Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Fathi Ben Khalifa
الكاتب الليبي فتحي بن خليفة


فتحي بن خليفة

الأحد، 29 بونيو 2008

الإختفاء القسري
الاٍختطاف.. الاٍخفاء.. التغييب.. الاٍختفاء القسري
مسميات متعددة لجريمة نكراء واحدة

فتحي بن خليفة

جريمة وحشية مريعة، تتعامل معها الكثير من المجتمعات والأنظمة المحترمة المعاصرة، على أنها من اٍرث الماضي، ومن مخلفات أخطائه و تجاوزاته، وتعايشها مجتمعات أخري مغبونة مقهورة بأنظمة متخلفة مستبدة، كما هو حالنا كليبيين، كممارسة يومية، وسلوك سلطوي شائع وذائع، ليس من المستغرب ولا هو من المستبعد أن يطال أي مواطن أو مواطنة، مهما كان مستواه أو وضعه أو سنه ...
بل وبحكم ظروف الترهيب والكبت و" التعود" على مشاهد وآثار تلك الاٍنتهاكات الجسيمة، نرى تطبع سلوك الاٍنقياد والانصياع، في عقلية الفرد الليبي البسيط ، وبشكل طفت معه مبررات الصمت واليأس، وأفكار تترجمها أقوال شائعة، يغلبها التخادل والقبول بغبن الحال والزمان:( مشا في القص.. ما ادير شي ما يوصلك شي .. غبروه ..)؟.
إلا أن حراك عائلات ضحايا سجن أبوسليم مؤخراً، جدد الأمل في جسارة وشجاعة وعزة الشعب الليبي، التي ضننا أنها تلاشت لنذرتها.
...
إن جسامة أخطار جرائم الاٍختفاء القسري، يكمن في اٍستمرارية أثارها وتشابك أبعادها وتداعياتها، والتي تتجاوز الضحية المباشرة، إلى ضحايا آخرين كثر، ممن تربطهم بالمخفى أواصر عائلية أو صداقة أو مصالح .. بل هي تطال المجتمع ككل . فجرائم الاٍخفاء القسري، واٍن أنكظم غيظها، وانكبت ألمها في النفوس حينا، اٍلا أن وجعها وحرقتها، تظل كما جمر النار تحت الرماد، يتوارثها الأبناء فالأحفاد كضحايا متجددين، وأجيال وارثة للأسى والمعاناة .
كما الجمر تحت الرماد .. سيثار وهجها ولهبها الحارق، بنسمات ولو خفيفة من رياح العزم والشجاعة والاٍنتفاض، فما بالك برياح وعواصف المزيد من القمع والردع والاٍستفزاز.
فما التعامل المتعالي والتجاوز اللا مبالي، لعذابات الأمهات والأباء والأبناء والأهالي، والاٍستخفاف بمشاعرهم ومعاناتهم، ومحاولات الاٍلتفاف حول حقوقهم، بمساومات شراء ذممهم ودمائهم، بمقابل مالي بخس مهما كبرت مبالغه، كما نرى اليوم و"كل يوم" من خلال حماقات عجرفة النظام المجرم، ورموز طغمته وأدوات سلطته وسطوته، اٍلا نذير شؤم عليهم جميعا، واٍستعجال الجاهل الظالم الضال لأجله وحتفه.

فاستفزاز صاحب الحق، المغبون الملكوم في أرضه وعرضه وفلذة كبده، لن يتولد عنه سوى اٍنفجار مدوى، سيعصف بكل من له يد في تلكم الفواجع، من منفذين وآمرين ومتسترين.

فالمال لا يسكن الآلام وجراح من انتفى وأختفي وراح .. واٍن اٍستطاع أن يشتري بعض الملل والذمم البخسة الرخيصة .. اٍلا أنه يعجز عن شراء الحرة منها والنفيسة، ولتلكم العزة والكرامة والصلاح.
فالتعويض ... يا نظام جماهيرية الحقراء:
- يكمن أولا في الاٍعتراف بخطأ السلوك و الممارسة، والتعهد بالحد منها والكف عنها .. مع الاٍلتزام والاٍستعداد لتحمل تبعات مسؤلياتها
جبر الضرر .. يا من لا ضمير لديه ولا عقل ولا نظر:
- يمر عبر الحق في معرفة الحقيقة ،" كما ينص البنذ : 24 تحديداً - من الاتفاقية الدولية لحماية كل الأشخاص من الاٍختفاء القسري".(*)
معرفة كل ما حدث .. بدأ بمسببات ماحدث .. وكيف حدث .. وأين ومتى ولماذا ..؟
بمعرفة من هو السبب والمسبب ؟ ، من هو المسئول و من المنفذ والمساعد ؟
بالحق في القصاص العادل من كل متورط وضالع وبشكل حاسم رادع ..
برد الاٍعتبار المعنوي للضحية، رد الاٍعتبار لمصير جسده "أو بالأحرى بقايا جسده" المجهول، لسمعته وسيرته التي مست ، بدون وجه حق وبدون توفر أدنى شروط التحقيق النزيه والمحاكمة العادلة.
ففي كل ذلك تكمن كرامته وكرامة كل أهله وذويه وأبناءه وأحفاده ومجتمعه وكل شعبه من بعده ..
ثم أخيرا .. أخيراً يا أصحاب العقول المريضة بجبروتها، ويا أصحاب المعايير المقلوبة .. أخيراً يحضر الحديث عن جبر الضرر ماديا .. وبالشكل الذي يرضي الضحايا، ويرد بقدر المستطاع أحوالهم إلى ما قبل وقوع الحدث المفجع، وبدون تلكؤ ومساومات، فالأرواح التي دفعتم (وبكل خنوع)،مقابلها ملايير الدولارات، ليست بأقدس ولا بأطهر من أرواح ضحايا وشهداء ليبيا.

فسلام علي روح كل شهيد أو معتقل أو مهاجر طريد...

قلم: فتحي بن خليفة
________________________________________________

* مجموعة العمل الليبي، وبعد انخراطها رسمياً ضمن الفدرالية اليورمتوسطية المناهضة للاختفاء القسري، تهيب بكل عائلات وأهالي ضحايا جرائم الاختطاف والتغييب والإخفاء القسري في ليبيا، سواء أكانوا ليبيين أو أجانب، بالتواصل معها قصد التعاون والتنسيق لفتح ملفات وقضايا الضحايا، ومتابعة النظام الليبي ومسائلته قانونياً عبر المحافل الدولية.
libyanshrights@hotmail.com
للإطلاع علي الميثاق الدولي لحماية كل الأشخاص من الإختفاء القسري ( النسخة العربية ) :
http://www1.umn.edu/humanrts/arabic/CONVEnforcedDisappearance.html


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home