Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Fathi Ben Khalifa
الكاتب الليبي فتحي بن خليفة


فتحي بن خليفة

الأربعاء 24 يونيو 2009

القذافي يلهو في الساحة المغربية

فتحي بن خليفة

إضغط هنا للأطلاع على "الجريدة" :
مقتطفات من رسالة مواطن ليبي الى القذافي

إضغط هنا للأطلاع على "الجريدة" :
مقتطفات من رسالة مواطن ليبي الى القذافي

لا تزال الأجواء القضائية والصحفية والأمازيغية وفعاليات المجتمع المدني في السماء المغربية مشحونة بغيوم من التوتر والتصعيد مع الحاكم الليبي العقيد القدافي، ممثلاً في سفارته ولوبي نفوذه العتيد في المغرب، فإلي جانب السجال القانوني الذي أثاره القدافي ضد ثلاث صحف مغربية بعينها، وأربعة صحفيين مرموقين في شخصهم، طال الإستفزار فعاليات المجتمع المدني المتعاطف والمساند للصحف المغربية، والمهتم بمختلف قضايا حقوق الإنسان وحرية الرآي وكذلك ضحايا الإختفاء القسري للمغاربة والأجانب عموماً في ليبيا، وقد طالت الأزمة كذلك الخصم اللدود للنظام الليبي في المغرب: الحركة الأمازيغية المغربية بمختلف تشكيلاتها والتي فجرت بدورها في هذه الآونة قنبلة: الكتاب الأسود، (رسالة مفتوحة من الأديب الليبي الراحل: سعيد سيفاو المحروق، إلي العقيد: معمر القدافي).

وهو الكتاب الذي أثار ضجة غير مسبوقة، رافقتها تهديدات وضغوطات لمنسق الكتاب، الصحفي: سعيد باجي، والتي تراوحت بين أسلوب المكالمات الهاتفية الليلية المجهولة المصدر بقصد الترهيب، إلي الإتصال المباشر من طرف السفارة الليبية والتهديد بالمتابعات القانونية علي غرار متابعة الصحف المذكورة، كما بلغت ضغوطات اللوبي الليبي في المغرب أشدها حينما منعت وبصورة غير مسبوقة وبناء علي تعليمات عليا من وزارة الداخلية، الأمسية الثقافية المخصصة لتقديم الكتاب المذكور، والتي كانت مبرمجة في الثامن عشر من الشهر الجاري، وفي عقر دار الصحافة المغربية أي في: نادي الصحافة بالعاصمة السياسية الرباط.

ومن جانب أخر وفي خطوة تراجعية أقدم النظام الليبي علي إلغاء الندوة التاريخية المفتوحة حول: عروبة الأمازيغ، والتي كان قد أعلن عن إنعقادها بالرباط، مركز دراسات الكتاب الأخضر بالتعاون مع المركز القومي للثقافة العربية والمدعم كلية من طرف طرابلس، ومع أن القائمين علي تلك الندوة لم يفصحوا عن الأسباب الحقيقة التي أدت إلي إلغائها، إلا أن الأجواء المشحونة بالإضافة إلي تأهب الفعاليات والرموز الأمازيغية المؤثرة للمشاركة العلمية القوية في أشغال تلك الندوة هي من الأمور التي وقفت وراء ذلك الإلغاء.

ومما يجدر ذكره في هذا الصدد بأن الحركة الأمازيغية المغربية وبتنسيق مع اللجنة الدولية لمساندة أمازيغ ليبيا وطوارق الصحراء الكبري، كانت وفي سابقة نادرة، قد قامت في أبريل 2007 بوقفة إحتجاجية أما السفارة الليبية بالرباط، تنديداً بخطاب القدافي في مارس من نفس العام، وسلمت لممثل السفار رسالة خطية للعقيد القدافي، تشجب وتستنكر إدعاءاته بإنقراض الأمازيغ، والدعوة إلي سحق الفاعلين الحقوقيين الذين ينادون بالهوية والثقافة واللغة الأمازيغية، كما تم التعرض وإلغاء وقفة إحتجاجية أخري في يناير الماضي علي خلفية ما بات يعرف بـ: أحداث مدينة يفرن الليبية. والأيام القادمة ستكون حبلي بالأحداث والتطورات المثيرة.

فهل سنسجل تراجع لهامش حريات الصحافة والمجتمع المدني المغربي، لحساب أخر الأنظمة الشمولية في العالم، أم أن الشارع المغربي المتنور سيصمد ضد تيار القدافي ويضعه في حجمه الصحيح ولو علي الساحة الداخلية المغربية علي الأقل ؟


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home