Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


فوزي عـبدالحـميد

الأحد 6 سبتمبر 2009

طلب العفو والمغفرة من الظالم (الشماته)!

فوزي عـبدالحميد

بعثت لي صحيفة (بانوراما القذافية لا شريك له)!بخبر يعرض رسالة تدمي القلوب من الجماعة المقاتلة في سجن (أبو لئيم) يطلبون العفو والمغفرة من القائد !وهذا يذكرنا بما قاله الشهيد فتحي الجهمي (لم ينقصنا سوى سجادة صلاة لنركع ونسجد أمام معمر القذافي)....أو في إتجاه معسكر العزيزية،لنشكر القذافي على ثورة الفاتح الأحرف والأنكب والأسود..ثورة (الهايك من سبتمبر لا شريك له)! .

عندما يسقط (عبد الله المسلم) حيث لا يوجد عبيد في الأديان الأخرى لأي إله،لأن الله أنزل الإنسان فوق الأرض بعقل وبدون قيود وبدون وصاية على تفكيره من أحد .

إلا العبد المسلم،الذي يجب عليه عندما يسقط على الأرض نتيجة لهجوم لصوص عليه وطعنه بالسكاكين وسلب ما معه من نقود،لابد له أن يطلب العفو والمغفرة من الله بل ويشكره على ما اصابه،لأن الله غير مسؤول على أعماله مثل القذافي،رغم انه عليم قدير،وهو الذي بيده كل شئ حتى عدوان القتلة والمجرمين وأقلام الجهلة والمشعوذين وفقهاء الصدقة وأهل الصفة والدعاة له بالنصر في جمعية الدعوة الإسلامية وفقه الصلابي و(الفقي أحميد)صاحب أحجبة المحبة والقبول ! .

الشكر واجب للقذافي حتى على ذبح المئات من الليبيين،ونهب الأموال بالمليارات في جمعية سيف وعيشة،وعلى هذا المسلم الصابر أن يطلب العفو والمغفرة ايضا على ما يقع عليه،ولهذا عليك بإجراء عملية جراحية تستبدل فيها ما أعطاك الله من عقل بفردة حذاء لتقذف بها جورج بوش وتخرج في مندب الحسين تضرب الوجوه وتشق الجيوب مثل النسوان وتفجر نفسك في مقاهي بلادك بعد نهاية الموسم في أفغانستان وبشر كل جبان .

عليكم ان تطلبوا العفو والمغفرة من ملك ملوك الظلم والفسق والفساد والجريمة، الذي جعل حياة الليبيين سقيمة . هو الذي ضغط وأرهب هؤلاء الشباب الأبرياء من الإسلاميين أبناء ليبيا،حتى دفعهم وسهل لهم الهروب من بلادهم إلى آخر بقاع الأرض أفغانستان وباكستان والشيشان والبوسنة مع الإنجليز والأمريكان والسعودية وحكام الجامعة المخروبة العربية .

موسى هو عمرو موسى وموسى الحاج.

نفس الأمريكان والإنجليز والسعودية والسلطة المصرية،عادوا بهم في آخر فصول المسرحية،بعد سنوات من التعذيب وغسيل الدماغ بإقامة دراسات داخل السجون والقيود في القدمين والمسدسات فوق الرؤوس،ليكتشف الذين خرجوا على شرع (الله القذافي)أنهم كفروا بآيات الكتاب الأخضر،حسب ما جاء في مراجعات الصلابي الخرابي ..وأنهم يعترفون في رسالة موجهة إلى(الله القذافي)!بأنهم أخطأوا في حق الله والمبشرين بثورة الهايك من سبتمبر الأكحل،فهل يستجيب الجبار..القهار..العليم..الخبير..القائد..الفاتح.....؟!

في إنتظار ليلة الغدر والخطر وليس القدر!.

بعد ان قضوا سنوات تعيسة في أفغانستان،ما بين الموت مجانا في سبيل الحوريات وشركات النفط الأمريكية،رغم أن أفغانستان حررها وخربها أهلها،وما دخلنا نحن للوقوف مع الأمريكان ضد طالبان او ضد الشيطان!،بعد ان كانوا رفاق سلاح وإنبطاح،ليدفع شباب ليبيا المغرر بهم،بعد فضيحة (شمشون بن لادن) سيد المجون السعودي والعطاءات بالملايين وبشر المغفلين،حتى تحطيم (برج الدعارة العالمية الأستعمارية)فيتم إعادة تصدير هؤلاء الشباب من سجن (كونتمانو)!على رأي سامي حداد مذيع تلفزيون الشيخ حمد بن خليفة !في جزيرة (أسد الدفنقي ثقيل الظل..فيدل الهايك كاسترو العبيط)إلى (سجن الهايك من سبتمبر) .

ما على الليبيين إلا الشكر والحمد للفاتح الذي لا يشكر على مكروه ومذابح سواه ! .

ترى هل سيتقدم أهالي ضحايا مذبحة سجن أبو سليم بطلب للعفو والمغفرة من الله القذافي على ذبح اولادهم ؟! .

ترى هل القذافي هو الوجه الآخر للظلم أمام الله الذي لا يحمد على مذابح سواه،أم هو صارم من (الأصرام) التي تغرسها أيدي الجبناء والأغبياء،في رقاب الأبرياء بأعتبارها من القضاء والقذر الأعمى والأحمق.

مع تحيتنا التي أبتكرناها بين المحامين عندما كنت في ليبيا من باب السخرية (الفاتح أبدا..وعليكم الفاتح ورحمة القائد وبركاته)!!.

40 عاما من أفراح الدم والدموع وعهر الظالم وطلب العفو والمغفرة من أبرياء على أثم لم يرتكبوه....إنها (الشماته).

حقا إنها مسرحية لم يسبق لها مثيل في سحق الإنسان وسط تراتيل العاهرين والعاهرات وزغاريد القوادين حتى من فوق صفحات المعارضة،متنكرين خلف ورقة التوت بأسم الدفاع عن شرع الله ولكم في الصلابي خير دليل على كل دجال ذليل،بدون كلمة واحدة ضد القذافي عن شرع الليبيين في أن يعيشوا بدون قتل وسط فتاوى الصلابي وعبد الله السنوسي وخليفة حنيش وسيف الأحلام القذافي ومغامرات هاني بغل ...من الكتاب الأفلس (فقه الدم والدموع والشماته).

خاطرة: من نوعية بعض الذين يحملون لقب (حاج) أوحرف (د) دكتور..قررت أن لا أذهب إلى الحج أو أحصل على درجة الدكتوراه !.(ما بين الجهل والبلعطه)!.

فوزي عبد الحميد
www.liberalor.com



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home