Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Dr. Fathi el-Fadhli

الأثنين 25 أغسطس 2008

لأنكم نظام ارهابي..

د. فتحي الفاضلي

ليس المهم ان تعرضوا اشرطة مرئية، يظهر فيها ضحاياكم، كشريط الشيخ الجليل البشتي، او متفجرات الثلثي، او غيرهم ممن عارضوا نظامكم اللانظام.

وليس المهم ان نسمع من رأس النظام، او من اتباعه، او من اللجان الثورية، تبريرات القمع، والاعتقال، والقتل، والسحق، والشنق، وكأنها عقوبات قانونية، لجرائم ارتكبها اولئك الضحايا، ضد دولة قانونية.

بل لا يهم ان نستمع الى اعترافات صريحة، من الضحايا، ادلوا بها تحت مقصلة الارهاب الثوري، او تحت اي ظرف. بل حتى لو كانت اعترافات حقيقية، ليس هذا هو المهم.

المهم.. بل والاهم.. هو ان نعرف..

لماذا يصر شيخ فاضل، كالشيخ البشتي، يشهد له العالم بالصدق والعلم والشجاعة ورجاحة العقل والجراءة، على مقارعتكم من على منابر المساجد، علنا، وجهارا نهارا، وهو قاب قوسين او ادني، من مراكز الشرطة، ومكاتب الامن، والمخابرات، ومكاتب اللجان الثورية.

لماذا يضطر شباب، في عمر الورود، على قدر من الاخلاق والثقافة والتعليم، ليسوا في حاجة الى المال، ذوو مكانة اجتماعية مرموقة، لماذا يضطرون الى حمل متفجرات لينسفوكم انتم ومقراتكم.

لماذا يضطر علماء اجلاء، كالشيخ الطاهر الزاوي، والشيخ " على يحيى معمر"رحمهم الله، ان يقولوا "لا" للنظام. ولماذا يقف ضدكم شاب كـ"محمد امهذب حفاف"، ويفضل البقاء في السجون طوال حياته، بل يعتبر الموت افضل الف مرة، من العيش تحت تسلطكم ودجلكم وارهابكم.

لماذا عارضتكم شخصيات، الرجل منهم بامة، من امثال الشهيد "محمد مصطفى رمضان" ذلك الشاب المهذب المثقف المحبوب، والمذيع الذي ينتظر ملايين المسلمين سماع صوته وتعليقاته على اهم قضايا الامة.

لماذا يحمل ضدكم شباب ليبيا السلاح ،في شوارع بنغازي وطرابلس والبيضاء والزاوية واجدابيا ودرنة، وغيرها من مدن وقرى ليبيا، يقاتلونكم وانتم على ظهور المدرعات والدبابات مدججون بالسلاح والعتاد.

لماذا يقف ضدكم رجل في وزن الدكتور "عمرو خليفة النامي"، استاذ الجامعة، بكل ابداعاته، تلك الشخصية القيادية التي تزن امة. ويرفض رفضا قاطعا، ان يتعامل او يتعاون معكم.

لماذا يضحي رجل كاحمد احواس بحياته، ويعبر الحدود، المرة تلو المرة، لاجتثاث نظامكم من الارض، وهو يعلم اي نظام يتعامل معه.

لماذا يضطر شاب، في السنة الاولى من دراسته الجامعية، كصالح الفارسي، ان يقف ضد راس النظام، علنا، في التلفزيون، يقارع حججكم الواهية، وهو محاط بالمسدسات والبنادق والحراس والحراب.

لماذا يتظاهر ضدكم طلاب الجامعات والثانويات، في شوارع طرابلس وبنغازي، يواجهون مدرعاتكم ورصاصكم ورشاشاتكم في عام 1976م. بل ويحرقون المباني ويفجرون التماثيل ويحطمون كل ما يرمز الى نظامكم.

