Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


فوزي عـبدالحـميد

الاثنين 4 ابريل 2011

من المبشرين بالجنة إلى الضباط الوحدويين الأحرار !

فوزي عـبدالحميد

شعوبنا قضت حياتها من المبشرين بالجنة إلى الضباط الوحدويين الأحرار..ومن الضباط الوحدويين الأحرار إلى ثورة الشباب.

لا ثورة شباب ولا شياب حلوا عنا...ليبيا لكل من دافع عنها سواء كان شابا أو شيخا وحتى لمن لم يدافع عنها ولكنه لم يخونها ويبيعها للأتراك أو للطليان أو للقذافي...أما الخونه فلا يذكرون إلا بما فعلوا ولو بعد موتهم..وليس أذكروا محاسن موتاكم حتى يمكن للخائن أن يفعل ما يريد ليذكروا بعد موته محاسن !!...وكان الأولى بهم ذكر محاسن الرقاصة !!

لقد ضاقت بنا الصدور من كثرة الأكاذيب والشعارات التي تؤكل بها حقوق المواطنين،حتى قال الناس في بلادنا :أولنا للنار وآخرنا للنار...وأقول معهم:ولا يحكمنا إلا منافق وفاجر وسمسار.

قبل ان يولد شباب اليوم يا من قلت أمامي بانها ثورة الشباب فقط ! كانت قدمي اليسري تحمل رصاص السنوسي الفزاني في أحداث 14 يناير 1964 وسقط ثلاثة قتلى من أصدقائي في المدرسة ونفس القدم بها آثار فلقة المجرم عبد الله السنوسي في فبراير 1978 وكان قبلها في عام 1977 قد اعدم ابن خالتي رميا بالرصاص ومات أبن خالى تحت التعذيب وسجن شقيقي 21 سنة بدون تحقيق ولا محاكمة وشقيقي الآخر 11 سنة لأنه علم ولم يبلغ،كما تم شنق ثلاثة من أصدقائي أين كنت أيها الشاب واين كان والدك ؟!

لقد قضيت 42 سنة تحت العدوان المستمر بأوامر القذافي حتى في سويسرا،في يوم 13 فبراير 2010 كنت مضروب من قبل صديق رئيس البوليس بل هو مخبر وملقى على الأرض ومعتقل بدون جريمة إلا لأنني قلت بان رئيس البوليس خطف أولادي ونقلهم بدون علمي من سجل إلى سجل ومن مدرسة إلى مدرسة ولم أراهما منذ 26 يناير 2006 حتى اليوم،ويوم 15 ديسمبر 2010 كنت معتقل وبدون جريمة أيضا...وقبل ذلك وفي عام 1983 وقبل مغادرتي لسويسرا بأسبوع إلى مصر نهائيا،تمت عملية دهسي فوق ممر المشاة بسيارة 8 طن ومات الذي كان يسير معي وتحمل أقدامي آثار ثلاث عمليات جراحية... كم عدد الليبيين الذين ماتوا في حوادث سيارات في ليبيا من القذافي ؟ ما أتعدش ! وكم عدد الذين خطفوا من اللليبيين في الخارج مثل أولادي ما أتعدش ؟هل كانوا كلهم شباب وفي ثورة الشباب ؟.

عندما كنا نقاتل في داخل ليبيا القذافي وفي خارجها بالأسم والصورة والصوت بالكلمة الكتوبة والمحاضرة في قلب بنغازي،كان البعض من الشباب لم يولد،وكان البعض في الداخل أو هرب للخارج وأخفى كل شئ،وكان الآباء يقولون لنا نحن لا نعمل بالسياسة إذا لم يكونوا يعملون مخبرين ويدعون الناس للدعاء والصبر.

يا شباب نحن لسنا من الجاهلية التي تقدس السلطة،فالسلطة لخدمة الناس،ولو كنا من المستويات التي بدأت تطفح على الواجهات،لما ألقينا بأستقالتنا من وظيفة وكيل نيابة بنغازي في وجه مجرم ليبيا بعد الإنقلاب بستة شهور وبعضكم لم يولد عام 1970 .عمر المختار كان يقاتل الطليان وعمره سبعون عاما ولم يتحدثوا عن ثورة الشيخ والشيوخ.

اليوم ظهروا يبشرون بثورة الشباب على وزن ثورة الضباط الوحدويين الأشرار التي قادها معمر الترار !

على فكرة هذه النوعيات تعرفها من أصواتها وقد أمتلأت بهم غرف البالتوك وكانوا قديما لا تسمع لهم صوت ويغلب عليهم انهم من أهل البازين على وزن أهل الهوى أغنية أم كلثوم !

ليبيا بالجميع وللجميع وفوق الجميع،وليست ملك للشباب ولا للشيوخ ولا للمبشرين بالبازين والدفنقي المشين. أمشوا تعلموا اولا حتى تعرفوا معنى كلمة وطن ومواطن لنخرج من جاهليتنا التي أوصلتنا إلى ان يحكمنا راعي معيز معادي للحضارة والمتحضرين،وذلك هو الفحش المبين .

لقد سعدت كثيرا عندما ذهبت يوم 17 فبراير للقيام بمظاهرة أمام السفارة الليبية في بيرن ولم أجد ليبي واحد،فخرجت القائمة بالأعمال وهي سيدة على درجة عالية من خفة الدم وحسن المنطق،وقالت لي أنا اعرفك من النت،ودعتنى للدخول فقلت لها مازحا أخاف من كثرة العناق في الداخل أن أموت مختنقا فضحكت وهي تطمأنني !..وبعد ذلك أنزل العلم الأخضر ولم يجد الصحفيين السويسريين القائمة بالأعمال ليتحدثوا معها، كما نشرت الصحافة بعد ذلك بأيام .

فوزي عبد الحميد / لوزان


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home