Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Fathi Ben Khalifa
الكاتب الليبي فتحي بن خليفة


Fathi Ben Khalifa

Thursday, 19 April, 2007

المتكالبون عـلى نهـش وطننا

فتحي بن خليفة

حينما أفصحت لصاحبي عن عظيم حنقي وغضبي، جراء بجاحة البعض وهول ما يروجون ويدعون ..، واعتبار أن السكوت والتغاضي عن مثل هذه التجاوزات والوقاحات هو سكوت شيطاني عن الشر .. وتغاضي يفضي إلي خطر ماحق...؟ ...
اٍبتسم ساخرا وقال : ربنا يهديك ...أتدير عقلك في مستوى كمشة نصابين ومحتالين اٍنتهازيين ...
تى هوا فيه حد ما يعرفش حقيقتهم ...؟؟

... صدق صاحبي في الوصف، ولكنه لم يوفق في تشخيص الفعل المضاد المناسب والتصرف اللائق الواجب نحو أولئك الدهماء.
فمن عبث يا صاحبي بمصير وطننا منذ 37 عاما، سوى حفنة من النصابه والاٍنتهازيين..؟
من يحكمنا بلادا وعبادا اليوم غير حثالات الرتب العسكرية المزورة من عقداء معقدين وأركان الجهل وألويه الأميه...؟
من غير مرتزقة الألقاب الملفقة والشهادات المصطنعة ...؟
من غير من هم مشهود لهم فقط بالغوغائية والوصولية والسطحية ...؟؟
هل منعت معرفتنا بحقيقة أمرهم انحشارهم بيننا وتسلطهم علينا ...؟
هل حد جهلهم الصارخ من تدميرهم لبلادنا ومستقبلها وتشويه تاريخها..، أم أنهم متمادون وفي غيهم غادون؟
هل أوجبنا علمنا بحقيقة أميتهم ودنائهم، علي مواجهتهم وصد سؤ أعمالهم ؟.
إن لم نواجه الجهلة والأفاقين الدهماء بيننا، فمن يتوجب علينا دحضه ورده ؟؟
لا ياصاحبي ...
ها أنا أحذر ... ولتكن صيحتي كصيحة في واد :
لا تستخفوا ... ولا تتهاونوا مع الجهلة أصحاب أطماع السوء ...فهم كما الوباء، لابد من دحر كيدهم في نحرهم قبل أن يستشرى دائهم،
أما سلوكيات التخلق والرجولة والتعامل بقيم النبلاء وأخلاقيات الفرسان، من ترفع عن الصغائر والاٍناءة بالنفس عن الخوض مع مستوياتهم الهابطة، فتلك ممارسات لا تجدي معهم سبيلا، بل لا تزيدهم إلا بجاحة وصلف ووقاحة ...
ولكم في الحاكم المطلق التخلف وذريته الفاسدة وزمرته النتنة موعظة يا اؤلي الألباب ..؟
ولكم في "الهلفوت"(*) صاحب: " الدعوة إلى فتح باب الهجرة إلى ليبيا "، الأنموذج المثالي لكائن لا حياء له ولا وجل،
هذا الدعي.، دعي المهنية والشهادات العالية العلمية، وهو من تم طرده مؤخراً شر طردة من أكبر المحافل القانونية الدولية لاٍنفضاح أمره، وعوض أن يصمت ويتوارى خجلا، أو على الأقل أن "يجعجع" ليرد اعتباره وشرفه المهان، لا نراه إلا (مهلفتاً)(*) في مطالباته بتعويضات مالية رخيصة ومرفوضة دائما، سواء من لدن تلك المؤسسة الدولية التي ازدرته ونبذته، أو قبلها وكما أطلعنا بنفسه في مقال سابق، سيبقي من وصمات عاره الذي لن ينمحي، حينما أعلن وعلى رؤوس الأشهاد بأن لا خلاف له ولا مشاكل مع المستبد سفاح ليبيا ولا مع ذريته الطواغيت، سوي مطالباته لهم بتعويضات مالية خسيسة مستحقه له كما ادعي.؟
