Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


Fawzi Abdelhamid

Saturday, 3 November, 2007

عـمليات إفساد للنساء والأطفال المسلمين في سويسرا

فوزي عـبدالحميد / المحامي

تدور منذ مدة قريبة عمليات إفساد للنساء المسلمات والأفريقيات والأطفال أيضا اللاجئين والمهاجرين من الشرق الأوسط وأفريقيا..وقد صرح محامي من لوزان يدعى (دوليفو)dolivo ينتمي لحزب solidritéS...صرح أثناء حديث في لقاء عام بأنه كثيرا ما ساعد مسلمات على الأستقلال عندما يحضرن إلى مقر حزبه ،وقال أحد رجال البوليس قسم الاداب إن الدعارة عندنا لا يعاقب عليها القانون وتعتبر من الأعمال الحرة .

لكن الأخطر من كل ذلك هو حضور الموظفات السويسريات إلى مساكن النساء المتزوجات من وراء الأزواج وتشجيعهن على الإنفصال ثم الطلاق مع وعدهن بتقديم المساعدة المالية أيضا وتحت يدنا الدليل .

كما لا تنظر المحاكم السويسرية إلى عقد الزواج او حتى الطلاق الذي يتم في بلد مسلم وتقبل طلب الزوجة بالإنفصال الذي لابد أن تمر به قبل الوصول للطلاق ،وهذا على عكس المحاكم الفرنسية التي ترفض النظر في قضايا الطلاق للعقود التي جرت بين مسلمين في بلادهم ،مثل حالات جرت في الجزائر،وحتى لو كانت العقود التي جرت في بلاد المسلمين مدنية على أساس أن القوانين في بلادنا تميز بين الرجل والمرأة .

والغريب في الأمر أن المحاكم السويسرية تحكم أولا بالإنفصال الجسدي وهو من التقاليد المسيحية التى تعارض شريعة واخلاق المسلمين ،أى تفرض عليهم ديانتها وخاصة الرجال الذين يعانون من إنتقام النساء الذكوريات التي تتسيد المجتمع السويسري وأحزابه مع الشواذ جنسيا ،وقد تحمل المرأة المسلمة سفاحا خلال مرحلة الإنفصال الجسدي فيسجلون طفل الزنا باسم الرجل المسلم الذي لا يعترف له باي حقوق سوى الصمت لإخفاء ما يلحق به من فضيحة يعجز عن التصريح بها لأحد ،كما هو حال ضحايا سجن ابو غريب على يد السحاقية الأمريكية الذكورية (فمنست)ولدينا حالات ثابته أيضا .

كما يتم السيطرة على الأطفال بواسطة المرأة المسلمة المطلقة التي قد تمارس الأعمال الحرة !(الدعارة) ليتم أستغلال حتى الأطفال من خلال عرضهم في صور فاضحة (بورنو كرافيك)في المجلات السويسرية وهناك حالات ثابته في مجلة بحوزتنا .

ومع هذا يدعي أمثال هؤلاء المحامي بأنهم مع أستقلال المراة المسلمة وضد تعدد الزوجات ،الذي يعاقب عليه قانون العقوبات السويسري ،ولا يعاقب على الدعارة!...والجدير بالذكر أن هذا المحامي العمالي الشيوعي شاركته في الترشيح فتاة مغربية في العقد الثاني من عمرها ،ومني حزبه بهزيمة منكرة ولله الفضل والمنة ،وقد بعثت له طالبا إجراء مناظرة عامة معه حول ما يقوله عن أستقلال المراة المسلمة الذي يشجع عليه ،فامتنع عن ذلك .

وبهذا تكون سويسرا تستغل أوضاع اللاجئين السياسية والأقتصادية وخاصة الرجال ،للإنحراف بأسرهم وتمزيقها بتحريض النساء على الرجال من خلال نظرية المرأة الذكورية التي تنتقم من الرجل بممارسة الدعارة امامه وإنجاب الأطفال السفاح في حماية حزبها الذي هو حزب المحامي أياه ! .

وبهذا أيضا تكون سويسرا لا تحترم دستورها الذي يوجب أحترام التقاليد الخاصة بكل ثقافة خاصة في مجال الأسرة،لكنها وبحسب وجهة نظرهم يعتبرون أن تقاليد المراة المسلمة لا تعطيها حقوقها الكاملة وتخالف حقوق الإنسان في المساواة .

كما ان سويسرا تفرض تقاليدها وشعائرها الدينية على المسلمين من خلال الحكم بين المسلمين بالإنفصال الجسدي الذي يسبق عندهم الطلاق ،الأمر الذي يترتب عليه أضرار بالغة بالرجل المسلم حيث قد تنجب زوجته وهي ما زالت على ذمته طفل سفاح وتسجله الحكومة السويسرية بأسمه حتى يرفع دعوى بتكذيب نسبه إليه لينسب إلى والدته او عشيقها ،وهذا سلوك من قبل سويسرا أقرب إلى أسلوب القرون الوسطى في فرض ديانة الأقوى على الضعيف والأجنبي .

راجع أيضا حالة فضيحة خطف الفرنسيين لأطفال تشاد والسودان .

يتبع...طلب النساء المسلمات اللجوء هربا من الفضيحة .

ملاحظة هامة : يرجي من كل من لديه شهادة عن حالة عدوان عليه او على غيره مماثلة ان يكتب إلينا ,سنحتفظ بالسر وسنتعاون معه لما فيه صالح المضطهدين من الرجال المسلمين والعرب والأفارقة .

فوزي عـبدالحميد / المحامي
المراسلة : forfia@freesurf.ch


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home