Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Fadwa Saleh Buisier
الكاتبة الليبية فدوى صالح بويصير


فـدوى بويـصـيـر

Thursday, 9 November, 2007

كفانا حـديث عن ظلم الإستعـمار

فدوى صالح بويصير

فى الوقت الذى ينتظر فيه المواطن الليبى أى بارقة أمل للحصول على حياة أفضل تشعره بأدميته وإنتماءه إلى دولة البترول العظمى , نجد أن يضاع الوقت فى أمور ليس لها مردود نافع للشعب غير زيادة الغمه عليه بفرض الحداد والولوله كل عام على ماضى مر عليه أكثر من 65 عاما, فما النفع من ذكر ظلم الاستعمار الآن..

ظُُُُُلم المستعمر أمر طبيعى لانه مستعمر..فالإستعمار لا يرضى للشعب الحرية و الحياة الكريمة ولكن العيب أن نكون مستقلين منذ زمن بعيد ويفرض علينا القهر والفقر والتخلف و تـكبـيل الحريات بعيداً عن المستعمر. فالمواطن الليبى فى إنتظار اليوم الذى يرى فيه ليبيا وطن يفخر به كما نرى شباب عربى يفخرون بإزدهار بلدانهم .

قُتل وعُذب أبناء الوطن على أيدى ليبين وليس المستعمر. وتم السطو على ممتلكات وأرزاق الناس التى كونها بالحلال.. وحُرم الليبى من الحياة الكريمة التى يستحقها.. فالآولى أن نترك ذكريات الاستعمار الأليمه جانبا ونكثف الجهود لتوفير الحرية و التنمية والرخاء لكل مواطن فالمفروض الأن بعد أن وصلت بلادنا إلى حالة الدمار شكلاً وموضوعاً و مع تدنى مستوى دخل الفرد وحالة العوز التى تجتاح معظم الليبين نطالب برفع المعاناة على المواطن بزيادة راتبه أضعاف الأضعاف..

فكيف يحقق الشاب آماله وطموحاته بـ 150 دينار فى الشهر .. أهذه إمكانيات دولة البترول التى تغدق المال على كل من هب ودب عدا أبناءها .. ورب الاسرة الذى يتقاضى راتب شهرى فى أحسن الاحوال لا يتعدى 400 دينار ونفترض أن متوسط الاسر الليبية 5 أشخاص وهذا أقل تقدير, لا أعتقد أن راتب كهذا يسد متطلبات الحياه لأسرة وفقا لمتطلبات العصر فى القرن21 .

فالإهتمام بإحتياجات المواطن و إستحقاقات الحياة الكريمة وإزدهار المدن وتشيد المبانى الجميلة وتعبيد الطرق وصيانتها حفاظا على أرواح المواطنين من أبسط حقوق المواطن على دولته الغنية . وإعطاء الفرص لكل مواطن أن يحصل على حقه فى الحياة الكريمه التى تسهر الدول على توفيرها لمواطنيها.

المفروض الآن أن نبنى و نشيد فى بلادنا أولا ونعوض حزننا عن ما لاقيناه من ظلم الإستعمار و غيره بالحياة الكريمة وبناء الدولة الحديثة مثل غيرنا من البلدان العربية الأخرى ونعوض هذا الشعب خيراً .. حرية وإزدهار وتنمية و إهتمام بالتعليم والصحة .. وإختيار الرجل المناسب فى المكان المناسب بإعتلاء شخصيات يشهد لها بالوطنية و النزاهة والعلم لكى يرفعوا من شأن الوطن المدمر.. بدون وساطه ولا محسوبيه ولا تملق حتى نلحق بالدول العربية الأخرى التى سبقتنا فى التشيد والإزدهار والحياة الكريمة..

أٌُُنشروا البسمه والسعادة والرضا على وجوه الليبين فقد ُظلموا و قُهروا وأُهدرت الحقوق كثيراً.

هل حان الوقت لكى يستعيد الليبى فخره بوطنه ؟ أم تمر السنين ونموت واحد تلو الأخر ويبقى الحال على ما هو عليه أو أسوأ.. لا سمح الله !

أذكركم بأن الحياة قصيرة وما دامت لأحد وما يبقى لنا منها إلا الذكرى الطيبه التى يفخر بها أسلافنا من بعدنا.

فدوى صالح بويصير



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home