Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


Fawzi Abdelhamid

Monday, 4 February, 2008

الأخوان عـندهم جمعـيات لحقوق الإنسان!

بقـلم : فوزي عـبدالحميد / المحامي

وكذلك كباريهات شارع الهرم في القاهرة تقيم موائد الرحمن في رمضان، وجمعية عائشة بنت السلطان (واغتصبوا) تقوم بتزويج الشبان الذين دار عليهم الزمان في أعقاب إنقلاب الجبان .

(كله على كله، لما تشوفوا قل له، هو فاكرنا ايه، احنا غافلين عليه) ؟! .

نعم يا سادة يا كرام وفي قول آخر عند اليهود، أن الذين من غير اليهود هم في عداد الحيوان، وعند المسلمين لا يدفن المسلم في مقابر الكفار لأنها نجسة ... وأين جمعيات حقوق الإنسان ؟!.

الشعارات الدينية مثل الشعارات الثورية والشيوعية عن الحرية، وكذلك لا يدفن اليهود موتاهم في مقابر الاخرين لأنها نجسة !، وهل يختلف اليهود عن المسلمين فكلهم ينجسون الإنسان ويجعلونه إذا لم يكن من ديانتهم في مرتبة الحيوان .

صدق او لا تصدق أن كل هؤلاء عندهم جمعيات لحقوق الإنسان ويفعلون الخير!.

وكذلك يفعل الأشتراكيون والشيوعيون في مسالة اخرى، حيث يعتبرون الدعارة من الأعمال الحرة للنسوان ويفخرون بمساعدة مسلمات على هذه الأستقلالية !ويعتبرون من حق المرأة أن تبيع جسدها في سوق النخاسة وليس في الأمر رقيق، بل ويتغلب على تجريم تجارة الرقيق أصحاب الشركات الراسمالية، فبعد تهريب المخدرات في الحقائب الديبلوماسية للقناصل الفخريين الذين اعرف واحد منهم كشف في لوزان ومعه 40 جرام كوكايين ونشرت الصحافة صورته (بيرنارد نيكو) صاحب وكالة عقارية، وقوله ان هذه الكمية لمجرد الأستهلاك الشخصي والتوزيع على الأصدقاء!! ودفع غرامة ولم يدخل سجن ، ولو كان لاجئ من غرب أفريقيا لشنعوا به وسلموه إلى دولته .

تغلب أصحاب الشركات الرأسمالية على تجريم تجارة الرقيق (يا سيدي باللاونته!) حيث يجلبون الفتيات الجميلات جدا من البلاد الفقيرة وفي أعمار ما بين 18 سنة و25 سنة حيث أعطوا وظيفة (فنانة) في اوراق طلب طلب الأقامة للعاهرة... معذرة للفنانة وعلى رأي عادل إمام (وتفتح...!) ومع هذا باقي نص في قانون العقوبات السويسري والأوربي يجرم تعدد الزوجات ! .

تأتي الحيلة أو الدعابة المفضوحة الثانية من الأشتراكيين الذين قال أحد فلاسفتهم وهو ينكر نظرة النازية للمرأة ويقول إنهم يريدونها مجرد دجاجة تبيض، ومع هذا فتجد هؤلاء الأشتراكيون والشيوعيون قد انظموا إلى الجمعيات التي تأسست مؤخرا لمقاومة تجارة الرقيق الأبيض المتنكر في أسم فنانات (وتفتح)وتنشر صورهن ويعلن عنهن في (كل مكان) مثل اللجان الثورية في الجماهيرية!! راجع هذا الرابط في دخول الأشتراكيين المنافقين والشيوعيين لرابطة مقاومة الرقيق الأبيض :
wwwtraitedesfemmes2008.ch.

الحال من بعضه في النفاق والكذب العلني وخلط الأوراق، فحتى ابناء الديكتاتور الذي يذبح الناس ويشنقهم أمام شاشات التلفزيون وفي ساحات الرياضة والجامعات وسط التكبير والتهليل وتلاوة (وما ظلمناهم ولكن أنفسهم كانوا يظلمون) حتى أولاده اقاموا جمعيات خيرية (واغتصبوا) وجمعيات لحقوق الإنسان بملايين الدولارات من لقمة الإنسان الجوعان .

قال المسيح : من لم يقيم جمعية خيرية او جمعية لحقوق الإنسان إخوانية فليرجم هذه القحبة، معذرة فليرجم هذه (الفنانة) أو يرجم الحقيبة ذات الحصانة الديبلوماسية التي يهرب فيها كل ممنوع، وفي قول آخر فليرجم هذا المخبر ثقيل الظل بحجر .

صدقني ورئيس البرلمان السوري اسمه (جورج صدقني)! أنه عند إدخالي في المخابرات العسكرية القذافية عند عبد الله السلوقي، وفي اليوم الأول قاموا بوضع قدمي في الفلقة وعلقوني وضربوني بأنبوب بلاستك حتى تقطع في يد الجلاد محمد علي النائلي، وسالت الدماء من قدمي اليسري، كانت المفاجاة أنهم دخلوا في نهاية التعذيب ليدسوا شئ تحت رأسي، عندما أخرجته لمشاهدته كانت المفاجاة التي لا يصدقها عقل ولا منطق ... لقد وضعوا تحت رأسي كتيب صغير وجدته القرآن، وليس في الأمر غرابة، فآلة التعذيب الفلقة من أختراع الفقيه المسلم الذي يحفظ بواسطتها الأطفال القرآن الذي جاء رحمة للعالمين .

هل عالمنا ليس منافق ولا يعيش بوجهين ؟!.

أليست الدعارة أقدم مهنة في التاريخ، ولهذا حرم وجرم الغرب الرقيق ولم يجرم الدعارة، وكأن المصدر في التحريم والتجريم ليس واحد، وهو ضعف الإنسان وهزيمته إما عسكريا (الغزوات) وإما سياسيا او أقتصاديا او عقليا، فكثيرا ممن نطلق عليهم صفة (الفاسقين) هم يعانون من الخلل العقلي مثل الذين نطلق عليهم صفة المتطرفين في التعصب الديني أو القومي أو لثورة الفاسق من سبتمبر .

فوزي عـبدالحميد / المحامي
www.liberalor.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home