Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


Fawzi Abdelhamid

Tuesday, 6 may, 2008

ما يحق للنبي.. لا يحق لعـبد النبي

"رغم لا عبودية لغير الخالق"

فوزي عـبدالحميد / المحامي

1. النبي محمد جعل قبلة المسلمين في إتجاه المسجد الأقصى،وهو قبلة اليهود الوحيدة منذ ظهور ديانتهم وهي أول ديانة توحيدية،لكن النبي عاد عن ذلك في أعقاب معركته ضد اليهود،ودائما حسب تعليمات السماء،ولو كان هذا أقتراح صادر عن عبد النبي،أي المسلم العادي لأعتبر مرتد وخارج عن الدين،فكيف يخرج النبي عن أتجاه الكعبة أول بيت للناس الذي باركنا حوله منذ بداية الأمر ويجعل وجهة صلاة المسلمين نفس قبلة اليهود ؟ .

2. النبي محمد تزوج من تسع نساء،بينما أقصى ما كان مسموح به لعبد النبي هو أربع زوجات مع (ولن تعدلوا) .

3. النبي محمد وعلى الرغم من أن زوجاته يعتبرن أمهات المسلمين،ولا ينطق إسم زوجة من زوجاته إلا وقال أمنا عائشة وأمنا خديجة،لكنه رفض لقب الأبوة والتبني،وقصة زواجه من زينب بنت جحش،زوجة أبنه بالتبني والرقيق لديه (زيد بن حارثة)مع أن العقل والمنطق يفرض على من تعتبر زوجاته أمهات المسلمين ان يكون والد لجميع المسلمين،ولعبده زيد بن حارثة .

4. لماذا رفض النبي محمد ان يتبنى عبده (زيد بن حارثة)؟لأن القاعدة المنطقية في العصور الوسطى تقول أن ما يجوز لله وللنبي وللسيد،لا يجوز لعبد الله ولعبد النبي ولعبد السيد.

5. القاعدة الدينية المتمثلة في الحديث الشريف تؤكد هذا المعنى في النص : أطيعوا الله والرسول وأولى الأمر منكم .ولهذا فلابد من فصل الدين عن السياسة والحكم،حتى يصبح أولى الأمر منكم واحد منكم مساوى لكم،يأتي من بين واحد من المرشحين وليس من واحد من المبشرين بالجنة،ويتم عزله بأصوات المواطنين بل ويمكن محاكمته،وليس بثورة يتم فيها قتله ،مثل الثورة العظمى على عثمان،التي أطلقوا عليها (الفتنة الكبرى)وعلى وزنها (النكسة)بدل (الهزيمة بجلاجل) ولولا كذب وتزوير الفقهاء ،لأعتبرت ثورة الشعوب على عثمان مثل الثورة الفرنسية،أول من يضع مبادئ حقوق الإنسان،ولكن شيعة الإمام علي أقاموا أضرحة للعبادة والتمسح بها وضربوا رؤوسهم وأسالوا الدماء وشقوا جيوبهم،بدل أن يقيموا مؤسسات لحماية حقوق الناس،فالقبيلة كانت وستبقى حارس التخلف والشقاء والحاكم المستبد،وسارق الوطن وأساس نظرية فرق تسد .

6. لن ينفصل الدين عن السياسة والحكم إلا إذا هزمت ثقافة القبلية والعنصرية وعبد النبي..فلا عبودية لأحد في دولة القانون،ولا عصبية إلا للمصلحة العامة والمواطنين،في دولة القانون والمجتمع المتحضر،والحرية هي الحل ولو كره تجار العبيد قديما وحديثا .

فوزي عـبدالحميد / المحامي
www.liberalor.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home