لكشف أسباب الحادث،ويعرف بعض المعارضين في جنيف القصة الكاملة وهم الذين يتابعونها،,أرجو أن ينشروا التفاصيل،حتى يظهر مجرم ليبيا على حقيقته .

يعود العقيد العطيب سارق رتبة عقيد وهو لا يعدو عن كونه إلا ملازم أول جاهل لا يعرف حتى الكلام مثل باقي خلق الله فالماء يقول عليه (شراب)والأكل يقول عليه (إيكال)والأمريكان يقول عنهم (ميركان)وجاء في آخر الزمان ليفرض علينا نفسه بأنه مفكر وهو في حقيقته مخرف .

يعود لعنة ليبيا وسؤ طالعنا وقدرنا الأحمق مكسور الخطى،ليأخذ أبناء ليبيا مرة أخرى إلى الحدود مع مصر ليدخلهم في حرب ضد الجيش المصري في عهد السادات...من الحب والبكاء في طلب الوحدة إلى شن الحرب،لتذبح مصر هذا الجيش،وجاء من يقول لي ان الضابط فلان قد عاد من المعركة وهو في حالة نفسية صعبة،فذهبت إلى منزلهم لأنه صديق لأعرف حالته،فكان يحدثني عن رؤوس الجنود والضباط التي كانت تطير أمامه،وهو يضحك في هستيريا نتيجة لحالته النفسية السيئة.

شهرة مصر معروفة في الحروب ضد العرب حتى أن الجيش المصري دخل إلى ما بعد الحدود الليبية واحتل أحدى المدن ولولا تدخل هواري بومدين والذي كان أقرب إلى التهديد بالتدخل ما توقف السادات عن الأستمرار حتى إسقاط بطل العدوان على المدنيين الليبيين،ولقد شاهده الشعب الليبي وهو يجلس مع هواري بومدين يضع أحد اولاده في حجره مثل إمرأة أرملة مكسورة الجناح ينتظر أن تفيد الوساطة بعد ان جعل ليبيا (سلاطه)!وتشاء الصدفة أن إلتقيت بالذين أفرجت عنهم مصر من الأسر وقد وضعهم العاقل بعد عودتهم في سجن المخابرات الليبية عند عبد الله السنوسي عدو الليبيين،وذلك عند أعتقالي عام 1978 ولا أعرف متي أفرج عنهم..تصوروا الأسرى يتم أعتقالهم بعد الإفراج عنهم...قمة الظلم والعنجهية وإذلال الليبيين أليس المثل الليبي صحيح (أضربه نسيه حقه) ؟.

يستمر مسلسل أغتيال الليبيين بحروب لا ناقة لهم فيها ولا جمل،ومن لم يمت في السجن في مؤامرة ملفقة يموت في حروب أوغنده لأجل عيون عيدي أمين داده وفي وتشاد لأجل بناء أمبراطورية الجماهيرية العظمي!

هكذا وعلى مدى 39 عاما والإتهامات الباطلة والكاذبة بالمؤامرات متستمرة ونهب أموال هذا الشعب جهارا نهارا وعيني عينك في جمعيات خيرية، وأسرق وتصدق يا عدو الله(موائد الرحمن والأفراح الجماعية)وهذا غير المشانق الجماعية التلفزيونية سبعة شهداء شباب في مشنقة واحدة لأنهم قتلوا والد العقيد !! .

(أضربه نسيه حقه)!!حتى يفقد الشعب الليبي حريته وثروته ويصبح مضحكة امام شعوب العالم كله وليس جيرانه فقط ! .

كل ثروتنا البترولية في جمعيات (سيف)و(عيشه)واللجان الثورية وجمعية الكتاب الأخضر وأبناء القيادة التاريخية وأشبال وسواعد الهايك،والأفارقة الذين أسلموا والذين يستسلموا وطاقية القائد المصنوعة من الذهب مع خيمته المنصوبة في حديقة قصره،وكلها من الذهب الخالص...أما ثمنها فذكره لي أحد الليبيين ويتعدي المئة ألف دولار،ولا تسأل عن نقل السيارات والحريم بالطائرات والحراسات،كله من ثروة الشعب الليبي المنهوبة،وهذا كله يستدعي أن تضرب الليبيين حتى ينسوا حقوقهم وأنفسهم ويقبلوا بالحصول على مائة ألف جنيه ليبي (حق أثنين بيبسي)على رأي الصديق ونيس بو رويله، مقابل إزهاق أرواح أولادهم،بينما الكلب الأمريكي الذي مات في لوكيربي حصل على مبلغ تعويض أكثر من ليبي قتل في أبو سليم،كمال قالت والدة الشهيد .

يؤلف أساطير خرافاته وبطولاته المزورة في إتهام الليبيين بأغتياله،مثل تلك الحكاية التي يظهر فيها وقد ألقيت أمامه قنبلة قيل انها لم تنفجر،وهو يدفعها بقدمه !يقول المثل الليبي (يتبورع)!أي يدعي ويكذب...كيف لا وهو البطل الذي تحرسه عناية الشيطان..وهو محرر (غزة)!! .

