Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Al-Faituri Meftah al-Faituri
الكاتب الليبي الفيتوري مفتاح الفيتوري


الفيتوري مفتاح الفيتوري

الجمعة 4 فبراير 2011

قناة الجزيرة قناة تحرير لا تحريض

الفيتوري مفتاح الفيتوري

تعرضت قناة الجزيرة الجماهيرية إلي سلسلة من عمليات تخريب حكومية منها قطع البث وتشويه صورتها من عملاء المال في الحكومات العربية, بحجة أنها تحرض على الثورات ولا تنقل الأحداث بصورة حيادية, وهذا كلام مغلوط عاري من الصحة, فلوا بحثنا في القضية الإعلامية في ثورة تونس ومصر نجد أن القنوات الحكومية المملوكة للحكام وأبواقهم, مبرمجة للكذب على المواطن وتضليله في جميع الميادين, بل هي أداء من أدوات الدعاية للنخب الحاكم الغير شرعية في الوطن العربي, فأفي ثورة مصر على الطغيان نجد كل القنوات المصرية الخاصة والعام الحكومية، لا تنقل رأي ومطلب الجماهير بل تعبر عن برامج النخبة الحاكمة وزيفها, فمثلاً الذين يتهمون قناة الجزيرة بالتحريض مثل قول بوش عنها في حرب العراق, كان الأحرى بهم أن يوجها نفس التهمة لقناة العربية الإخبارية وباقي القنوات الحرة بأنها منحازة للظلم والطغيان لا الفقير والبسيط الذي لم يعبر علي طموحاته وإمالة ومطالبة في العالم العربي غير في قناة خليجية تمارس دور تحريري أعلامي ريادي لا تحريض كما يصور المستفيدون من الحكام.

فالذين يهاجمون قناة الجزيرة هم أنفسهم في الغالب محتكرون للإعلام الحكومي ولا يشركون الجماهير فيه, وألا لماذا أنا على سبيل المثال اكتب في صحف حرة ولا استطيع من الاحتكار أن اكتب في صحف وطني مثل قورينا وغيرها التي ترفض نقل رأيي المحايد كفرد من عامة المجتمع, القنوات والصحف الحرة في الوطن العربي اليوم هي للرد على احتكار الأحزاب لوسائل الأعلام أينما كانت, فالذين يحتكرون الأعلام بعد تدميره وصرف الجمهور العريض عنه, هم اليوم وقت الضيق يستخدمون وسائل أعلام حرة للوصول ألي الجماهير بالرغم أنها وسائل تعبير للجماهير لا لطرح الأنظمة المحتكرة للسلطة, فأفي ليبيا الإعلام الجماهيري لم يكن في أي يوم أعلام خاص بالجمهور "وفق تعبير الاسم" غير أعلام أشخاص معددون على أصابع اليد من 6 مليون مواطن.

وفي جميع الأحوال قناة الجزيرة تنقل الإحداث بالصورة والصوت من وسط الحدث مباشراً, وهي تنقل رأي الجماهير من الإحداث عبر المكلمات الهاتفية, وتفسح المجال للطرف المغيب أو المعارض الذي لا يمكن عرض راية في وسائل الأعلام الحكومية مثل مصر, هي قناة للجماهير المغيبة في و سائل الأعلام الرسمية حتى وان تعاطفت معهم ضد الحكومات.

وفي كل الأحوال الأغنياء في الخليج سخروا أموالهم في أعلام يخدم قضائيا الفقراء وحركات التحرر العربية لا خدمة انتخاباتهم, فهم أول من قائم بنشر قنوات علمية راقية بصورة مجانية للعالم العربي وعشرات القنوات الثقافية والدينية المضادة للأفكار الهدامة وعمليات تغريب الهوية العربية, وحتى قنوات ترفية مثل الأفلام وبعض الموسيقى المحترمة التي لا يستطيع الجمهور البسيط أو الفقير دفع تكليفها للتمتع بها مثل الطبقات الرأسمالية, وغيرها من أمور... وكل شيء له أجابيات وسلبيات مثل سلبيات الجزيرة الرياضية في احتكار بث كاس العالم بالمال, ولكن الجوهر هو الذي يساند الحق الذي يقف مع الحقائق لا التضليل في أي مكان كان, في الختام على العقل العربي أن يغربل الأخبار قبل تصديق أي طرف سياسي في عالم السياسة الواسع... ولا للأعلام الغير منضبط المستخدم في التشهير والفتنة والتفريق والتقسيم والتضليل والكذب والأهداف الاستعمارية والصراعات السياسية والحزبية والمصالح الضيقة والاحتكار والتهميش والتزييف والاثارة والاشعات والاخلال بالأمن العام وتدمير المجتمع في أي مكان كان من الوطن العربي.

الفيتوري مفتاح الفيتوري


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home