Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Fadwa Saleh Buisier
الكاتبة الليبية فدوى صالح بويصير


فـدوى بويـصـيـر

Wednesday, 28 March, 2007

قـف.. وفـكـّر

فدوى صالح بويصير

إن كانت ثـقـافة الشعوب هى نتاج مجتمعاتها ، فان النقـاش يبقى أداة الـخلاف بين المتحضرين.. ويحـضرنى هنا ما قـاله ماركس من ان إرتفاع مستوى الوعى يجعل الناس يناقشون الأفـكار وحينما ينخفض الوعى يصبح النقاش حول الأحداث، وعندما ينخفض الوعى أكثر يصبح النقاش حول الأشخاص ويصبح القصد هو قتل الرسـول قبل مناقشة رسالته.
وعبر التاريخ كان هناك صراع بين المعرفة و الجهل ، المعرفة تحاول من خلال خطابها الراقى المهذب دفع عجلة المجتمع الى الامام بينما الجهل و من خلال خطاب ديماغوجى ركيك يحاول ان يوقف تلك العجلة ، فى كل مرة تتحرك العجلة الى الامام و لا يبقى من خطاب الجهل الا ذكراه، ولم تكن كمية الاتهامات و الشتائم التى تحشد مهمة و لا حتى اعداد الهتافين والمنافقين البؤساء شكلا وموضوعا ، ولا حتى الصراخ و العويل ولكن فقط ما يدل عليه ذلك من خلو الجعبة من الحيل والشيخوخة التى لم يعد من الممكن تغطيتها.
ان توزيع تهم العمالة بالمجان يدعونا الى التساؤل عن تعريف العميل ، هل هو من يدعوا لان تكون هموم الناس مادة المشروع الوطنى ، ام من بدد اموال الوطن بلا حساب ، اليس اسوأ انواع العملاء هم وكلاء الجهل و الفقر و المرض .
ليبيا هى لكل الليبين ولكل منهم حقوق فى أرضها وثروتها. ان حقهم فى بلادهم هو اكثر كثيرا من سندات فارغة لا تشترى رغيف خبز واحد ، او توزيع اسهم فى مؤسسات مفلسة منذ سنوات عديدة، كما ان حقهم فى التعبير عن مطالبهم هو حق طبيعى لا يمتلك أحد أن يحرمهم منه ، و الليبيون دون إستثناء يطالبون ..( بالحياة الكريمة ).. ويعرفون أن ثروة النفط كفيلةً بأن تحقق لهم هذه الحياة ! وقد سئموا من العبث و التسويف الذى أدى إلى المأساه التى يعيشونها اليوم، انهم يريدون بداية جديدة الهدف منها رفاهية المواطن وسعادة الأسرة والحرية ، أدواتها كفاءات ليبية وطنية نظيفة ترى فى ليبيا وطنا عزيزا وليس فقط مزرعة خاصة.
من حق الليبي أن يعيش فى رخاء وذلك لإنتماءه لدولة غنية،وان ينتهى الزمن الذى أصبحت فيه السلطه مبرراً للإستيلاء على المال العام .. و الإسثئثار بالمكاسب غير المشروعه وتحقيق الثروات الشخصية من ثمن الخبز المنهوب من على موائد الليبين ومن ثمن دواء أطفالهم.
ليبيا الوطن هو مشروع لا يتحقق إلا على يد الليبين المخلصين و الذين يعتبرون أن بسمة طـفـل هى مكسب يستحق كل التضحية،.. ان قدمى طفل يمشى حافى فى شوارع بنغازى هى احق بثروة ليبيا من كل افريقيا ، كما ان من بدد ثمن حذائه من اجل البروباجاندا الفارغة سيبقى مسئولا عن ذلك فى ذاكرة الناس الف عام.
واذا كانت الــنخبـة الليبية المثقفة حاولت جاده أن تجعل الحوار و التسامح و القبول بالاخر واحترامه و العيش المشترك هى المدخل لمرحلة اصلاحية تبنى عليها ليبيا الجديده، فان ذلك لم يكن لخوف او احتياج او طمع، او تعبير عن ضعف او يأس ولكن لتجنيب الوطن مخاطر تعرض لها الاخرين وهى عندما مدت أيديها لخصوم الأمس توقعت ان يرتقوا الى مستوى اللحظة وان يبادلوها نفس التوجه.
و السؤال هنا " هل هناك رغبة فى العودة الى المربع الاول ؟ " ان الجميع قادر على ذلك و كل لديه فى اكمته ما لديه، ولكن ذلك لن يكون ابدا فى مصلحة احد، و فى مقدمتهم من يروجون لذلك، ام ان الامر لا يتعدى كبوة .
نحن نراقب و نتعلم، وننتظر من الاخر ان " يقف.. و يفكر."
قال امل دنقل" ربما لولا هذا الجدار ما عرفنا قيمة الضوء الطليق" اما انا فاضيف " فليكن حـب الوطن هو لـغـة حـياتـنا والـحـريــة نبـضها ، واحترام الاخر دليلها".

فدوى صالح بويصير
Fadwabuisier1@hotmail.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home