Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Fadwa Saleh Buisier
الكاتبة الليبية فدوى صالح بويصير


فـدوى بويـصـيـر

Saturday, 5 January, 2008

وهل يبقى الحال عـلى ما هو عـليه؟

فدوى صالح بويصير

الإنسان ليس معصوماً من الخطأ ,فمن الممكن أن نخطيء أو نصدر أحكاماً سريعة خاطئة, فنحن نحسن معاملة الأخر لنترك أثرأً جيداً ليتذكروننا.., ولكن حينما نخطيء, هنا لا بد أن تكون لدينا الشجاعة الأدبية لكى نقوم بالإعتذار وتصحيحه .. فلا أتصور أن من يعتذر حين يدرك أنه أخطأ قد أنقص من قدره, بل بالعكس يعتبر سلوك حضارى و إحساس بالمسئولية, فنحن نتعلم ما حيينا ونطور ذاتنا كل يوم وما يبقى لنا فى هذه الدنيا إلا الذكرى الطيبة و َترحم الناس على والدينا.

والمشكلة هى أن السلطة فى ليبيا مقتنعه بأنها لم تخطيء وأن سياساتها فى صالح الشعب وأن كل شيئ علي ما يرام و توفير الرخاء للشعب الليبي يتم على قدم وساق .. ومن الواضح أن هناك إنفصام بين السلطة والشعب, فالشعب يتخبط بين زيادة الأسعار وتدنى الدخول, والسلطة تتحدث عن مشاريع عملاقه وناطحات سحاب والمجارى طافحة فى شوارع مدن ليبيا.. ويتحدثون عن مرسى لليخوت فى بنغازى بتكلفة عالية و المواطن لا يكيفيه راتبه حتى منتصف الشهر.. رصد مليارات لبناء 2000 وحدة سكنية, 5000 وحدة سكنية, 7000 وحدة سكنية لم يتم إنجاز شيئاً منها.. أما الحديث عن مدينة جنزور العالمية التى ستفوق الخيال بمبانيها و شواطئها كمنطقة حره فهو مجرد حديث. مشاريع و مساكن تنشأ فى أفريقيا و مساكن تسقط على رؤس الليبيين.

أما نحن الليبيون مازلنا نطالب ببنية تحتية تليق بدولة البترول, ومدارس حديثة البنيه و المنهج , ومستشفيات على أعلى مستوى, وإقتصاد يتيح الفرصة للقطاع الخاص للعبور للدولة الحديثة, نحلم بسياسات وقوانين تنظم العلاقة بين الحاكم والمحكوم وان لا يكون هناك احد فوق القانون مهما كان شأنة. نطالب بحرب ضد الجهل والتخلف والخرافة و نشر الوعي لمحاربة الفساد والنفاق والدجل. والاستفاده من حضارات البحر الابيض في تطوير وعي الانسان الليبي علميا و ثقافيا واجتماعيا. وتبديل زمن الرعب بمناخ مشمس وواعد لكل الليبيين.

فى الدول المتقدمة, عندما يعجز المسئول عن تحقيق مطالب المواطنين يفقد منصبه لمن هو أقدر. فالمسئول عبارة عن موظف لخدمة الشعب وليس العكس!!! ولكن المسئول فى بلادنا همه النهب بنهم , والتفاخر بحساباته فى بنوك الخارج.. إلى متى يبقى شعبنا مُهان. فالفقر أكبر إهانه لشعب يسمع فقط بالثروة البترولية. فنحن لن نكل ولن نمل من المطالبه بحياة كريمة لشعب كريم قد صبر على كل شيئ, دون أى مردود.

وعودكم بأن ليبيا ستصبح يابان أفريقيا فى عام 2005 , ونحن الآن 2008 أين هى يابان أفريقيا؟ وأين وعودكم؟

هل يستحق الليبي أن يعيش على الكفاف والله منحه الموقع و المناخ و الثروة ؟
ألا يهمكم ماذا سيذكر لكم التاريخ من إنجازات خلال 39 عام ؟ .. أين إحساسكم بالمسئولية ؟
عليكم أن تعوا الدرس مما يحدث من إقتتال فى كينيا التي هي احسن حال من بلادنا.. فالفساد و الفقر وإنعدام الأمل هو السبب الحقيقى وراء إنفجار الوضع هناك .. فكلما زاد الضغط زادت حدة الإنفجار وهذا ليس ببعيد عن الحاله فى ليبيا.

إذا كانت هناك نية خالصه للتراجع عن ما حل ببلادنا من خراب , فقد حان الوقت لتصحيح المسار, وإنقاذ ما يمكن إنقاذه وتصحيح النهج السياسى القائم. وكفوا عن محاولة إقناعنا بإنجازات غير موجوده على أرض الواقع والتصميم على سياسات أدت إلى إنهيار تام لجميع مؤسسات الدولة وإنهار معها المواطن الليبى.

انّ إدراك ألخطأ ليس بعيب وإنما هو الإحساس بالمسئولية, ولكن العيب هو التمادى فى الخطأ.

فهل سيبقى الحال على ما هو عليه ؟

وكل عام وأهل ليبيا بخير.

فدوى صالح بويصير


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home