Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


Fawzi Abdelhamid

Monday, 4 June, 2007

أغـاني الحب والحرب عـند العـرب

فوزي عـبدالحميد / المحامي

أغاني الحب والحرب في بلادنا من الصعب التمييز بينها.. حيث يقول مطرب خليجي في أغنية سمعتها بالصدفة ( حتى وإنتي مطلعه عيني.. باحبك موت )! وتقول مراهقة ليبية في رد على معاكسة من مراهق ليبي ( عطك حبه ) والحبه لمن لا يعرف اللهجة الليبية الدارجة هي دملة تظهر فوق الجلد أو تحته... بل لقد أختلط الأمر على مراهقة من أصول مالطية وربما هي مولودة في ليبيا ولا تجيد اللهجة الليبية فقالت في رد على معاكسة لا علاقة لها بالكاتب ( أمشي عمى أيشيلك ) وهذا قبل ظهور طاعون الفاتح الذي يشيل ويهجر الناس إلى خارج بلادهم .

أما فيما يتعلق بالأغاني الشعبية الليبية مع الأخذ بأغاني محمد حسن الممرض سابقا من فصيلة ( جنودك جاهزين للتحدي.. جنودك جاهزين للدفنقي.. يا وطني تسلم وتعيش.. وثلاثة مليار جاتك في الريش )! فحدث ولا حرج عن الحب وعلى طراز ( سبعة امواس قلبي قطعاته )!.

عندنا حالة عنف ودماء وأحزان وعدوان ليس في حالة الحرب ، ولكن حتى في حالة الحب، وكانت سائحة عائدة من ليبيا تتسائل لماذا الرجال كانوا يقرصونها في مؤخرتها حتى تشعر بألم شديد؟! وكانت الصحفية الفرنسية والمراسلة الخاصة للتلفزيون الفرنسي ماري جكمان تقفز أثناء نقل خبر من الحدود الأردنية العراقية وخلفها جمهور يقرصها في مؤخرتها وهي تضحك أمام الكاميره لما يحدث خلفها .

لهذا فليس غريبا على ثقافتنا معاناة الشعوب من كل صنوف العذاب والشقاء إذا كان الحب والغناء لا يسلم من الدماء والقرص في الأرداف .

على كل الأحوال فلقد تكفل رجال الدين بوعد الصابرين في الحب والحرب بدخول الجنة، بل هناك من نصح العاشق والمحب من طرف واحد بان يستبدل حبه بحب رسول الله... ويقال أن احد العاشقين كان يغني ويقول ( أمرايف ودي نمشي له.. نشبح نوره وقناديله ) فسأله الذين يحبون الأحراج ( من تقصد؟ ) فقال لهم ليستر نفسه.. أريد زيارة قبر رسول الله، وهو في الحقيقة يقصد رؤية الحبيب الذي يعشقه، والقصة رواها لنا الشيخ علي بوزغيبه عندما كان يعمل قاضي شرعي بمحكمة المرج عندما كنت أعمل بنفس هذه المحكمة خلال الزلزال الذي ضرب هذه المدينة ذات الهواء النقي.

رحم الله الأستاذ الشيخ على بو زغيبه ورحم الحب في بلادنا فمن الصعب أن تميز بعض مفرداته وأغانيه عن أغاني الحرب عند العرب بصفة عامة، وقديما قالوا ومن الحب ما قتل... ومن الجهل والغباء ما عقد حياة الناس وجعل حياة الشعب الليبي منذ فاتح سبتمبر دماء وسجون وشقاء، مع أن الخيرات في كل مكان، ولكن في غياب العدل وإنتشار ظلم اللجان يستحيل ان يسعد الناس، وسيطاردك الأسعد والأتعس حتى بحجة إدخالك لجنة الجماهيرية ولو بالتصفية الجسدية .

فوزي عـبدالحميد / المحامي
www.liberalor.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home