دعي المهنية الشريفة والشهادات العليا ...؟
دعي الوطنية الليبية، بحكم أفكاره المسمومة وكتاباته الملغومة، من قبيل مقاله الآسن: "الدعوة إلي فتح باب الهجرة إلي ليبيا "، حيث يقول في بعض مقاطعة:...(( هذا الصراع أو التضاد الاٍجتماعي الذي بدأ بليبيا سوف يضع الجنس العربي في مواجهة الخطر الحادق به ...)).؟؟
... لن نخوض في تساؤلات جوفاء، لنتناول هذا الصراع وذاك التضاد الاجتماعي الوهمي، والذي لا يعشش إلا في ذهنيه القومجيين المتخلفة .. فقط نحب أن تنتبهوا إلي تعبير : الجنس العربي .. بمعني (تضاد عرقي وليس إجتماعي)، بكل ما يحمله ذلك التعبير من عصبية واضحة سنشير إلي خطورتها وجسامتها فيما سيلي ..
يضيف دعي الهدي وما هو بهادي :
"صراعات مستقبلية والتي كما ذكرنا بدأت تطفح علنا في الكتابات التي تتزعمها المجموعات البربرية والاٍنكشارية والقرمانلية والزنجية ..." .
أقول: أشباه الرجال هؤلاء، هم أجبن من أن يواجهوا وجها لوجه ... وأضعف من أن يقارعوا الند للند...
فمن منكم سمع عن(صراع – بحسب زعمه) اٍنكشاري أو قرمانلي أو زنجي في ليبيا، يدعي شرعيته وأصالته التاريخية الليبية.؟ ؟ فما هذا الحشو الفارغ إلا من باب المواراة والدس الجبان، فالمقصد من لدن هذا العصبي الأجوف، هو الإشارة "للبربرية"، كما يسميها جهلاً متعمداً.
فهذا الأفاق وللتذكير... ومنذ سنوات قليلة فقط ، وحينما أراد أن ينصب علينا بدعوى جمع تبرعات مالية – قصد رفع دعوي قضائية دولية ضد النظام الحاكم، لم يتوانى في كتابة ونشر إعلانات جمعه للأموال – باللغة البربرية – ...؟ والتي يراها اليوم شكل من أشكال الصراعات التي يتنبأ بأنها سوف " تضع الجنس العربي من مواجهة الخطر ..."، ثم لحظناه لاحقاً من خلال إسفافه العابث لعرقلة مؤتمر لندن 2005، ومناهضة طرح الورقة الأمازيغية في أشغال ذلك المؤتمر.
فأي حشرات بشرية هذه ...؟؟.
أي ليبي وطني شريف أصيل هذا الذي يمكن له أن يفكر ويتلفظ بـ : (( يجب علينا التفكير بفتح باب الهجرة، للقضاء على كل من تسول له نفسه بأنه صاحب الحق الأصلي أو الشرعي ...)).
(( والحل هو عبر استقدام 20 مليون من البلاد العربية ... فليبيا كانت دائما المستنقع الاٍجتماعي للتغيير البشري ...))
نعم ومع كل أسف.. ليبيا يمكن اعتبارها مستنقع اٍجتماعي فقط لأنها أفرزت أمثال هؤلاء اللقطاء ...
أي ليبي وطني صاحب شرف وكرامة وغيرة وطنية هذا الذي يمكن له أن يسكت عن هذا التطاول الحقير .؟
استقدام 20 مليون من البلاد العربية لليبيا.. دعوة حقودة بغيضة لإبادة أصحاب الحق الأصلي والشرعي أصحاب الأرض والهوية.. تحريض أعمي على نسف شواهد خصوصيتنا التاريخية ومعالم كياننا الليبي الحضاري؟
فما الفرق بين فكر هؤلاء ونواياهم وما يسمونه بـ : سياسات الاٍستيطان الاٍسرائلية ...؟؟
تالله .. ما أرحم إسرائيل من هؤلاء القومجيين الأعراب، الذين لو أتيحت لهم السبل والوسائل لعاثوا بنا وفينا أكثر مما فعلوه ويفعلوه منذ قرون ..
