Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Dr. Fathi el-Fadhli
الكاتب الليبي د. فتحي الفاضلي

السبت 12 مارس 2011

سنن الطواغـيت.. من بن عـلي الى معـمر

تصريحات ساعة الاحتضار

د. فتحي الفاضلي

من كان يتوقع من رجل.. قاد دولة.. وشغل فيها.. اعلى المناصب.. كمسؤل امني.. ووزير.. ثم كرئيس.. من كان يتوقع منه.. ان يخاطب ابناء شعبه.. الذي حكمهم لنصف قرن.. ويزيد.. قائلا.. "الان فهمتكم".. كلمات نطق بها بن علي.. ساعة الاحتضار مستجديا.. ذليلا..  يائسا. 

لكن هذه الكلمات القليلة جدا.. جدا.. جدا.. ادخلت بن علي التاريخ.. من اوسع ابواب الاستهزاء والسخرية والازدراء.. فما ان ينطق بهذه الكلمات ناطق.. في بقعة من بقاع الارض.. حتى يضج المجلس بالضحك.. وترتفع الاصوات.. بما معناه.. لات حين مناص.. او.. بما يشبه.. الان.. وقد كفرت.  

كلمات نطق بها.. بن علي.. فزادته ذلا.. فوق ذله.. وغباء.. فوق غبائه.. بل كلمات.. زادت من تصميم شعب تونس على اسقاطه.. فسقط.  هذا الرجل الذي احتاج الى نصف قرن.. ليفهم شعبه.. يبدوا.. انه لم ينتم الى شعبه.. ثانية واحدة.. او اقل.. لذلك تهاوى كأي صنم اخر.. كان.. ماثلا اصلا للسقوط. 

ولم يدخل بن علي.. ساعة الاحتضار.. وحده.. في دائرة الاستجداء.. فعندما كانت الارض تهتز من تحت اقدام.. حسني مبارك.. وكانت الملايين.. تطالب باعتقاله.. او رحيله.. او اعتقاله.. صرح.. مستجديا.. ذليلا.. يائسا.. فقال.. "انه سيعفو.. عن المتظاهرين.. اذا عادوا الى بيوتهم".. لم يدرك مبارك.. عندما صرح.. بذلك.. انه انتهى اصلا.. وانه هو الذي يحتاج الى العفو.. وليس الشعب.  

كانت طبيعة تصريحاته.. وتوقيتها.. تبعث على الشفقة.. بل كانت مدعاة للضحك.. والازدراء.. والسخرية.. لقد كان الشعب المصري.. يعيش في عالم.. وكان مبارك يعيش في عالم اخر.. وبدأ الرجل وكانه لم ينتم الى شعبه.. يوما او اقل.. من ذلك.. لا باقواله ولا بافعاله.  

ولاول مرة لم يشذ معمر عن القاعدة التي سار عليها سابقيه.. فكانت تصريحاته.. تثبت هي الاخرى.. وللمرة الالف.. على انه يعيش في حالة من حالات الانكار الوهمي.. وتثبت.. للمرة الالف.. انه لا ينتمي الى شعبه.. لا من قريب.. ولا من بعيد.. فاخذ يهذي.. كسابقيه.. بما سيدخله التاريخ.. من اسوأ ابوابه.. ابواب التندر والسخرية والذل والاستهزاء.. فمن حبوب الهلوسة.. التي يتناولها الليبيون الثوار.. والتي اصبح العالم يتندر بها.. الى تنظيم القاعدة.. الذي يفترض انه يقود الثورة في ليبيا.. الى الهجرة غير الشرعية.. التي تهدد اوروبا.. الى امن الغرب.. الى امن اسرائيل.. الى السلام العالمي.. الذي لن يتحقق.. الا بوجود نظامه الارهابي.. عدو الامن والامان والسلام.. الى تفضله.. بالعفو على الثوار.. اذا ما القوا السلاح.. كما صرح سابقيه.. تماما.. فمعمر.. يعتقد ان الشعب هو الذي يحتاج الى العفو.    

ولا ادري ما الذي يقصده.. الاخ القائد القاتل.. فهل تعني هذرمته هذه.. ان السلام العالمي لا يمكن تحقيقه.. الا بذبح الليبيين.. على ايدي الاخ القائد.. وكتائبه.. الارهابية.. ام ان أمن اسرائيل اهم من أمن الليبيين.. ام ان القذافي اقل عنفا من القاعدة.. ام ان منع الهجرة الشرعية.. التي تنغص حياة اوروبا.. والاوربيين.. اكثر اهمية.. من أمن وسلامة.. من يفترض انه.. "شعبه".   

تصريحات.. يائسة.. في ساعة احتضار.. العقيد.. تصريحات.. هي.. في الواقع.. استجداء رخيص.. من اجل البقاء في السلطة.. على حساب اي شيء.. وعلى حساب كل شيء.. تصريحات واقوال.. ادخلت معمر التاريخ.. من احقر ابوابه.. ابواب الذل والازدراء والسخرية والاستهزاء.  

وهكذا انتهى معمر الذي حاول لاربعة عقود.. ويزيد.. ان يغش الشعب الليبي..  ويقنعه.. بانه ما جاء الا ليزيل.. اثار لاستعمار.. ويتصدى للصهيونية والخونة والامبيريالية والعملاء.. وباقي القائمة الطويلة المملة.. ليواصل بعدها.. مسيرته نحو تحرير.. فلسطين.. بل تحرير العالم.. "المضطهد".. برمته.  

انتهى.. الامر.. بمعمر القائد الاممي القاتل.. الى استجداء.. اعداء الامس.. الذي يفترض انه ما جاء الا ليحاربهم اصلا.. انتهى معمر بمحاولة اقناع العالم انه الاصلح لاسرائيل.. وامن اسرائيل.. حتى  على حساب ليبيا .. وامن ليبيا... والليبيين.    

فما هو السر في تصريحات.. طغاة العرب.. المضحكة المذلة المبكية.. التي يدلي بها.. طغاة العرب.. والذين تمرسوا.. فنون.. الغش.. والكذب.. والتدليس.. والتمويه.. والخداع.. لعقود... وعقود.. هل خانتهم فنونهم.. التي اتقنوها طيلة اعمارهم.. هل خانتهم في ساعة الاحتضار.. فاصبحوا لا يجيدون الا فنون الاستجداء المذل.  

بل انها انها سنن الله .. في اذلال الطواغيت.. سنن الله.. الذي يمهل ولا يهمل.. انها سنن الخالق.. ان يخرج.. هؤلاء الطواغيت.. من حياة الناس.. مصحوبين.. بالمهانة.. والذل.. والاحتقار. انها سننن الله.. في اذلال الطواغيت..  حتى يدخلوا التاريخ.. من احقر ابوابه.. انها ارادة الله في الطواغيت.. ارادته.. التي شاءت ان يغادر.. كل طاغوت.. وهو ذليل.. مكروه.. حقير. فهل من عبرة.. لمن يعتبر.. ام انهم.. ممن قال سبحانه وتعالى فيهم "أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلاَّ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلا (الفرقان/44).

د. فتحي الفاضلي
fathifadhli@yahoo.com
www.fathifadhli.com

____________________

ــ  اضغط هنا لزيارة موقعي على الفيس بوك : ليبيا ارض الشهداء

 


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home