Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


فوزي عـبدالحـميد

الاربعاء 5 مايو 2010

3 مايو اليوم العالمي للنفاق

فوزي عـبدالحميد

كلنا نعرف أن أول أبريل مخصص لكذبة أبريل العالمية الشهيرة،ويمكن استبدالها بالوثيقة الخضراء الكبرى لحقوق الإنسان أو حتى بمحكمة الجنايات الدولية(شنو حالك يا أستاذ شلوف المحامي)؟ أو بميثاق الأمم المتحدة ولجنة حقوق الإنسان !! .

ونعرف أيضا أن يوم 1 مايو هو العيد العالمي للعمال،وقد اعتبروا 3 مايو اليوم العالمي لحرية الصحافة،من قبل منظمة مراسلين بلا حدود . لكن أعجبتني كثيرا فكرة الجماعة الذين جعلوا من اول مايو يوما عالميا للضحك !.

بالصدفة وفي هذا اليوم كنت متوجها إلى معرض الكتاب في جنيف،وبدون علم لي بأن هذا اليوم العالمي للضحك،فقلت لبائعة تذاكر القطار (هل يمكنني أن اقول نكته)؟ فأعتقدت انها لم تسمع عبارتي جيدا،فكررت عليها السؤال،فضحكت من الأعماق وقالت لي ربما لأن ليوم مشمس،وضحك بعض الذين كانوا يقفون خلفي.

أنا عندما اكون متضايق في الصباح أقول الكثير من الدعابات وأخلق الكثير من الأعياد العالمية الغير معروفة،وأنا ألتقى بالناس بالصدفة أو في عمل،ويضحك الناس او حسب المثل الشعبي الليبي (ما يضحك الشوارب إلا الكلام الخارب) لكن كلام معمر القذافي رغم انه خارب حتى العفن يبكى الليبيين ويضحك الأجانب،ومصائب قوم عند قوم (كتاب أخضر).

لهذا عندما سمعت (منظمة صحفيين بلا حدود) تجعل من يوم 3 مايو يوما عالميا لحرية الصحافة،رأيت بدوري ان اجعل من هذا اليوم،يوما عالميا للنفاق،وقد سبق لي عند دخولي إلى صحيفة 24 ساعة في لوزان التي أعرفها كما اعرف منظمة مراسلين بلا حدود في جنيف،فقد سبق لي ومنذ مدة ان قلت لموظفة الأستقبال في هذه الصحيفة:هل تعلمين ان اليوم هو اليوم العالمي للنفاق،فضحكت وقالت لي:بل قل ان كل يوم في حياتنا هو يوم للنفاق.

طبعا يستثنى الداخلين على القذافي والذين ما زالوا يتحدثون عن ثورة الفادح من سبتمبر وما حققته من إنجازات في مجال تجويع وقهر الليبيين حتى وصلوا إلى حالة الهروب الجماعي،ومن خرج من جماهيرية الأنعتاق لا يعود (والتالي ما يلحقش)..من الفصل الأول من الكتاب الأخضر (شركة باتا وأولاده الجماهيرية العظمى) و(طز طز في أمريكا..الشعب الليبي عرف طريقه)!! .

بأختصار لا تصدقوا منظمة مراسلين بلا حدود،فما هي إلا شركة من الشركات متعددة الجنسيات في جمع المعلومات من بلادنا،يهمها ان تتحدث عما يخدم مصالحها ومصالحهم،ولهذا تحدث (هنيبال)إلى وكالة الأنباء الفرنسية عندما اراد،ولا تسأل على هذه الوكالات التي تسيطر على المعلومات في العالم وهي وكالة يونايتد برس وألسوشيتد برس ورويتر وفرانس برس،أما وكالة الجماهيرية فمتخصصة في نشر اخبار البازين والزميته،أما وكالة الشرق الأوسط فهي تنقل أخبار (مصر النهرده)وعلى رأي فريد الأطرش (زي النهرده كان حبك..يوم ما عهدتك أصون ودك..وأحلفت لك في الفاتح..أني بحبك..وكان شنقي على يادك)! .

من لا يعتمد على نفسه في كل شئ من نقل المعلومات إلى الدفاع عن الحريات،لن يتوقع ان السماء واليوم العالمي ومنظمة مراسلين بلا حدود سيقدمون له شئ.

أنا أعرفهم ولا اصدقهم فيما يقولون ويكذبون.ومن لا يأكل بيده لا يشبع..ومن لا يذود عن حياضه بسياطه تهدم،ومن لا يظلم الناس يظلم.

أما حكاية المجتمع الدولي فتلك ايضا حكاية ضاحكة حتى الموت .

(اللي شاطت فيه كلاته)واسالوا عن حالة الشعب الليبي في اليوم العالمي للنفاق،هل تحدث أحد عن ضحاياه 1200 إنسان ذبحوا في يوم واحد،في بلاد ترتفع في مآذنها الآذانات وترتل في مساجدها الدعوات والصلوات،ويعتدى على كل من لا يذكر الله بكرة واصيلا.

لهذا عندما صلبوا المسيح بكوا عليه فيما بعد،لأنهم كانوا مشغولين بعيد النفاق..أو كما قال (ولكن شبه لهم) ويخلق من الشبه أربعين،والمسيح عند المسيحيين رب العالمين،وعند الآخرين رقم واحد واربعين .

أليس من حقهم ان يمسحوا فيه بعد صلبه كل خطاياهم،كما يمسحون في اللاجئين كل أكاذيبهم من أنهم ينفقون عليهم،وهم ينهبون بلادهم مع الديكتاتور ويعيشون على ثرواتهم،ولكن شبه لهم أنه الذكاء الغربي.

أليس من حق المسلمين أن يردوا عليهم بأن يطالبوا بعمل مآذن عند الغرب وأرتداء البوركه ؟!!!.

ألم يحضروا لهم صحيفة من الدنيمارك لم يطالعها 99% من المسلمين ليجعلوا منها قضية الساعة حتى يغطوا على اليوم العالمي للحرية والصدق وتحرير الشعوب لنفسها،ولو كان النبي حيا لطلب منهم الأنتباه لقضيتهم اليومية الملحة في الحرية،ولكن أكثرهم لا يفكرون ولا يعلمون.

فوزي عبد الحميد
www.liberalor.com



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home