لو طُـرح الأمر من منطلق إنساني – علمي اقتصادي، وتحدثنا عن هجرات بشرية مختارة لكفاءتها وتخصصاتها، ولإحداث تطورات فكرية تربوية وحياتية حداثية، لاعتبرناها دعوة حضارية متمدنة راقية، وأرجعنا تأثر صاحبها ومروجها بالبيئة التعددية والتنوعية التي "يتمرغ" فيها لسنوات، ولكن هيهات أن يصلح العطار ما غرسته أزمان الجهل والجاهلية والجهالة . فالعصبية العرقية والعقائدية بالنسبة لهؤلاء لوثة غل متغلغل في ذواتهم .. سيضلون سجنائها ورهائنها أينما إرتحلوا وحلوا، ولغتهم الوحيدة التي يجيدونها ويتقنونها هي لغة السفك والإبادة.
فما الفرق بين هذه العقليات والنوايا ونحن في القرن 21 ... وبين عقليات ونوايا عقبة بن "ضار"، وموسي بن نصير وخلفائهم الأمويين وسياسات الأرض المحروقة وغزو جيوش الدمار والخراب واٍستقدام بن هلال وبن سليم إلي شمال أفريقيا في القرون الغابرة.
أين موقع هؤلاء النازيون الأقدم والأشرس من هتلر ذاته، من دعواتنا الديمقراطية التسامحية، دعوات اٍحترام حقوق الإنسان لإنسانيته، وفي إطار سيادتنا وهويتنا الوطنية ؟؟ أين هم من مفاهيم المساواة وحقوق المواطنة العادلة...
(( استقدام 20 مليون من البلاد العربية لليبيا .. للقضاء على من تسول له نفسه بأنه صاحب الحق الأصلي أو الشرعي .. فليبيا مستنقع اٍجتماعي للتغيير البشري.))
أينكم من هذا القول يا من زعمتم زوراً وضلالا بأن هناك حفنة من الأمازيغ يعملون علي طرد العرب إلى شبه الجزيرة، وإحلال أمازيغ الجزائر والمغرب محلهم .؟
أين أنتم يا من تقولتم بأن هناك طرح عرقي أمازيغي مستورد من خارج ليبيا يحاول فرض الأمازيغية علي كل الليبيين بالقوة.؟ أين أنتم يا من تدعوننا للمجادلة بالتي هي أحسن والبعد عن التشنج لكي تنصفوا الحق وتقفوا معه. أين أنتم يا ليبيون لا بالاٍسم فقط .؟ بل بالانتماء الصادق والحب الغيور ؟؟
أين أنتم قبل أن تتحول فعلا ليبيا إلي مستنقع من الوحل الضحل ومرتع لحشرات أدمية لا هم لها إلا نقل عدوي التخلف والتعصب والجهل. ؟
---------------------------------

(( ... إنهم ينهشون وطننا حاضراً وتاريخاً ... تمعنوا في مضمون هذه اللوحة الرخامية والتي علقت مكان نصب تمثال الأمبراطور الليبي سبتموس سيفيروس حاكم روما، بعد خلع التمثال من مكانه .. سبتموس سيفروس من أصل ليبي، وكان يتكلم الأمازيغية – أي الليبية - في بلاطة الروماني، ويتحدث الأمازيغية بين أفراد أسرته ... ولهذا كانت هذه اللوحة ومضمونها ...))

قلم/ فتحي بن خليفة
________________________

(*) لمعرفة مصدر مصطلح ( الهلفوت والهلافيت )، يرجي الإطلاع علي الرابط التالي :
http://www.libya-watanona.com/adab/shallouf/hs15047a.htm
(*) للإطلاع علي مقالة: ( الدعوة لفتح باب الهجرة إلي ليبيا ) :
http://www.libya-watanona.com/adab/shallouf/hs08047a.htm


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home