Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


Fawzi Abdelhamid

Tuesday, 3 June, 2008

محمود الناكوع.. ماذا؟!

فوزي عـبدالحميد / المحامي

الحقيقة ولولا أن السيد مصطفى عبدالله كتب مقالا تحدث فيه على نقد السيد محمود الناكوع للمعارضة الليبية، حيث وضعها على قدم المساواة مع جلاد الشعب الليبي معمر القذافي، ولولا هذا المقال لما عرفت ما كتب محمود الناكوع، لأنني وبأمانة لا أقرأ لمحمود الناكوع لا كتب ولا مقالات، وكما يقول أهل ليبيا ومع أحترامي له "سلام الله على ملائكته"... وتشاء المصادفة وأنا كنت أتحث على البالتوك بخصوص ما كتب نقلا عن الأستاذ مصطفي أن أستفسرت من الحاضرين لمعرفة هل الناكوع من الذين عملوا مع القذافي في وزارة الخارجية منذ عام 1969 وحملوه وهنا على وهن حتى زحف على السفارات وطردهم من وظائفهم فبدأت معارضتهم !، فكان رد أحد الحاضرين أنه لا يعرفه إلا من حيث كونه يكتب مقالات لا يفهمها أحد ! .

المغالطة التي أرتكبها محمود الناكوع بغض النظر عن عدد الذين يطالعون ما يقرأ، وهو مشابه للدكتور محمد عمارة والعياذ بالله ! المغالطة البشعة التي أرتكبها ولا أعرف ما هو السبب،هل يريد التقرب من القذافي أم يريد إنكار أي علاقة له بالمعارضة وهذا شرف للمعارضة أم يريد القول بأنه لا من المعارضة ولا مع السلطة أي (شاهد ما شافشي حاشة)وهو برنامج جديد بدات بعض الجماعات أصحاب مذهب (يا لويله من باب الله.. أتحجي بيت رسول الله.. ولا تكشي ولا توشي.. ولا تقولي ما عندي شئ.. ورأس وليدك ما نمشي نين تعطي من حق الله) هؤلاء بعد أن حصلوا على حق اللجوء السياسي فالجنسية الأجنبية والعمل، أعلنوا بأن هناك طريق ثالث لا علاقة له بالمعارضة ولا بالسلطة، بمعني آخر علاقته الوحيدة ببطنه التي يجرجرها أمامه وأسرته و"مكة لها رب يحميها"!! ومأساة الشعب الليبي "هو موش ربي" وهذه الفئة عرفها الشعب الليبي في صراعه ضد الطليان الفاشست واليوم تطل برأسها علينا، وبداية الغيث يوسف شامير الأرنأووطي والخوجة واليوم يخرج علينا السيد محمود الناكوع بكلامه الثقيل .

كيف يمكن جعل جرائم معمر القذافي في حق الشعب الليبي على نفس الدرجة من عذاب المعارضة الليبية وما تبذله من جهد في توصيل ما يرتكبه القذافي من إجرام إلى العالم كله ومنظمات حقوق الإنسان بالخصوص ؟!

كيف يمكن أعتبار ما تقوم به المعارضة خطأ في مواجهة خطأ معمر القذافي كما يقول الناكوع، وهل يستوى قتل القذافي لأبناء ليبيا مع وقوف المعارضة ضده بإمكانياتها المتواضعة ومحاولة تنبيه الليبيين إلى حقوقهم وما لحق بهم .

ألا يكفي المعارضة هجوم القذافي عليها بكل الوسائل من السباب إلى القتل في الداخل والأغتيالات في الخارج ؟! هل المعارضة قتلت الشعب الليبي أم ذهبت إلى داخل ليبيا من أجل إنقاذ أبناء ليبيا ؟ ! .

بأختصار فيما يبدو أن محمود الناكوع عنده مشكلة في عقله أو عنده مشروع في الطريق يعد له.

نحن لا نعترض عليه، ولكننا نقول له أحترم نفسك ولا تزايد علينا وخليك في لقاء الصالونات في لندن والجلوس مع أصحاب الفضيلة والوسطية، ونحن لسنا في حاجة إلى راقصة تهز وسطها لكي تكشف لنا أخطأ المعارضة، فالمعارضة يا هذا لم تشنق الليبيين في الشوارع ولم تستولي على ثروة الشعب الليبي،ولم تصف أبناء ليبيا بأنهم كلاب ضالة لا دين لهم ولا وطن لهم (ما أطيحنا... ما أيجينا فرطاس وما ينبت شوشه)!

شكري الكثير للأستاذ مصطفى الحنين الذي قرأ لكاتب لا يقرأ له أحد، وهو الذي عودنا على مصطلحاته الجميلة عن صدام حسين" وخرج صدام من حفرته مثل "الفأر الحقير" ضاعت أيام الفئران يا مصطفى التي كانت تخرج من حفرتها شامخة تتغني بالقومية العربية والبعث الأشتراكي الذي تبدأ شعاراته بالوحدة وتختم بالإشتراكية والأعدامات العلنية والمؤامرات والتصفيات !! .

كشف لنا السيد مصطفي تخاريف عضو سابق في جبهة إنقاذ ليبيا إنشق عنها لسبب غير معروف، ونحن كلما أفلتنا من "خريه" من خراء الإنقاذ سابقا (الخوجة وشامير) وقعنا في طوبة لنفس هذا الإنقاذ.. متى ينقذ الله ليبيا ومعارضتها من جبل خراء الفاتح الأسود الذي أزكمت رائحته الأنوف وأقشعرت لرؤية شعره المنكوش ووجهه الأنكب الأبدان ؟ .

فوزي عـبدالحميد / المحامي
www.liberalor.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home