لماذا يضطرلمعارضتكم، ومحاولة اسقاطكم، ليبيون من جميع الفئات، من الطلاب والفلاحين والعمال والمدرسين والموظفين، واساتذة الجامعة واعضاء مجلس قيادة الثورة، والكتاب، والصحفيين، والضباط الوحدويين الاحرار، والمدرسين، والتجار، والامناء، والوزراء، والعلماء، والائمة، والشيوخ، والفقهاء، والمثقفين، والمتعلمين، وغير المتعلمين، والمحاميين، ورجال الاعمال، والتجار، والاغنياء، والفقراء، من الداخل، والخارج، شيبا، وشبابا، من الجنوب والشرق والغرب، من العهد الملكي، والعهد العسكري، من الصحراء والمدن والبادية والارياف، من جميع القبائل، بدون استثناء، من المدنيين والعسكريين، لماذا يضطرون افرادا وجماعات للوقوف ضدكم، وضد نظامكم، دون تردد، وبشتى الوسائل.

لماذا يضحي كل هؤلاء بحياتهم، وهم يعلمون، علم اليقين، طبيعة النظام الذي يتعاملون معه، ومع ذلك لم يتوانوا على القيام بما قاموا به، ودون توقف في السبعينات والثمانينات والتسعينات بل والى يومنا هذا.

كيف تبررون استمرار الليبيين، في الداخل والخارج، على معارضتكم، عبر جميع القنوات. كيف تبررون هذا الكم الهائل نسبيا، من المواقع الالكترونية، ومن لجان حقوق الانسان الليبية، والتنظيمات، والاذاعات، والمنشورات، والمجلات، والمظاهرات، والمقالات، والندوات، التي تصدع ضدكم وضد نظامكم الارهابي.

لماذا يعيش آلاف الليبيين في المهجر، ودولتهم من اكبر الدول المصدرة للنفط، لماذا يفضل خيرة ابناء ليبيا، من المثقفين والمتعلمين، ان يعيشوا ابسط انماط المعيشة واقساها، في الخارج، على ان يعيشوا في جنتكم البترولية.

لماذا تفضل آلاف العائلات، العيش في المهجر، بعيدا عن احبابهم، واقربائهم، وقبائلهم وقراهم ومدنهم، واريافهم، التي عاشوا وترعرعوا وتربوا فيها، على ان يعيشوا في فردوس جماهيرتكم، الخضراء.

لماذا وقفت ضدكم جميع المدارس السياسية والفكرية، من الاسلاميين، الى اليسار، الى القوميين، الى الناصريين، الى البعثيين، الى الوطنيين، بل حتى الملحدين، وحتى من لا انتماء له.

لسنا في حاجة الى علامات استفهام، ولسنا في حاجة الى اجابات، فالقاصي والداني، يدرك، بل تدركون انتم، قبل غيركم، انكم نظام ارهابي، تاسس على الظلم، فاجج اهل الحق ضدكم، وتاسس على العنف، فواجهكم الناس بالعنف، لان العنف لا يولد الا العنف.

ان الذين تظهرونهم على شاشات تلفزيونكم، وهم يعترفون بما قالوا، او بما فعلوا، ينظر اليهم الشعب الليبي، كرموز وابطال ووطنيين احرار، يحبهم الشعب الليبي، لانهم حاولوا، ان يخلصوه من نظامكم الارهابي، فلا يهم كيف تنظرون انتم وزبانيتكم اليهم، بل المهم كيف تنظر ليبيا اليهم.

ان كل عمل قاموا به، هو رد فعل، على ممارساتكم الارهابية، ضد ليبيا واهل ليبيا. ليس ذلك فحسب.. بل ان مقاومة النظام ومعارضته، لن تتوقف حتى نراكم انتم وزبانيتكم، تعترفون علنا، بجرائمكم الحقيقية، ضد هذ الوطن، المنكوب بكم. وما ذلك على الله ببعيد.

د. فتحي الفاضلي
fathifadhli@yahoo.com
www.fathifadhli.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home