Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Fawzi Abdelhamid
الكاتب الليبي فوزي عبدالحميد المحامي


فوزي عـبدالحـميد

الجمعة 1 أغسطس 2008

ماذا قال خليفة حنيش؟

فوزي عـبدالحميد / المحامي

أولا ولمن لا يعرف من هو خليفة حنيش،فهو الساعد الأيمن للقذافي وأبن عمه وضابط يمسك بالسلطة في ليبيا خارج القانون،حيث لا قانون ولا دستور في ليبيا(ألغى الدستور وعلقت القوانين بالثورة الشعبية) .

يجلس هذا الضابط في معسكر باب العزيزية حيث قصر معمر القذافي،وهو الذي يستطيع أعتقال أي ليبي وأحضاره أمامه بدون ان يراه أحد أو يعلم به،كما قال لي عندما أعتقلني في فبراير 1978 بدون أي تهمة .

منذ ما يزيد على العشر سنوات حضر صديق يدعى أبراهيم الشويهدي إلى لوزان ليخبرني بأن هناك صديق يدعى محمد حجازي يريد مقابلتي،فوافقت على ذلك لأنني أعرف محمد حجازي عندما كان حكم للكرة الطائرة وأنا لاعب لكرة السلة .

ألتقيت مع محمد حجازي في فندق(بالاس هوتيل) في لوزان وبحضور إبراهيم الشويهدي،ليبلغني محمد حجازي الرسالة الآتية : أنا حضرت من طرف خليفة حنيش،وهو يقول لك (يمكنك الرجوع إلى ليبيا،ونحن لسنا لدينا شئ ضدك) .

وأضاف محمد حجازي: (ويمكنك حتى مقابلة معمر القذافي،ونجدد لك جواز سفرك لتبقى أسبوع ثم تسافر إلى حيث تريد) ناقص يقول لي (ومطلوق سراحك يا طوير..وين ما تريد تعدي عدي..ربيتك على يدي)!! .

-- كانت إجابتي :ليس عندي ما أقول للقذافي حتى أقابله،ولا يمكن أن تكون العودة للوطن بضمانات شخصية من خليفة حنيش أو فلان وعلان،لأن الضمانات الدستورية والقانونية هي الأساس في حياة المواطنين ،آمنين في أوطانهم وخارجها،فالوطن ليس مملوك لأحد حتى يعطي فيه ضمان شخصي للآخرين .

-- لكن من المفيد معرفة لماذا أعتقلني خليفة حنيش،ومعرفة ماذا قال لي عند مقابلتي له .

-- تم القبض علي في بنغازي بدون تهمة واخذت في سيارتين عسكريتين تحت الحراسة في الساعة 11 ظهرا فوصلت إلى معسكر باب العزيزية في طرابلس عند منتصف الليل .

-- قابلت خليفة حنيش في السادسة صباحا في اليوم التالي،فقال لي :أنا أحضرتك(من بره لبره)حيث أعطيت الأوامر لسيارتين قادمتين من (طبرق) لإحضارك بدون ان يعلم أحد،وما عليك سوى الأعتراف بما عملت،مثل تكوين حزب أو تنظيم أو تجمع وستخرج من الموضوع مثل الشعرة من العجين !وإذا لم تعترف والله سأقوم بتعليقك في باب هذا المعسكر في شهر أبريل .

-- أرسل بي بعد قضاء ليلة في زنزانة تحت الأرض في معسكر العزيزية حيث أشار هو إلى قصر معمر القذافي وهو يهددني ليقول لي :عارف نفسك أنت وين ؟..هذا منزل معمر القذافي .

بقيت تحت التعذيب في المخابرات العسكرية عند عبد الله السنوسي ويقوم بتعذيبي محمد النائلي ولمدة ثلاثة شهور ونصف حتى أنفجرت قدمي اليسري بالدماء وظهرت عروق يدي من الفلقة على اليدين وهي غير الفلقة على القدمين،وانتفخ وجهي من الضرب في الصباح الباكر بالكف،وخرج القمل من ملابسي وأنفجر دمل كبير في جسدي وأمتنعوا عن إحضار طبيب،وبعد الإفراج عني واصلت العمل بمتجري،لأنهم شطبوا أسمى من مهنة المحاماة،وفي أحد الأيام وعند الساعة الثانية صباحا دقت جميع أجراس العمارة التي أسكن بها،فنظرت من الشرفة إلى الشارع حيث وجدت طابور من سيارات الأمن قد ملأت الشارع بالأضواء :كأنه حفل زفاف،فأرتديت ملابسي ونزلت لأجل العودة إلى المعتقل،ولكنني وجدت شقيقي عند باب الخروج من المنزل،ليقول لي قبل أن أدخل لأحدى السيارات :لقد وجدوا باب المتجر مفتوحا،وكنت قد نسيته عند دخولي إلى المنزل لأحضار شئ معين في وقت سابق،فقمت بإغلاق المتجر وشكرتهم على الأهتمام ورجعت لأنام .

- ترى هل أعود إلى ليبيا بضمانة خليفة حنيش وفلان وعلان لأبقى تحت الخوف ورحمة كل من هب ودب ؟!

- ترى هل أعود إلى ليبيا لأبقى خلف باب منزلي أتوقع في كل لحظة قدومهم لأعتقالي كما حصل مع الدكتور أدريس بو فايد ؟

- ترى هل توجد دولة يحكمها المزاج الشخصي،حيث يتم فيها ضرب المواطن ثم يطلب منه العودة،لأنهم وجدوه برئ،بل إن سبب عدم عودتي إلى ليبيا أنهم أطلقوا علينا النار في التصفية الجسدية عام 1980 وكنت راجعا إلى ليبيا من رحلة عادية،فأضطررت للهروب من أثينا ليلة قطع راس مواطن ليبي في أثينا يدعى(عبد الرحمن أبو بكر الخميسي بآلة حادة (شيته) .

- لابد من عودة الوطن للمواطن أولا،حتى يعود إليه بضمانات دستورية وقانونية تفصل فيها السلطة التنفيذية عن القضائية،كما هو الحال في جميع بلاد العالم التي يأمن فيها المواطنين على حريتهم وحياتهم،بدون حاجة إلى وعود من جلاد بأن لا يضربك إذا رجعت .

ترى هل الشعب الليبي تحت سلطة القذافي أصبح شعب من العبيد أم من الحيوانات ؟! .

لست أنا من يطرح هذا السؤال وحده،بل أغلب شعوب دول العالم وعلى الخصوص شعوب دول الخليج .

والأشد غرابة أن الشعب الليبي لم يعد حتى يتكلم أو يكشف عن الجرائم التي وقعت عليه،ولكنه يرفع يديه إلى السماء في السر !.

أليس من حقنا ان نقدم الشكر لجمعية القذافي الخيرية التي سربت بعض أخبار التعذيب كما يقول أحدهم؟!

جماعتنا دائما يقولون "اللهم لا أعتراض" صدق أو لا تصدق....ومن يهون يسهل الهوان عليه،بل ان بعضهم يبحث في موضوع الشورى (فلقة وشورى)(الترابي والبشير شورى)(الأخوان وعبد الناصر شورى)(الأخوان والقذافي شورى)(القوميين والبعثيين فلقة عربية واحدة) (أتحاد العبودية الأفريقية...قوارب الموت)! .

فوزي عبد الحميد / المحامي
www.liberalor.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home