Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Fathi Ben Khlifa
الكاتب الليبي فتحي بن خليفة

Friday, 12 May, 2006

كـلمة المـُغـرّر..!(*)

فتحي بن خليفة

.. تعليق خاص بــ : (( كلمة المحرر : المشهد الفلسطيني اختبارات متعددة.. والدور الليبي الرسمي والشعبي ـ صحيفة الإخوان المسلمين ـ ليبيا اليوم ـ 08ـ05ـ2006.))
http://www.libya-alyoum.com/data/aspx/d16/4936.aspx-----


في الوقت الذي طال فيه انتظارنا لأصحاب هذه الصحيفة ، ليقوموا بطرق باب بيتنا الليبي المهترئ الصدئ، قصد زحزحتة وتحريك آل البيت فيه..
طرقات أملناها شجاعة وقوية في وجه الباب الجامد الرئيس، بثاً لنور التوعية ولروح الكفاح، قصد الإحياء والتجديد.. ولتدارك عقود السكون فالتقهقر فالتخلف الذي لحقت بساكنته وبمن يتحصن وراءه، مقارنةً بركب النمو والاستقرار لأضعف دول المنطقة وبلدان الجوار..
إلا أننا لا نراهم، إلا وهم متسللون من ذات الحفر والشقوق كما خفافيش الليل، وفي أهون الأحوال من ذات النوافذ المتصدعة والشرفات المتداعية لبيتنا الليبي المتآكل .. كما المتطفلين، متبجحين بجزم وحزم، بأنهم يقدمون لنا شيء من حلولهم المنزلة السحرية، والتي لا يتوانون في ادعاء حيازتها وحصانتهم عليها ضمن مرجعياتهم المقدسة .. فما أنجع .. لدغدغة أحاسيس وعواطف شعبنا المستلب المخدر، من ترديد .. وإعادة ترديد الآيات وشعارات الذود عن الحرمات..؟
...
فما القول في من يطالب شعب عاجز عن مساندة نفسه.. بأن يساند الآخرين..؟!
شعب : ملهوف علي قوت يومه .. لا يتقاضي رواتبه ، ومفجوع في ثروة بلادة ومصير أولاده من أين له أن يهب ويمنح ويعاضد الآخرين؟
.. ألا يكفي ما نحن فيه لتطلََوا علينا، كما أطل الذين من قبلكم ،ألا يكفيكم نتاج كلمه سر "القدس" قبل 37 عاماً، لتعيدوها على مسامعنا اليوم..!
ألا من حد لإذكاء مآسينا بمآس، ولضحايانا بالمزيد من الأرواح والأنفاس..؟
ألا ثوب لكم غير عباءة العروبة وعمامة التأسلم.. ألا من "طروح" لديكم خلاف تسلق : القدس والأمة والكتاب والرسول وعذاب القبر وحجاب المرأة ولحية البالغ الرشيد وأماني عودة زمن هارون الرشيد؟
ألا عقل ..؟ ألا علم وفكر.. ألا واقعية وموضوعية وشئ من احترام لعقلية الأخر وبعض الرحمة والرأفة بالسذج والبسطاء من أبناء الليبية؟
تتوانون .. عن توعية الشعب بحقوقه وقدراته، وتتخاذلون عن استنهاضه وطاقاته، وتتفننون في الدجل بلا خجل واختلاق كلام بسم دسم، تصفونه بكلام الحق، يا إخوان الحق .. ليستكن أبداً ذاك الشعب الملطوم، حامداً شاكراً مستغليه ومستغفليه..
وكلكم راع وكلكم مغرراً برعيته ... :

((.... وكلمة حق هنا لا بد من قولها، لقد كان الموقف الليبي الرسمي ابتداء من استقبال القيادة الليبية، لخالد مشعـل، عـلى الرغـم من علمها بأن ذلك قد يطيل من وجود اسمها عـلى القائمة التي وضعـتها أكبر دولة الإرهاب؟؟؟؟؟؟؟؟؟!، ثم جاء استقبالها أيضا للدكتور الزهار وحفاوتها به، ووعده أن تقف بجانب الشعب الفلسطيني، ومسارعـة اللجنة الشعبية العامة برئاسة الدكتور البغدادي بمناقشة قيمة الدعم الشهري وطبيعتة، الذي نقل على لسان الدكتور الزهار أنه سيكون في شكل دعم مالي مباشر، يصل إلى 50 مليون دولار شهريا؟؟؟، وتوفير منح دراسية للطلبة الفلسطينيين للدراسة بليبيا، هذا الموقف الرسمي الليبي، يعكس في الحقيقة، التعبير عن القدرة على العمل السياسي المستقل عن الإرادة والإملاءات الغربية، وهو موقف يشكر للقيادة والإدارة الليبية؟؟؟، ولم يعد ينقصه إلا أن نلمسه إجراءات حقيقية على أرض الواقع وأن لا يبقى في دائرة الوعود هذا من جانب ومن جانب، أخر ينتظر أن يستكمل بالإعـلان عن الموقف الشعـبي.
...........؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
..................))..؟؟
اردحوا.. .. اركضوا وتقلبوا وتمرغوا، لتتهاوى بقايا أوراق التوت المتدلية من علي عوراتكم.؟ ولكم في إشادات المخبرين وثنائكم من قِـبل المأجورين وسماسرة النظام خير عزاء ونعم النصير.
تعجزون عن تحرير الكلمة من اللبس والدلس والزيغ، فما بالك بتحرير الوطن والإنسان من الطغيان والظلام، يا خلفاء أهل الخفاء والظلام؟
تزعمون بأن خطابكم موجه لنا؟ فعن أي ليبي رسمي وليبي شعبي تتشدقون؟؟ فلا بحسب التنظير ولا بحسب التقرير في ليبيا، هناك ما هو رسمي وما هو شعبي، بل الكل متجسد في شخص القائد الملهم المقدس المنزه، وهو من وعد وتعهد بـ 55 مليون دولار شهرياً "واش ما يعطي"، فما يضيركم من تسمية الأسماء بمسمياتها عوض الهز والهمز؟ وما لكم والشعب؟ فهل تتسولون المصداقية أم تتوسلون الحياد ؟ فحتى كلمة محرركم تذيلوا خاتمها بـ(الموضوعات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة)؟؟؟؟؟؟
إن ما يمنعكم من القول الصريح والفعل الفصيح، هو هوسكم بالتفرد في كل شئ وشككم العظيم حتى في أنفسكم، لا خوفكم من حساب يوم الوطن والمواطن ولا من حساب يوم الدين كما تروجون . وهوسكم هذا وظنكم، من هوس وريبة صاحبكم المرضية : الأخــــــ .. صاحب القيادات والنظريات العالمية..، والطيور علي أشكالها تقع. فما القومجة وما الأسلمة إلا وجهان لطغمة واحدة.

بقلم : فتحي بن خليفة
________________________________________________

(*) أرسل هذا التعليق إلي صحيفة ليبيا اليوم، وبشكل أكثر كياسة، ولم ينشر.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home