كانت فلسطين وعلى مدى 39 عاما الدجاجة التي يعيش على بيضها،حتى أن كلمة السر للإنقلاب الأكحل كما ادعي كانت (القدس) ربما صحيفة عبد الباري عطوان !! .

كم كذب هذا الأحمق وتظاهر ورفع شعار الحرية وأدعى بأنه المدافع حتى عن حرية الشعوب في إيرلنده !بينما كان من ألد أعداء الشعب الليبي وأول من حرم الشعب الليبي من جميع حقوقه وطارد المواطنين حتى في لقمة عيشهم وجوعهم وأهانهم بكل طريقة(كلاب ضالة لا دين لهم ولا وطن لهم – وطن أمك-..برجوازية عميلة..عملاء الأستعمار..عملاء اليهود والطليان)حتى حول الشعب الليبي في نهاية المطاف إلى شعب من الرقيق .

كل يبحث عن وسيلة ليعيش بها او يهاجر أو يخفي نفسه من زوار الليل والفجر .

نعم (أضربه نسيه حقه)!وما زال مستمرا في تلفيق الجرائم لليبيين..ومن الذي لم يدخل المعتقل ؟

ومن الذي ليس لديه معتقل أو قتيل أو لاجئ أو مهاجر ؟ حتى حول ليبيا إلى خرابا يبابا،ليبقى هو وأولاده وعصابته يعيشون وحدهم أفضل حياة على حساب شقاء الشعب الليبي !!وعلى مدى 39 عاما من الهذيان والدعارة الثورية والقوادة الشعبية .

إنه معجزة وأسطورة الكذب مفضوحة اليوم أمام العالم كله وبأعترافه ومن خلال (غزة) حيث أصبح يقول :

1. نحن لسنا عرب ولكننا أفارقة...اين ما ضيعت من وقتنا وأرواحنا وثروتنا بأسم الوحدة العربية وهتافات الجنون يا وغد ؟ .

2. أين هتافاتك (حافظ حافظ لا تهتم..الجولان أنخلوها دم)وتهديدك بأنك لن تبقى في الحكم وستذهب لتحارب في سوريا ؟ اليوم أمامك (غزة)ونحن نحصل لك على تصريح من حسني مبارك لتذهب مع قافلتك للمساعدة الإنسانية أو يتم أخفاء وجهك في شكل ممرض أو سائق مصري .

3. اليوم لا أنت القذافي ولاأولادك (خيي سيف معمر القذافي)!ولا أبن حافظ الجولان بقادرين على فعل شئ أمام غزو أسرائيل لغزة الغارقة في دماء أولادها...خلاص إرحل مع أسرتك الشقية،فقد انتهي موسم الكذب والأستكراد...يكفي ما سرقت وما سجنت وما ذبحت من أبناء الشعب الليبي...يكفي فلم يعد يوجد أحد يرغب في رؤية وجوهكم الكريهة أنت واسرتك وعصابتك ...إرحل إلى الجحيم إنها نهاية نظريتك الدموية(أضرب الليبيين وأسجنهم وأذبحهم وطاردهم وأتهمهم بالكذب،حتى ينسوا حقوقهم) نعم لقد نسينا كل شئ إلا شئ واحد وهو القضاء عليك وعلى أسرتك وعصابتك وبأي ثمن،حتى لو كان بفناء نصف الشعب الليبي ومعهم كاتب هذه السطور،ليعيش النصف حياة حرة وكريمة وآمنة .

4. (غزة) فضحتك وفضحك شراء الأسهم في الشركات السويسرية وشراء العقارات في سويسرا وشركة تام أويل للبترول في سويسرا...ألم تعيروننا بفقرنا وأننا نعيش على المعونة الأجتماعية السويسرية ؟!كيف لا إذا كنتم معع السويسريين واليهود والطليان قد نهبتم كل ثروتنا،وأودعت بجوارنا حسبما تقول 7 مليار دولار،لكن الحقيقة أنها ألف مليار دولار...كيف لا نكون فقراء كما يقول عنا (سالم بن ترار)و(أبو ضياع الدين)وهما من جماعتك المستترين خلف الدين،وأنت أيضا أسلم ويسلم على يديك الآثمتين في كل يوم من الأفارقة والشيوعيين آلاف المنافقين،مقابل حصولهم على نصيب من ثروتنا المنهوبة .

5. اليوم (غزة)ونقطة على السطر في ثورة اللصوص..ثورة قطاع الطرق والهمج والرعاع..ثورة زعيم الصياع.... أنها (غزة) ولابد للشعب الليبي أن يبذل الدم حتى يطرد الملازم القذافي وجه (المعزه).

فوزي عبدالحميد/ المحامي
www.liberalor.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home